الأربعاء، 17 أغسطس 2022 01:10 ص

توابع زلزال "بيلوسى".. الصين توقع عقوبات على رئيسة الكونجرس.. وبيلوسى ترد: لن نسمح بعزل تايوان بعد الآن.. و49 طائرة صينية تتحرك

توابع زلزال "بيلوسى".. الصين توقع عقوبات على رئيسة الكونجرس.. وبيلوسى ترد: لن نسمح بعزل تايوان بعد الآن.. و49 طائرة صينية تتحرك زيارة نانسى بيلوسى لتايوان
الجمعة، 05 أغسطس 2022 08:09 م
كتبت آمال رسلان

لازالت تبعات زيارة رئيسة الكونجرس نانسى بيلوسى لتايوان مستمرة، حيث ارتفعت حدة التوترات بين الصين وأمريكا فى ظل استمرار التدريبات العسكرية للجيش الصينى فى مضيق تايوان لليوم الثانى على التوالى.

 

ودبلوماسيا استدعى نائب وزير الخارجية الصينى دينج لى دبلوماسيين من الاتحاد الأوروبى وقيادة وفد الاتحاد الأوروبى فى الصين عقب بيان قمة السبع بشأن تايوان، والذى عبر فيه وزراء خارجية بلدان مجموعة السبع الكبار عن قلقهم من الأعمال "التهديدية" الصينية، وخاصة المناورات العسكرية التى قد تؤدى إلى تصعيد التوتر فى المنطقة.

 

وشدد دينج لى على أن "هذا البيان يشوه الحقائق وينبغى اعتباره تدخلا فى الشؤون الداخلية للصين".

 

ولفت إلى أن بكين تنظر إلى مثل هذا الخطاب على أنه "استفزاز سياسى صريح وخطأ فادح" من جانب الدول الغربية، ويرسل إشارة خاطئة إلى الانفصاليين التايوانيين.

 

وأضاف: "الصين تحتج بشدة على هذا.. لا يجب عليكم تجاوز الخط الأحمر بأى حال من الأحوال. لا يوجد سوى صين واحدة فى العالم، وتايوان جزء لا يتجزأ منه".

 

كما أعلنت وزارة الخارجية الصينية أن بكين فرضت عقوبات غير محددة على رئيسة مجلس النواب الأمريكى نانسى بيلوسى وأفراد مقربين من أسرتها.

 

 

وجاء فى بيان الوزارة "فى تجاهل لمخاوف الصين الخطيرة ومعارضتها الحازمة.. أصرت بيلوسى على زيارة منطقة تايوان الصينية. هذا يشكل تدخلا جسيما فى الشؤون الداخلية الصينية".

 

وأضاف البيان "هذا يقوض بشكل خطير سيادة الصين وسلامة أراضيها ويخالف بشكل خطير مبدأ الصين واحدة ويهدد بشدة السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان".

 

 وتابع البيان "ردا على استفزاز بيلوسى الفاضح، تقرر الصين فرض عقوبات على بيلوسى وأفراد أسرتها المقربين، بما يتماشى مع القوانين ذات الصلة بجمهورية الصين الشعبية".

 

وردت واشنطن على تحركات الصين باستدعاء السفير الصينى فى واشنطن تشين جانج؛ لإدانة تحركات بكين المتصاعدة ضد تايوان والتأكيد على أن الولايات المتحدة لا تريد أزمة فى المنطقة، بعد زيارة رئيسة مجلس النواب نانسى بيلوسى للجزيرة والتى أدت إلى تصعيد التوترات فى مضيق تايوان هذا الأسبوع.

 

وقال وزير الخارجية الأمريكى، انتونى بلينكن، إن السلطات الصينية تحاول تغيير الوضع الراهن فى تايوان، مؤكدا أن واشنطن "أبلغت الصين مرارا أننا لا نسعى إلى أزمة لكن بكين اختارت المبالغة فى ردة فعلها".

 

وأضاف فى مؤتمر صحفى، أن بكين استغلت زيارة بيلوسى وردة الفعل الصينية مبالغ فيها الصين ، وكذلك للقيام بأعمال عسكرية استفزازية ، وأن واشنطن لا تدعم استقلال تايوان وهناك مساع لنزع فتيل الأزمة فى المضيق."

