الإثنين، 05 ديسمبر 2022 10:28 م

بعد مناقشة "المجلس الأمريكى" قرار منع المساعدات عن مصر بسبب "قانون الجمعيات" .."بكرى": إهانة لـ"النواب" واستهانة بالقانون.. وأبوحامد: غاضبون منا لأننا "سدينا الثغور التى يتسللون منها"

البرلمان المصرى يواجه "الشيوخ الأمريكى"

البرلمان المصرى يواجه "الشيوخ الأمريكى" البرلمان المصرى يواجه "الشيوخ الأمريكى"
الثلاثاء، 06 ديسمبر 2016 03:06 م
كتب إبراهيم سالم
بعد إعلان مجلس الشيوخ الأمريكى عن فتح باب المناقشة على قرار يقضى بمنع المساعدات الأمريكية عن مصر، على خلفية انتهاء البرلمان المصرى من مناقشة وإقرار قانون الجمعيات الأهلية بصيغته الجديدة، أعلن نواب البرلمان على عدم قبولهم بهذا التدخل الواضح والصريح، مؤكدين أن هذا يعد إهانة للبرلمان وللنواب، ورصد "برلمانى" الآراء والتى جاءت على النحو التالى:

مصطفى بكرى

بكرى: مناقشة "الشيوخ الأمريكى" منع المساعدات عن مصر بسبب قانون الجمعيات إهانة للبرلمان


قال النائب مصطفى بكرى، الكاتب الصحفى وعضو مجلس النواب، إن مناقشة مجلس الشيوخ الأمريكى لمشروع قرار يستهدف قطع المساعدات عن مصر، بعد إصدارها قانون الجمعيات الأهلية، لا يمثل تدخلًا سافرًا فى الشؤون المصرية فحسب، بل ويمثل إهانة واستهانة بالقانون الذى أصدره مجلس النواب المنتخب.

وأضاف "بكرى" فى تصريحات صحفية، أن هذا الأمر يكشف حقيقة الأهداف الأمريكية والغربية من وراء التمويل، وكلها ترتبط بحروب الجيل الرابع التى تستخدم بعض منظمات المجتمع المدنى ذات الأهداف السياسية والحقوقية كواحدة، من آليات هذه الحرب التى تستهدف السيطرة على العقول وتكوين أجيال من العملاء والطابور الخامس، الذى يستهدف تفكيك الأوطان وإخضاعها لأجندة الغرب.

يحيى كدوانى

وكيل "دفاع البرلمان": مناقشة "الشيوخ الأمريكى" منع المساعدات عن مصر يكشف مدى عدوانيتهم


قال النائب يحيى كدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، إن ما أعلنه مجلس الشيوخ الأمريكى بفتح باب المناقشة لمنع المساعدات المصرية على خلفية مناقشة قانون الجمعيات الأهلية، يبين مدى العداء والعدوانية للسياسة الخارجية الأمريكية، وإصرارها على وضع مصر بالموضع غير الصحيح، لافتًا إلى أن هذا الموقف جاء على غير المتوقع بين الدولتين والعلاقة الثنائية بينهم.

مجلس الشيوخ الأمريكى

وتابع "كدوانى" فى تصريح لـ "برلمانى"، أن الجمعيات الأهلية مدعومة من الحكومة، لكن الضوابط التى وضعت جاءت من أجل منع وصول الأموال والتمويلات للعناصر الإرهابية، والقيام بأعمال تضر الأمن القومى المصرى، لافتًا إلى أن هذه الأمور يكون فيها الرد المثل بالمثل.

وأضاف "كدوانى"، أن على الخارجية المصرية التواصل مع البرلمان حتى يتم الرد بشكل متكامل وتوضيح الرؤية المصرية حول القانون، والتأكيد على عدم السماح بالتدخل فى الشؤون الداخلية المصرية.

محمد ابو حامد

محمد أبو حامد: هناك تدخل سافر فى الشأن الداخلى المصرى وخصوصا التشريع من الخارج والبرلمان سد الثغور التى كانوا يتسللون منها


قال النائب محمد أبو حامد، وكيل لجنة التضامن الاجتماعى والأسرة بالبرلمان، إن هناك تدخلًا سافرًا فى الشأن الداخلى المصرى وصميم الشؤون الداخلية وخصوصًا التشريع المصرى، لافتًا إلى أن هناك العديد من الدول تمارس أنواع من الضغوط عن طريق سفاراتهم أثناء مناقشة القانون، بهدف تحقيق خدمات لمصالحهم وليس لمصلحة الشعب المصرى.

وأضاف "أبو حامد" فى تصريح لـ"برلمانى"، أنه حينما وافق نواب البرلمان على قانون الجمعيات الأهلية كانوا يدركون تمام العلم المحاولات التى قامت بها الدول الغربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية للضغوط على البرلمان لتعديل القانون وفقا لما يرونه، لافتًا إلى أن البرلمان عكف على سد الثغور التى كانوا يتسللون منها إلى مصر لتحقيق أهدافهم.

وتابع "أبو حامد"، أن ما يحدث حاليًا هو اختبار للبرلمان فى فكرة الإصرار على التحرر من الضغوط التى تمارس عليه من الخارج، قائلا: "قبل 25 يناير كانت الدولة ممكن تغير توجهاتها بناءً لتعليمات خارجية"، لافتا إلى أنه لا بد من تحرير الإرادة المصرية من الضغوط الغربية.

طارق الخولي

طارق الخولى: بعض أصحاب المصالح الضيقة المتربحون من التمويل الأجنبى يتبنون تشويه قانون الجمعيات أمام العالم


قال النائب طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إن هناك بعض أصحاب المصالح الضيقة الذين تربحوا من واقع التمويل الأجنبى، يهدفون تشويه قانون الجمعيات الأهلية أمام العالم، موضحا: "ودى منظمات تعد على أصابع اليد"، لافتا إلى أنها تعلن رفضها التام لفكرة تنظيم التمويل الأجنبى الذى أعلن عنه قانون الجمعيات الأهلية الذى وافق عليه البرلمان مؤخرًا.

وأضاف "الخولى" فى تصريح لـ"برلمانى"، أن هناك العديد من المحاولات لتشويه القانون بالخارج، وأن موقف مجلس الشيوخ الأمريكى نتيجة إطار التشويش الذى فرضته بعض المنظمات على القانون، وإحداث القلق المجتمعى منه، لافتًا إلى أنه على الرغم من ذلك فإن القانون أقل حدة من القانون التركى والبريطانى حتى الإسرائيلى.

وتابع "الخولى"، أن الموقف الأمريكى غير سليم ونحن فى حاجة إلى تضافر الجهود الدبلوماسية والسياسية لتوضيح حقائق هذا القانون، لافتًا إلى أنه ليس من حق أى جهة خارجية التعليق على أداء البرلمان المصرى أو التدخل فى شؤونه الداخلية أو الشأن العام المصرى، موضحًا: "وإذا سمحت أى جهة لنفسها بهذا سيكون الرد قاسيًا جدًا".


الأكثر قراءة



print