الأربعاء، 29 يونيو 2022 11:12 ص

ارتفاع عدد موردى الأرز المحلى لوزارة التموين إلى 50 شركة لطرحه على البطاقات.. ووزير التموين: لدينا تعاقدات لتوفير الأرز الأبيض حتى نهاية العام

هل انتهت أزمات السلع الأساسية؟

هل انتهت أزمات السلع الأساسية؟ هل انتهت أزمات السلع الأساسية
الإثنين، 24 سبتمبر 2018 11:00 م
كتب مدحت وهبة و منى ضياء

منذ عام ونصف شهدت الأسواق المصرية أزمة كبيرة فى محصول الأرز المحلى نتيجة نقص الكميات المطروحة فى الأسواق، بعدما فشلت هيئة السلع التموينية وقتها فى التعاقد مع الموردين، مما ترتب عليه لجوء وزارة التموين إلى استيراد الأرز الهندى من الخارج لكسر شوكه احتكار التجار، ومع ذلك ظل الأرز الهندى حبيس مخازن الوزارة بعد تراجع المواطنين عن شراؤه بسبب اختلاف نوعيته عن المنتج المحلى.

 

وزارة التموين لجأت خلال الأشهر الماضية إلى التواصل مع شعبة الأرز والموردين والتعاقد على توريد الأرز المحلى الأبيض لصالح الوزارة وطرحه على بطاقات التموين بسعر 8 جنيهات للكيلو ومن خلال منافذ المجمعات الاستهلاكية، بأسعار تتراوح من 8.5 جنيهات إلى 9.5 جنيهات اضافة إلى شراء الأرز الشعير من المزارعين لتأمين مخزون استراتيجى لسلعة السكر مثلما يحدث.

 

وأعلن الدكتور رجب شحاتة رئيس شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات بدء توريد الأرز المحلى الأبيض المخصص لشهر أكتوبر المقبل لوزارة التموين والتجارة الداخلية تمهيدا لصرفه لأصحاب البطاقات ضمن مقررات الشهر المقبل حيث من المقرر أن يتم توريد ما يقرب من 40 ألف طن أرز أبيض معبأ خلال شهر أكتوبر.

 

وأكد الدكتور "رجب شحاتة" رئيس شعبة الأرز فى تصريحات اليوم ارتفاع عدد الشركات والمضارب التى ستورد الأرز الأبيض لصالح وزارة التموين ضمن مقررات الشهر المقبل إلى 50 شركة، وأن هذه الشركات ستقوم بتوريد أى كميات تحتاجها وزارة التموين والتجارة الداخلية لتوفير الأرز المحلى للمواطنين سواء من خلال بطاقات التموين أو من خلال منافذ المجمعات الاستهلاكية وفروع الشركات التابعة لافتا إلى أن أسعار الأرز مازالت مستقره وان الكميات التى تتواجد فى الأسواق تكفى احتياجات المواطنين لفترات كبيرة، كما أن حصاد موسم الأرز الحالى سيعزز من المخزون الاستراتيجى.

 

وأوضح "رجب شحاتة" أن الشعبة تلقت العديد من العروض بشأن توفير الأرز الأبيض من الخارج من نوعيات جيدة وتشبه الأرز المحلى المصرى من حيث الطعم واللون بسعر 370 دولار للطن بما يعادل 6600 جنيه مصرى بجانب 200 جنيه تخليص والتسليم فورى بمجرد التعاقد، كما تلقت عروضا بسعر الطن 350 دولار بما يعادل ما يقرب من 6250 جنيها للطن بجانب 200 جنيه تخليص، والتسليم خلال النصف الثانى من شهر نوفمبر المقبل، لافتا إلى أن الأولوية للمنتج المحلى فى إطار دعم المنتجات والسلع المصرية وتشجيع المزارعين على زراعة الأرز وفقا للمساحات المحدده من وزارة الرى، حيث أن أصحاب المضارب والموردين يقومون بتوريد الأرز المحلى الأبيض بانتظام وفقا للتعاقدات مع وزارة التموين.

 

من جانبه أكد الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية، فى تصريحات لـ"برلمانى" أن الوزارة لديها تعاقدات مع الموردين لتوفير الأرز الأبيض المحلى المعبأ حتى نهاية شهر ديسمبر المقبل، وانه يتم طرحه على بطاقات التموين بسعر 8 جنيهات للكيلو، كما تقوم الوزارة حاليا بشراء الأرز الشعير من المزارعين بسعر 4400 جنيه لطن الأرز رفيع الحبة وبدرجة نظافة 94%، و4600 جنيه لأرز عريض الحبة كما سيتم شراء الأرز الشعير بدرجة نظافة 96% رفيع الحبة بسعر 4450 جنيها، وعريض الحبة بـ 4650 جنيها للطن، فى حين سيتم شراء الأرز درجة نظافة 98% بـ 4500 جنيه للأرز رفيع الحبة، وعريض الحبة بـ 4700 جنيه للطن، مع إضافة علاوة جفاف بقيمة ٥٠ جنيها لطن الأرز الشعير بنسبة رطوبة 12% فأقل، وسوف يتم إسناده لشركات المضارب لتحويله إلى ارز أبيض لطرحة على بطاقات التموين وبمنافذ التابعة للوزارة تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية بتوفير السلع وكذلك تأمين احتياجات البلاد لعدة أشهر.

 

وأوضح "المصيلحى" أن الوزارة حريصة على شراء الأرز المحلى فى الأولوية على الرغم من إجراء اتفاقية مع دولة فيتنام لتوريد ما يقرب من مليون طن أرز وتأمين الاحتياطى الاستراتيجى إلا أن الوزارة ستقوم بشراء أى كميات من الأرز الشعير وفقا للمواصفات المحدده فى إطار دعم المنتج المحلى.

 


print