السبت، 13 يوليو 2024 05:29 ص

42 حزبًا ينظمون مؤتمرا لدعم المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى.. انطلق بالوقوف حدادا على أرواح شهداء فلسطين.. مستقبل وطن والتنسيقية أبرز الحضور.. تيسير مطر: إحنا معاك ياريس.. ويؤكدون دعمه لاستمرار الأمن والأمان

42 حزبًا ينظمون مؤتمرا لدعم المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى.. انطلق بالوقوف حدادا على أرواح شهداء فلسطين.. مستقبل وطن والتنسيقية أبرز الحضور.. تيسير مطر: إحنا معاك ياريس.. ويؤكدون دعمه لاستمرار الأمن والأمان النائب تيسير مطر
الأحد، 19 نوفمبر 2023 12:00 م
كتب كامل كامل
نظم  حزب إرادة جيل برئاسة النائب تيسير مطر، مؤتمرا جماهيرا لدعم المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى في انتخابات الرئاسة 2024 بقاعة مؤتمرات الأزهر الشريف، وذلك تحت مظلة تحالف الأحزاب المصرية المكون من 42 حزبا سياسيا.
 
وانطلق المؤتمر بالسلام الوطني وقراءة القرآن الكريم، وبمشاركة واسعة من القوي السياسية، حيث حضر النائب عفت السادات، رئيس حزب السادات الديمقراطي، وكمال حسنين، رئيس حزب الريادة، والدكتور محمد إبراهيم منصور، رئيس حزب النور، والدكتور محمد أبو العلا، رئيس حزب العربي الناصري، والنائب أحمد عبد الجواد، أمين تنظيم حزب مستقبل، والنائب أحمد دياب، والكاتب طارق درويش رئيس حزب الأحرار، وعصمت الميرغني، مؤسس ورئيسة حزب الاجتماعي الحر،  ووفد من تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، والمستشار حسين أبو العطا، رئيس حزب المصريين، وسيد عبد العال رئيس حزب التجمع، وموسي مصطفي موسي رئيس حزب الغد، والدكتور محمد إبراهيم منصور رئيس حزب النور، وناجي الشهابي رئيس حزب الجيل، والدكتور سيد عبد العال رئيس حزب التجمع، والنائب علاء عصام عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.
 
وقال النائب تيسير مطر، رئيس حزب إرادة جيل ووكيل لجنة الصناعة بمجلس الشيوخ، وأمين عام تحالف الأحزاب المصرية، المكون من 42 حزبا سياسيا: "نحن ندعم الرئيس عبد الفتاح السيسى في انتخابات الرئاسة المقبلة من أجل استمرار الأمن والأمان".
 
ووجه مطر خلال كلمته التحية لكل المشاركين في تنظيم المؤتمر، مضيفا : "علينا جميعا أن نسأل أنفسنا أين كنا وكيف أصبحنا"، مضيفا: "نحن معاك ياريس من أجل استكمال البناء والتنمية".
 
بدوره وجه النائب أحمد عبد الجواد، نائب رئيس حزب مستقبل وطن وأمين التنظيم بالحزب، التحية لتحالف الأحزاب المصرية على رأسهم حزبي إرادة جيل والسادات الديمقراطي على تنظيم مؤتمر دعم المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسى، في الانتخابات الرئاسية القادمة.
 
وقال عبد الجواد خلال كلمته في المؤتمر: "نحن نشهد حالة من الحراك السياسي بسبب توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى الذي أطلق مبادرة الحوار الوطني لتقريب وجهات النظر وكلنا نقف جميعا لدعم الدولة المصرية"، مشيرا إلى أن دور الأحزاب التعبيرعن المواطنين، معلنا تضامنه مع قطاع غزة ضد الممارسات الوحشية من قبل الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين والشعب الأعزل من أهالي فلسطين، مؤكدا أن القوى السياسة تساند شعب فلسطين.
 
