الخميس، 18 يوليو 2024 08:13 ص

بناء الإنسان أولوية الحكومة الجديدة..الصحة والتعليم والبحث العلمي وتوفير فرص عمل لضمان حياة كريمة للمواطنين..بيان الحكومة: نستهدف تقديم خدمة صحية للجميع ورفع معدلات التشغيل وتوفير سكن ملائم

بناء الإنسان أولوية الحكومة الجديدة..الصحة والتعليم والبحث العلمي وتوفير فرص عمل لضمان حياة كريمة للمواطنين..بيان الحكومة: نستهدف تقديم خدمة صحية للجميع ورفع معدلات التشغيل وتوفير سكن ملائم اجتماع اللجنة المكلفة بدراسة برنامج الحكومة
الأربعاء، 10 يوليو 2024 04:00 م
كتب _ نورا فخرى _ هشام عبد الجليل
بناء الإنسان المصري وتعزيز رفاهيتة أولوية فى برنامج الحكومة الجديدة، حيث وضعت الدولة رؤية استراتيجية لبناء الإنسان المصري، مؤكدة دوره كمحور رئيس في التنمية الشاملة وتتضمن هذه الرؤية تعزيز قطاعات الصحة والتعليم، وتوفير الحماية للطبقات الفقيرة وتطوير المؤسسات لتنمية القدرات.
 
 
 
وشمل برنامج الحكومة الجديدة سياسات لبناء جيل واع وقادر على القيادة، وتشجيع مشاركة الشباب ودعمهم،كما يتم العمل على تعزيز الانتماء الوطني، وتحقيق العدالة الثقافية، وتحسين البيئة لتحقيق التنمية المستدامة التي يسعى إليها الإنسان المصري، وتنمية القدرات الرقمية ونشر الثقافة الرقمية لدى كافة فئات المجتمع.
 
 
 
وتضمن البرنامج عددا من الأهداف الاستراتيجية، فى مقدمتها نظام صحي شامل، يرتكز على 3 برامج أساسية و6 برامج فرعية، وذلك من خلال اتاحة خدمة صحية متميزة، وتفعيل التحول الرقمي فى مجال الرعاية الصحية، إضافة للاستمرار في بناء وتطوير القدرات البشرية فى مجال الرعاية الصحية.
 
 
 
والهدف الاستراتيجي الثاني وفقا لبرنامج الحكومة فيما يخص بناء الإنسان المصرى يستهدف تعليم أفضل للمساهمة فى توفير وظائف للمستقبل ويكون ذلك من خلال 3 برامج أساسية و8 برامج فرعية، تبدأ من خلال الارتقاء بمنظومة التعليم، وتعليم شامل للجميع والتأهيل التعليمى والتربوى، وأخيرا تشجيع البحث والتطوير وتنويع مصادر التمويل، وتوفير العمل اللائق للجميع يكون من خلال رفع مهارات العمالة المصرية، لضمان تسهيل التوظيف وخلق فرص عمل، إضافة لضرورة إحداث تنمية عمرانية متكاملة ومستدامة، وذلك من خلال التوسع العمرانى، وزيادة مساحة المنطقة المأهولة بالسكان، وضمان توصيل المرافق لجميع المواطنين.
 
 
 
ونص البرنامج على ضرورة ضمان حياة كريمة لجميع المصريين، وذلك من خلال توفير الأمان الاجتماعي والاقتصادى، وإيلاء اولوية قصوى للفئات الاولى بالرعاية، وتمكين الشباب اقتصاديا سياسيا واجتماعيا، وذلك تحت محور "الشباب شركاء اليوم وقادة الغد"، وضرورة الارتقاء برأس المال البشري للشباب.
 
 
 
وشدد البرنامج على تمكين المرأة وتعزيز تكافؤ الفرص فى جميع المجالات، بداية من التمكين الاقتصادى والسياسى والاجتماعى، تعزيز صحة المرأة وحمايتها من العنف.
 
 
 
وفيما يخص النظام الصحى وضرورة ان يشمل الجميع، مستهدف تجديد 530 منشأة صحية متضمنا أقسام الرعاية الحرجة والإنشاء وذلك بحلول عام 2026/2027،وان تكون نسبة تغطية الإنتاج المحلى من الدواء تصل لـ 94% بحلول عام 2026/2027، وأن تصل نسبة تغطية التأمين الصحى الشامل لـ85% بحول نفس العام، وأن ترتفع قيمة الصادرات المصرية لتصل لـ2 مليار دولار من الدواء والمنتجات الطبية، وذلك بحلول نفس العام، إضافة لاتخاذ التدابير اللازمة لضمان توفير الادوية والإمدادات الخاصة بها، والاستثمار فى بناء وتطوير القدرات البشرية فى قطاع الرعاية الصحية، وتطوير قدرات الكوادر الطبية لتتوافق مع المعايير العالمية.
 
 
 
وفيما يخص المنظومة التعليمية، أكد البرنامج على متابعة تنفيذ الخطة الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم للعام 2024/2029، والعمل على تحقيق المستهدفات، والأولوية فى إنشاء المدارس للمناطق ذات الكثافة العالية، وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، واستكمال تطوير مرحلة الثانوية العامة بما يحقق صالح الطلاب ويساهم فى تعزيز رفع المعاناة عن كاهل الأسر، وبما يتناسب مع متطلبات العصر وسوق العمل، وفيما يخص التعليم الجامعى متابعة تنفيذ مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالى، واستكمال تطوير منظومة التعليم الفنى، والارتقاء بها، وذلك من خلال التوسع فى إنشاء مدارس التكنولوجية وتأهيل الخريجين لسوق العمل، والعمل على سد العجز فى المعلمين فى المدارس.
 
 
 
وفيما يخص توفير العمل اللائق للجميع، تستهدف الحكومة ف برنامجها، خفض معدل البطالة ليصبح 6.5% بحلول عام 2026، ورفع معدل التشغيل فى محافظات الوجه البحرى ليصل إلى 39.1% و45% فى المحافظات الحدودية، وفيما يخص التنمية العمرانية مستهدف عدد المستفيدين من وحدات الإسكان الاجتماعى 266 ألف ، ومتوقع بناء 54 ألف وحدة إسكان اجتماعى بحلول عام 2026/2027.
 
 
 
وأشار البرنامج إلى أن التكلفة المتوقعة للمرحلة الثانية من مبادرة "حياة كريمة" 567 مليار جنيه، بإجمالى عدد مستفيدين 21.4 مليون مواطن، بواقع 1667 قرية مستفيدة من المبادرة في 52 مركزا.
 
 
 
 
 
 
 
 
 

print