الأربعاء، 25 مايو 2022 02:57 م

الأحزاب ترصد 10 مزايا دعوة الرئيس للحوار الوطنى السادات الديمقراطي: خطوة مهمة نحو الجمهورية الجديدة.. النور: دعوة لمشاركة الجميع في النهوض بالوطن

الأحزاب ترصد 10 مزايا دعوة الرئيس للحوار الوطنى السادات الديمقراطي: خطوة مهمة نحو الجمهورية الجديدة.. النور: دعوة لمشاركة الجميع في النهوض بالوطن مجلس الشيوخ
الجمعة، 13 مايو 2022 12:00 م
كتب كامل كامل – أمين صالح
 
 
10 مزايا رصدتها الأحزاب والقوي السياسية لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى إطلاق الحوار الوطني، تتمثل هذه المزايا أولا في أنها خطوة مهمة نحو الجمهورية الجديدة، بينما الثانية أنها خطوة جادة على طريق المشاركة الفعالة لكل القوى الوطنية للنهوض بالوطن، بينما الثالثة مشاركة القوي السياسية في عملية البنَّاء هو منهج للتعامل مع المرحلة الجديدة، بينما الرابعة فرصة للأحزاب أن تعبر عن برامجها، بينما الميزة الخامسة فرصة للاستماع لمقترحات ممثلي المجتمع المصري بكافة فئاته ومؤسساته، بينما السادسة تتمثل خلق جبهة داخلية قوية تشارك فى مواجهة التحديات التى تتعرض لها الدولة المصرية في كافة المجالات، بينما السابعة ووضع أسس وآليات تضمن مجال عام آمن ومستقر، بينما المميزات الثامنة وضع حلولا لمشكلات الفئات والطبقات كافة من خلال آليات التفاوض الاجتماعي، بينما باقي مزايا هذه الدعوة تتمثل في وضع أولويات العمل الوطنى خلال المرحلة الراهنة.
 
 
 
 
الحوار الوطنى يحقق المصلحة العليا للوطن
 
 
وقال الدكتور عفت السادات رئيس حزب السادات الديمقراطي ورئيس لجنة الشئون الخارجية والعربية والإفريقية بمجلس الشيوخ، إنه تلقى دعوة من الدكتورة رشا راغب المدير التنفيذى للأكاديمية الوطنية للتدريب، للمشاركة في الحوار الوطنى.
 
 
وأكد "السادات" فى  على أهمية الحوار لأنه فرصة للاستماع  لمقترحات ممثلي المجتمع المصري بكافة فئاته ومؤسساته، مشيدا بما أعلنته الأكاديمية الوطنية للتدريب حول أن مبدأ توسيع قاعدة المشاركة فى الحوار من خلال دعوة جميع ممثلي المجتمع المصري بكافة فئاته ومؤسساته بأكبر عدد ممكن لضمان تمثيل جميع الفئات فى الحوار المجتمعي .
 
وأشار "السادات" إلى أن الحوار وطنى سيتضمن أولويات العمل الوطنى خلال المرحلة الراهنة، في كافة المجالات، كما يساهم فى خلق جبهة داخلية قوية تشارك فى مواجهة التحديات التى تتعرض لها الدولة المصرية في كافة المجالات.
 
 
وأضاف "السادات": "لا شك أن الحوار سيشمل دعوة كافة القوي المجتمعية عدا جماعات الإرهاب والعنف"، لافتا إلى أن الحوار الوطني جاد ويستهدف تحقيق المصلحة العليا للوطنية.
 
وأشار رئيس حزب السادات الديمقراطي إلى أن حزبه سيقدم مقترحات خلال المشاركة  في الحوار الوطنى، واختتم قائلا: "الجمهورية الجديدة وطن يسع القوى الوطنية التي تسعى للبناء".
 
 
 
ترحيب بدعوة الأكاديمية الوطنية للتدريب للحوار الوطنى
 
وجه فريد زهران، رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، التحية إلى الأكاديمية الوطنية للتدريب، على تلبيتها السريعة، لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى للحوار، والدفع في اتجاه تفعيل هذه الدعوة وتحويلها إلى أمر ملموس.
 