وأضاف عبد الجواد، "ندعم الرئيس عبد الفتاح السيسي لأنه عمره ما خذل الشارع المصري وخاصة في القضاء على الإرهاب، ولم يخذلنا أبدا كما أنه حقق إنجازات كبيرة"، ودعا لأهمية المشاركة في الانتخابات الرئاسية، قائلا: "نعبر عن الاصطفاف الوطني التي بناها الرئيس السيسى في الصندوق الانتخابي وممارسة الحق الدستوري وتحيا مصر".
 
بينما وجه النائب محمد عزمي، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، التحية لكل قيادات تحالف الأحزاب المصرية، على تنظيم مؤتمر داعم للمرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسى.
وأضاف عزمي، خلال كلمته: "هذا التحالف يدعم الوطن المصري، ولا يمكن أن ننكر أو ننسى دور التحالف الوطني في دعم الدولة المصرية"، مشيرًا إلى أن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تدعو لأهمية المشاركة الفعالة والإيجابية في الاستحقاق الرئاسي المهم لاختيار رئيس الجمهورية.
 
وتابع عزمي: "نحن لدينا زملاء في كافة الحملات الانتخابية، وإنني لا أخفي انحيازي للرئيس عبد الفتاح السيسي"، مضيفا: "نحن دورنا كتسيقية ندعو إلى المشاركة الفعالة والإيجابية لاختيار من نثق به، لكني أريد أعبر عن انحيازي إلي منقذ هذه الأمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما أننا ندعو للمشاركة لأنها أمانة وطنية حتى يشهد العالم انحياز المصريين لدولة مدنية".
 
فيما أكد الدكتور عفت السادات، رئيس حزب السادات الديمقراطي، أن جميع القوى السياسية الداعمة للمرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى تعمل على حب مصر في انتخابات الرئاسة، مؤكدًا "كلنا موجودين وداعمين للمرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسى من أجل الأمن، والرئيس السيسى صاحب مشروع ومواقفه تعبرعن آمالنا وطموحتنا، كما أنه دائما في وجدانه مصر والمصلحة العامة من أجل أن نسير في طريق الجمهورية الجديدة وتحقيق الحلم واستمرار الأمن".
 
ودعا لأهمية المشاركة في الانتخابات الرئاسية، قائلا: "حالة الحوار السياسي التي تشهدها مصر يجب أن يتم ترجمتها  للمشاركة في الانتخابات الرئاسية"، معلنا تضامنه مع القضية الفلسطينية، قائلا: "نحن في فترة صعبة في ظل ما تتعرض له غزة ونأمل أن تنتهي هذه الغمة".
 
فيما أكد اللواء رؤوف السيد، رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، أن دعم الحزب للرئيس عبد الفتاح السيسي في انتخابات رئاسة الجمهورية يأتي انطلاقا من منظور وطني مرتبط بظروف مرحلة حرجة تمر بها الدولة المصرية في ظل محيط إقليمي ملتهب وظروف دولية متوترة على كافة الأصعدة، مشددا: "إننا في يوم من أيام الوطنية المصرية، يوم يعكس وجود إرادة حقيقية لدى كل المشاركين بضرورة الحفاظ على ما تحقق في الوطن من مكتسبات تحفظ له أمنه واستقراره وبقاءه قويا متماسكا بعيدا عن الصراعات الإقليمية التي سبق وأسقطت دول وخربت أوطان وشردت شعوب".
 
وتابع رئيس الحركة الوطنية المصرية، قائلا: "نحن هنا اليوم ليس لمجرد دعم وتأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية الجارية، إنما نحن هنا من أجل مصلحة الدولة ومن أجل مصير الشعب وحقه في أن يعيش داخل حدوده آمنا مستقرا بعيدا عن أي نزاعات إقليمية، فما نشهده في محيطنا الإقليمي وعلى كافة الحدود من توترات وحروب وصراعات يؤكد حجم الخطر المحيط بنا وبدولتنا ويعكس جسامة المؤامرات الدولية التي تستهدف جر مصر وتوريطها في آتون حروب ونزاعات تستهدف إسقاط الدولة وإفقار الشعب والاستيلاء علي مقدراته وثرواته".
 
