الأربعاء، 05 أكتوبر 2022 02:52 م

وزير الأوقاف: لا يأس من رحمة الله وكل عسر إلى يسار وكل شدة إلى فرج

وزير الأوقاف: لا يأس من رحمة الله وكل عسر إلى يسار وكل شدة إلى فرج وزير الأوقاف
الجمعة، 23 سبتمبر 2022 04:09 م
كتب ـ على عبد الرحمن

ألقى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، خطبة الجمعة اليوم بمسجد "محمد علي" بالقلعة بمحافظة القاهرة بعنوان: "أهل الاستجابة فى القرآن والسنة"، بحضور عدد من علماء الأمة المشاركين فى فعاليات المؤتمر الثالث والثلاثين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وعدد من قيادات وزارة الأوقاف.

وفى خطبته أكد جمعة، أن الأرض الطيبة النقية هى التى تُنبت الخير وما ينفع الناس، وفى هذا يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : "إنَّ مَثَلَ ما آتانى اللهُ مِن الهدى والعِلْمِ كمثَلِ غيثٍ أصاب أرضًا فكانت منها طائفةٌ طيِّبةٌ قبِلت ذلك فأنبتَتِ الكلأَ والعُشبَ الكثيرَ وأمسَكتِ الماءَ فنفَع اللهُ بها النَّاسَ فشرِبوا منها وسَقوا وزرَعوا وأصاب منها طائفةً أخرى إنَّما هى قيعانٌ لا تُمسِكُ ماءً ولا تُنبِتُ كلأً فذلك مَثَلُ مَن فقُه فى دينِ اللهِ ونفَعه ما بعَثنى اللهُ به فعلِم وعمِل، ومثَلُ مَن لم يرفَعْ بذلك رأسًا ولم يقبَلْ هدى اللهِ الَّذى أُرسِلْتُ به"، فقد شبه نبينا صلى الله عليه وسلم العلماء العاملين الذين نفعهم الله بما بعث به خاتم المرسلين (صلى الله عليه وسلم) بالأرض الطيبة التى تثمر الخير الكثير، فيصدق فيهم قوله (صلى الله عليه وسلم): "إنَّ مَثَلَ ما آتانى اللهُ مِن الهدى والعِلْمِ كمثَلِ غيثٍ أصاب أرضًا فكانت منها طائفةٌ طيِّبةٌ قبِلت ذلك فأنبتَتِ الكلأَ والعُشب الكثير ".
 
وفى حديثه عن أهل الاستجابة فى القرآن، أكد وزير الأوقاف، أن هناك سورة فى القرآن أطلق عليها بعض العلماء سورة الاستجابة وهى سورة الأنبياء، وسنقف على أربعة مشاهد للاستجابة فى هذه السورة الكريمة.
 
مشهد الاستجابة الأول، حيث يقول الحق سبحانه فى شأن نبيه نوح (عليه السلام): "وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِن قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيم"، وكان هذا الدعاء من سيدنا نوح (عليه السلام) بعد أن يئس من استجابة قومه، وتحمل ما تحمل من أذاهم، فتوجه إلى الله سبحانه قائلًا: "فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّى مَغْلُوبٌ فَانتَصِرْ" فكانت الإجابة: "فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُّنْهَمِرٍ وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُونًا فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ"، ولسائل أن يسأل ماذا تفعل سفينة مصنوعة بما أتيح من أدوات هذا الزمان تجاه هذه الأمواج العاتية وتلك المياه المنهمرة من السماء والمتفجرة من الأرض فيأتى الجواب: "وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ تَجْرِى بِأَعْيُنِنَا"، مادام الله قد قال: "تَجْرِى بِأَعْيُنِنَا" وكما قال لحبيبنا محمد (صلى الله عليه وسلم): "وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا" فالأمر محسوم لها ولمن فيها بالنجاة مهما كان أمر صنعها.
 
ثم بعد أن استجاب الله سبحانه، قال فى وصف الأحداث التى تتابعت: "وَهِى تَجْرِى بِهِمْ فِى مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِى مَعْزِلٍ يَا بُنَى ارْكَب مَّعَنَا وَلَا تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ قَالَ سَآوِى إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِى مِنَ الْمَاءِ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَن رَّحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ"، ثم يقول سبحانه: "وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِى مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِى وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِى الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِى وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ"، وما إن سمع أعرابى هذه الآية حتى: أشهد أن هذا كلام رب العالمين لا يشبه كلام المخلوقين، وإلا فمن ذا الذى يأمر السماء أن تقلع عن إنزال الماء فتقلع ؟ ويأمر الأرض أن تبلع ماءها فتبلع ؟ إنه رب العالمين ولا أحد سواه.
 
ثم تنتقل السورة إلى مشهد الاستجابة الثانى وفيه يقول الحق سبحانه: "وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّى مَسَّنِى الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ»، وهنا نقول لكل مريض: إنه لا يأس من رحمة الله، وكل عسر إلى يسار وكل شدة إلى فرج، ومهما اشتد بك الداء عليك أن تتعلق بالله سبحانه الذى إذا أراد شيئًا فإنما يقول له كن فيكون، واستمسك بقوله تعالى: "أَنِّى مَسَّنِى الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ".
 
ثم تنتقل السورة إلى مشهد الاستجابة الثالث وفيه يقول الحق سبحانه: " وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِى الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّى كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ" فبرأ من حوله وقوته إلى حول الله وقوته، فكانت الاستجابة من ربه سبحانه: " فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِى الْمُؤْمِنِينَ".
 
ثم تنتقل السورة إلى مشهد الاستجابة الرابع وفيه يقول الحق سبحانه: "وَزَكَرِيّا إِذْ نَادَىَ رَبّهُ رَبِّ لاَ تَذَرْنِى فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىَ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِى الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُواْ لَنَا خاشِعِينَ"، وفى قياس المنطق البشرى إذا كان أحد الزوجين لا ينجب كان السياق البشرى يقتضى أن يقال على قياس العقل البشري: فاستجبنا له وأصلحنا له زوجه ووهبنا له يحيى، لكن السياق القرآنى قدم فقال: "فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىَ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ"، وكأنه سبحانه يقول نحن قادرون على أن نعطيك بأسباب وبغير أسباب أصلحنا الزوج أم نصلحها، حيث يقول سبحانه: "إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ"، فمنحهما الله سبحانه الولد: "فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِى الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ"، وهذا سيدنا إبراهيم (عليه السلام) قد رزقه الله الولد على كبر سنه: "وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ" ويحكى القرآن عنها: "قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِى شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ"، وهذا عطاء الله يعطيه من يشاء سبحانه.
 
كما أكد وزير الأوقاف، أن هذه استجابة الله لعباده المرسلين والصالحين، غير أن هذه الاستجابة مقرونة باستجابة العبد لربه فالجزاء من جنس العمل، أجب تُجب، استجب يُستجب لك، فمن استجاب لله سبحانه بفعل أوامره واجتناب نواهيه؛ استجاب الله دعاءه، والاستجابة لله تعالى ولرسوله (صلى الله عليه وسلم) حياة القلوب ومفتاح إجابة الدعاء، حيث يقول الحق سبحانه: «وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِى عَنِّى فَإِنِّى قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِى وَلْيُؤْمِنُواْ بِى لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ"، نسأل الله (عز وجل) أن يجعلنا من أهل الإجابة.

 


الأكثر قراءة



print