الأربعاء، 25 مايو 2022 03:04 ص

واشنطن بوست: قوة "مقاومة" بين صفوف كبار المسئولين فى الإدارة الأمريكية ضد الرئيس.. وتكشف: الموظفون يتلاعبون به ويتجاهلون أوامره.. وبومبيو ينتقد "المقال الغامض": خادع وسيء

"إدارة ظل" تتحكم فى بيت ترامب الأبيض

"إدارة ظل" تتحكم فى بيت ترامب الأبيض
السبت، 08 سبتمبر 2018 04:00 ص
كتبت رباب فتحى

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن ما حدث فى المشهد السياسى الأمريكى خلال الأيام الماضية، كشف النقاب عن وجود قوة "مقاومة" بين صفوف كبار المسئولين فى الحكومة والذين يعملون ضد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب من خلال التلاعب به وتجاهل تعليماته، مما أثار شبح وجود "إدارة ظل" تتحكم فى مجريات السياسة بهدف تقويض ترامب. 

 
 
 
 
وأوضحت الصحيفة أن أحد المراسلين صرخ فى ترامب يوم الخميس الماضى لدى مغادرته لحضور مسيرة فى مونتانا: "من المسئول فى البيت الأبيض؟".
 
ويأتى ذلك بالتزامن مع نشر مقال لشخص تم تعريفه بأنه مسئول رفيع المستوى فى "نيويورك تايمز" هاجم فيه الرئيس ترامب،  فضلا عن كتاب بوب وودوارد الجديد ، "الخوف" ، والذى يرصد الجهود فى الحكومة لاحتواء ترامب ، وفى أقصى الحالات ، تتحداه وحتى تقوض أوامره.
 
واعتبرت الصحيفة إن الأحداث المتتالية كشفت ما كان واضحًا منذ فترة طويلة خلال فترة رئاسة ترامب – وهى انزعاج مجموعة من المسئولين فى الإدارة من أهواء ورغبات رئيس ينظرون إليه على أنه متقلب ومتهور للحد من غرائزه فى مجموعة من القضايا ، بما فى ذلك الأمن القومى ، التجارة والهجرة.
 
بدءًا من فجر يوم الخميس ، سارع أكثر من عشرين من كبار المسئولين وأعضاء الحكومة إلى إصدار تصريحات قوية تنكر أنهم كانوا المؤلفين المجهولين لمقال صحيفة "نيويورك تايمز". وأصدروا تصريحات عامة تدل على ولائهم للرئيس المهووس بوسائل الإعلام.
 
 
 
وأوضحت الصحيفة أن ترامب أعجب بشكل خاص بالبيان الذى أدلى به وزير الخارجية مايك بومبيو ، وفقا لما ذكره مسئول رفيع المستوى فى الإدارة ، والذى تحدث مثل العديد من المسئولين الحاليين والسابقين بشرط عدم الكشف عن أسمائهم. وانتقد بومبيو  أثناء سفره إلى الهند ، "الصحيفة الليبرالية" ووصف المقال الافتتاحى المجهول بأنه "خادع وسيئ".
 
وتركز رد الفعل العنيف من جانب الإدارة على إصرار المسئول على عدم الكشف عن هويته وقرار الصحيفة نشر العمود دون اسم ، ومع ذلك لم يتحد مساعدو ترامب ما قيل فى المقال.
 
وأشارت "واشنطن بوست" إلى أن المسئولين الكبار عملوا لفترة طويلة على إبطاء أو إعاقة بعض أفكار الرئيس وتوجيهاته موضحة أن رينس بريبوس عندما كان رئيس هيئة موظفى البيت الأبيض ، كان لديه استراتيجية مفضلة، وفقاً لزملائه ، تعتمد على إخبار الرئيس أنه سينفذ أوامره الأسبوع التالى. 
 
 
وأوضحت الصحيفة أن بعض المشرعين، مثل ليندسى جراهام أو بوب كوركر، عندما كانوا يمارسون رياضة الجولف مع ترامب ، كان  المساعدون فى البيت الأبيض يطلبون منهم تمرير رسائل إلى الرئيس لدرأ "الكوارث"، وفقا لمسئول سابق فى الإدارة العليا، ودافع أحد كبار المسئولين الإداريين الحاليين عن هذه الممارسة على أنها "عمل عادى للموظفين فى البيت الأبيض".
 
وفى كتابه الجديد ، يروى وودوارد العديد من الحالات التى قام فيها المساعدون بالحيل ضد رئيسهم، وفى واحدة من تلك الحالات ، كان لدى ترامب خطاب تم صياغته لانسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية التجارة مع كوريا الجنوبية،  وأخذ جارى كوهن ، المستشار الاقتصادى الرئيسى السابق نص الاتفاقية ، لذا لم يتمكن الرئيس من التوقيع على الانسحاب.
 
 
 
 

 

 


print