وشارك المستشار حسين أبو العطا، رئيس حزب المصريين، عضو المكتب التنفيذى لتحالف الأحزاب المصرية، فى مؤتمر دعم وتأييد المرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسى لفترة رئاسية جديدة، الذى انعقد مساء اليوم السبت، فى مركز الأزهر للمؤتمرات، تحت رعاية وتنظيم تحالف الأحزاب المصرية.
 
ورحب "أبو العطا" فى بداية كلمته بجميع أعضاء تحالف الأحزاب المصرية والقوى الوطنية، على رأسهم النائب تيسير مطر - الأمين العام لتحالف الأحزاب المصرية رئيس حزب "إرادة جيل" وعضو مجلس الشيوخ، موجهًا للجميع الشكر على المجهود الكبير والحماس منقطع النظير من أجل إقامة الفعاليات الوطنية للتحالف بمختلف محافظات الجمهورية.
 
بدوره وجه الدكتور محمد أبو العلا رئيس الحزب العربي الناصري، عضو تحالف الأحزاب المصرية، 3 رسائل هامة خلال كلمته بمؤتمر دعم المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسى، الذي نظمه حزب إرادة جيل بقاعة مؤتمرات الأزهر.
 
وقال "أبو العلا": "رسالتي الأولى إلى شعبنا العربي المجاهد الذي يُقتل في فلسطين، أقول لهم، نحن معاكم ونقف معاكم وقلوبنا معاكم"، موجها التحية لكل شهداء فلسطين"، مضيفا: "أما رسالتي الثانية لشعبنا المصري العظيم، حيث يجب أن نصطف خلف الرئيس السيسي من أجل استكمال بناء الدولة الحديثة"، مؤكدا "الرسالة الثالثة للجميع، يجب علينا أن ندعم الرئيس عبد الفتاح السيسي في السباق الرئاسي من أجل مواجهة أي تحديات تواجه الدولة المصرية"، مضيفا: "نحن كحزب العربي الناصري ندعم السيسى من أجل مواجهة أي أخطار تواجه الدولة المصرية".
 
بدوره، قال النائب سيد عبد العال، رئيس حزب التجمع: "نحن ندعم الرئيس عبد الفتاح السيسى لأن الأحداث تؤكد أنه يجب الوقوف خلفه، وقد أثبتت الأيام والأحداث أنه هو الحريص الأمين علي الأمن القومي المصري"، مشيرا خلال كلمته: "الرئيس عبد الفتاح السيسى حافظ على الأمن القومي المصري في المرة الأولى عندما واجه الجماعة الإرهابية، والمرة الثانية عندما تعرض الشعب الفلسطيني لحرب من إسرائيل وخرج الرئيس السيسي وأعلن الـ3 لاءات، وهي لا لتصفية القضية الفلسطينية ولا للتهجير، ولا لتهجير أهل غزة"، مشيرا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى أثري الحياة السياسية بالحوار الوطني".
 
فيما ووجهت الدكتورة عصمت الميرغني، رسالة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، قائلة: "إن الشعب المصري لن يخذلك أبدا لأنه شعب الأصالة والإباء وعزة النفس"، مضيفة في رسالتها للرئيس السيسي: "راهن علي شعبك.. شعبك معارك"، مؤكده أن مساندة وتأييد ودعم حزب الاجتماعي الحر، للرئيس عبد الفتاح السيسي في انتخابات الرئاسة المقبلة، يعود إلى الكثير من الأسباب لعل أبرزها استكمال الإنجازات التي تتم على كل شبر في أرض مصر، وتحقيق العدالة الاجتماعية".
 

print