 

وأكد أن أمريكا "ستستمر بدعم الاستقرار فى المحيطين الهادئ والهندى وسنعمل على حماية أمن حلفائنا فى المنطق، وسنبحر فى أى منطقة ضمن مبدأ حرية الملاحة".

 

وفى استفزاز جديد لبكين أكدت نانسى بيلوسى رئيسة مجلس النواب الأمريكى، أن الولايات المتحدة لن تسمح للصين بعزل تايوان، قائلة إن "الصينيين قاموا بعمليات إطلاق النار هذه ربما بحجة زيارتنا على الأرجح".

 

وأضافت: أنهم حاولوا عزل تايوان، مشيرة إلى أن بكين رفضت فى الربيع دعوة الولايات المتحدة للسماح بمشاركة تايوان فى الاجتماع السنوى لمنظمة الصحة العالمية.

 

وأكدت "لن يعزلوا تايوان عبر منعنا من الذهاب إلى هناك. قمنا بزيارات على مستوى عال، ولن نسمح لهم بعزل تايوان"، مشددة على أنهم لا يملكون قرار تحديد تحركاتنا.

 

وتابعت بيلوسي: قلنا منذ البداية إن هذه الجولة لا تهدف إلى تغيير الوضع القائم هنا فى آسيا، أو تغيير الوضع القائم فى تايوان.

 

وقالت رئيسة مجلس النواب الأمريكى إن هذه الزيارة تتعلق بـ"قانون العلاقات مع تايوان" الذى صوت عليه الكونجرس فى 1979 ويحكم العلاقات بين الولايات المتحدة وتايوان، وكذلك السياسة بين الولايات المتحدة والصين وبكل التشريعات والاتفاقات التى أرست طبيعة علاقتنا".

 

وأضافت: أن الأمر يتعلق بالاحتفاء بتايوان لما هى عليه من ديموقراطية عظيمة مع اقتصاد مزدهر ومع احترام لكل سكانها وبـإحلال السلام فى مضيق تايوان وبجعل الوضع القائم يسود.

 

وميدانيا أفادت وزارة الدفاع التايوانية بأنها دفعت بعدة طائرات مقاتلة اليوم لتحذير 49 طائرة صينية دخلت منطقة دفاعها الجوى، لافته الى إن كل الطائرات التسع والأربعين عبرت الخط الفاصل الذى يقسم مضيق تايوان.

 

كما أعلن وزير النقل والمواصلات التايوانى وانج كوو-تساى، أن عدد الرحلات الجوية التى مرت عبر منطقة معلومات الطيران فى تايبيه الخميس، بلغ 150 رحلة فقط، أى نصف المعدل اليومى العادى، بسبب التدريبات العسكرية بالذخيرة الحية التى تجريها الصين قرب تايوان.

 

ونقلت صحيفة فوكس تايوان المحلية، عن كوو-تساى قوله إن منطقة تايبيه لمعلومات الطيران، وهى أحد أكثر مراكز الطيران ازدحامًا فى آسيا، تشهد عادة ما يزيد عن 300 رحلة فى المتوسط ​​يوميًا، لكن حوالى نصفها سلك طرقًا بديلة يوم أمس.

 

وتحسبا لاندلاع حرب صينية فى تايوان، قرر متحف القصر الوطنى بتايوان الذى يضم واحدة من أرقى مجموعات الآثار الإمبراطورية الصينية فى العالم وضع خطة استباقية تهدف لحماية كنوزه.

 

وقال مدير المتحف، وو مى تشا، لشبكة CNN إنهم يدربون الموظفين على التصرف الصحيح فى حال ما اندلعت الحرب، مضيفًا أن المؤسسة كانت تعمل مع وكالات الأمن وإنفاذ القانون لصقل خططها.

 

وأكدت 3 مؤسسات أخرى فى تايوان؛ وهى: متحف تايوان الوطنى، والمتحف الوطنى لتاريخ تايوان، ومتحف تايوان الوطنى للفنون الجميلة أنها تضع أيضًا استراتيجيات إخلاء لمجموعاتها، وخلال تدريبات الأسبوع الماضى، تم تعليم حوالى 180 موظفًا كيفية الرد على السيناريوهات المختلفة، بما فى ذلك كيفية طلب المساعدة من الشرطة أو الجيش فى حالة تلف المنشآت الأمنية والاستيلاء على القطع الأثرية من قبل قوات العدو.


print