الأربعاء، 25 مايو 2022 02:53 ص

"عبد العال" يحذر النواب: تخفى الكثير من الآثار السلبية.. "القصبى": علينا أن نطبق قانون الجمعيات.. طارق الخولى: سلاح تستخدمه الدول المغرضة للنيل من الدولة المصرية

"السفريات المشبوهة" تثير الجدل بالبرلمان

"السفريات المشبوهة" تثير الجدل بالبرلمان السفريات المشبوهة تثير الجدل بالبرلمان
الإثنين، 23 أبريل 2018 06:00 ص
كتب هشام عبد الجليل

حذر الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، خلال الجلسة العامة، اليوم الأحد، من السفريات المشبوهة للخارج، قائلا: "هذا الموضوع يطل برأسه من وقت لآخر، الهدف منه النيل من هذا المجلس، خاصة أن هذه السفريات المشبوهة ما زال يقوم بها شخص معين من وقت لآخر قد تتضمن بعض الإجراءات ولكنها تخفى الكثير من الآثار السلبية على هذا المجلس أرجو أن تراعوا ذلك وأن هناك قرارا من هذا المجلس مفاده بأن كل السفريات لا بد من الموافقة عليها.

 

وتابع رئيس مجلس النواب، فوجئت بأن ذات الشخص وذات الجمعية يلتفون بطريقة وأخرى على بعض الأعضاء كما ذكرت، ولكنى أعلم جيدا أنكم تتمتعون بقوة أجهضت كل المخططات التى كانت تهدف للنيل من المجلس والآن ستواجهون هذه المحاولات أيضا وعليكم أن تستمروا فى مواجهة هذه المحاولات وإجهاضها.

 

وعلق الدكتور عبد الهادى القصبى، رئيس لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، قائلا: وجود بعض المنظمات التى مازالت تعمل ضد الدولة المصرية، وتستقطب بعض النواب المصريين للتعاون فى الخارج ضد الدولة المصرية.

 

وأشار رئيس لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، إلى أن هذا الأمر يؤكد تأكيدا قطعيا أن صدور القانون 70 لسنة 2017 بشأن "تنظيم عمل الجمعيات وغيرها من المؤسسات العاملة فى مجال العمل الأهلى"، كان هو عين الصواب الذى استطاع أن يميز بين الطيب والخبيث وصدر لكى يميز بين كل من توجه له نفسه العمل ضد مصلحة الدولة المصرية ومن يتجرد لصالح الدولة المصرية.

 

وشدد القصبى، على ضرورة تفعيل القانون رقم 70 لسنة 2017 بشأن "تنظيم عمل الجمعيات وغيرها من المؤسسات العاملة فى مجال العمل الأهلى"، للتصدى لبعض المنظمات التى تعمل ضد مصلحة الدولة وتتآمر ضد مصر فى الخارج.

 

ومن جانبه قال النائب طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إن بعض المنظمات التى عليها علامات استفهام ترسل دعوات لبعض نواب البرلمان وبالتالى قبولها يأتى فى إطار استهداف الدولة المصرية.

 

وأضاف الخولى، فى تصريح لـ"برلمانى"، أن بعض الدول تحاول عن طريق منظمات المجتمع المدنى التى تستخدم هذا السلاح فى محاولة للنيل من الدولة المصرية، وهناك قلة من النواب من الممكن أن يقبلوا هذه الدعوات، ولكن فى حقيقة الأمر إن هذه  السفريات تستهدف النيل من الدولة ومؤسسة البرلمان بشكل عام.

 

وشدد أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، على ضرورة الانتباه لهذه المؤسسات المشبوهة أو تلك التى تحيط بعلامات الاستفهام لأنها أحد الأسلحة التى تستخدم من القوى المتربصة بمصر للنيل منها وتشويه الدولة المصرية.


print