الجمعة، 12 أبريل 2024 01:06 م

بسبب 20 مليار دولار.. "ترامب" يهاجم "بايدن"

بسبب 20 مليار دولار.. "ترامب" يهاجم "بايدن" ترامب
الإثنين، 01 أبريل 2024 08:00 م
كتب هاشم الفخرانى
تحدث الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز حول سياسة بايدن الخارجية، وسئل المرشح الجمهوري الساعي لولاية ثانية غير متتالية في البيت الأبيض في الانتخابات الامريكية 2024 عن المقابلة التي اجراها الرئيس المكسيكي اندريس مانويل لوبيز وقال فيها ان بلاده لن تغلق حدودها حتى تغير الولايات المتحدة سياساتها تجاه كوبا وفنزويلا
 
سأل المضيف ترامب قائلا: هل من المقبول أن يملي الرئيس المكسيكي السياسة الأمريكية؟، ليجيب ترامب منتقدا سياسة بايدن الخارجية، مشيرا إلى عدم احترام القادة الأجانب لبايدن وإدارته.
 
قال ترامب: حسنا .. الرئيس المكسيكي قال أكثر من ذلك بكثير .. قال إنه يريد 10 مليارات دولار فقط للتحدث، و10 مليارات دولار للحديث، وقد تم الكشف عن ذلك منذ ذلك الحين، ولا، لن يحدث هذا معي هل تذكرون جداري -في إشارة إلى جدار المكسيك الذي أثار جدلا كبيرا خلال فترة رئاسة ترامب
 
وسأل المضيف الرئيس السابق عما تغير خلال ترك الفترة، ليجيب ترامب: الامر بسيط للغاية.. عدم احترام الرئيس .. لن يقولوا ذلك لي ابدا حتي قبل ان نتحدث .. انهم يريدون 10 مليارات دولار سنويا والمكسيك طلبت 10 مليارات دولار سنويا لن يطلبوا ذلك مني ابدا، وأضاف: لن اعطيهم 10 سنتات
 
خلال مقابلة مع برنامج "60 دقيقة"، ضاعف الرئيس المكسيكي مطالبه التي قدمها سابقًا في يناير إلى إدارة بايدن مقابل الحصول على دعم من الحكومة المكسيكية لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين، من بينها رفع العقوبات عن كوبا وفنزويلا وإرسال 20 مليار دولار من المساعدات إلى دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي سنويا ومنح الوضع القانوني للمهاجرين المكسيكيين غير الشرعيين في الولايات المتحدة.
 
وقال الرئيس المكسيكي إن تدفق المهاجرين سيستمر ما لم تستجب الولايات المتحدة لمطالبه.
 
واختتم ترامب المقابلة بالقول: إن أهم يوم في تاريخ بلادنا سيكون الخامس من نوفمبر بلادنا تسير بشكل سيئ، وسوف تتغير في الخامس من نوفمبر وإذا لم يتغير، فإننا لن يكون لدينا دولة بعد الآن، مشيرا الى موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة.

تحدث الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في مقابلة مع شبكة فوكس نيوز حول سياسة بايدن الخارجية، وسئل المرشح الجمهوري الساعي لولاية ثانية 


print