وأكد رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، على أن دعوة الرئيس انطلقت من ضروريات الإصلاح السياسي، وهو أمر يقتضي دعوة كل الأطراف السياسية للنقاش حول المجال السياسي، والمجال العام بصفة عامة، ووضع أسس وآليات تضمن مجال عام آمن ومستقر، تحل فيه مشكلات الفئات والطبقات كافة من خلال آليات التفاوض  الإجتماعي .
 
وتابع "زهران" قائلاً: الحزب سوف يستجيب لهذه الدعوة بوضع تصوراته للحوار، من حيث المشتركين والأجندة والمخرجات، وذلك بالتعاون مع الأحزاب القريبة منه وإجراء حوار واسع داخله حول الأمر.
 
 
 
الحوار الوطنى فرصة للأحزاب للتعبير عن برامجها
 
فيما أكد الكاتب الصحفي طارق درويش رئيس حزب الأحرار الاشتراكيين أن دعوة الرئيس السيسي للحوار الوطني خطوة كبيرة علي طريق الاصلاح السياسي الصحيح الذي يقوم علي ترسيخ مبادئ الدستور وتفعيل التعددية الحزبية إيمانا منه أن الأحزاب هي القاطرة التي تقود العملية السياسية إلي منطقة العمل الجاد لمواجهة كافة التحديات ووحدة الصف للقضاء على الإرهاب ودحره، بالإضافة إلى مساندة مؤسسات الدولة وخاصة الجيش والشرطة.
 
وقال طارق درويش إن دعوة الحوار الوطني التي أطلقها الرئيس السيسي فرصة كبيرة للأحزاب لتعود بقوة إلي الساحة السياسية لتعبر عن برامجها وتشارك في صنع القرار الإيجابي الذي يعظم مفاهيم الديموقراطية وتعظيم الدخل القومي وتقليل العجز في الموازنة لخلق المزيد من فرص العمل والقضاء على البطالة والاستمرار في إنجاز المشروعات التنموية التي أقيمت خلال السنوات الماضية وحتي الآن.
 
وقال "درويش" إن الحوار الوطني يعد انجازا جديدا يضاف إلى إنجازات الدولة المصرية في عهد الرئيس السيسي لأن لغة الحوار المجتمعي السياسي يؤدي دوما إلي تحقيق أفضل النتائج وتنوع النجاحات فضلا عن أن هذا الحوار في هذا التوقيت يؤكد أن الرئيس السيسي يحمل في وجدانه المزيد من الخير لشعب مصر العظيم الذي لا يألوا جهدا في الوقوف خلف الوطن في كل معاركه ضد الإرهاب و القضاء عليه".
 
وأضاف "درويش: أنه ينبغي الحرص علي توسيع قاعدة المشاركة السياسية لكل وطني مصري شريف عدا الإرهابيين لأنهم فصيل إجرامي لا يؤمن بوحدة الوطن ولا سلامة أراضيه، مؤكدا أن الدعوة إلى الحوار الوطني رسالة قوية من القائد إلي شعبه وإلي كل دول العالم أن الشعب المصري بالكامل علي قلب رجل واحد من أجل الخروج بالوطن من ازماته وتحقيق المزيد من التنمية الشاملة بمفهوم علمي يواكب كافة التحديات الخارجية والداخلية".
 
واكد طارق درويش في ختام أن حزب الأحرار يقف ويؤيد وبدعم خطوات الرئيس السيسي التي يتخذها من أجل تحقيق الرخاء والازدهار لمصرنا الحبيبة، كما أن حزب الأحرار يسخر كل امكانياته وأماناته الفرعية والمركزية لإنجاح الحوار وتحقيق الغاية منه".
 
 
إعداد رؤية لشباب حزب الوفد للمشاركة فى الحوار الوطنى
 
فيما كلّف الدكتور عبد السند يمامة رئيس حزب الوفد الدكتورة هاجر التونسي أستاذ مساعد بكلية التربية في جامعة حلوان وعضو البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة الدفعة الأولى بإعداد رؤية شباب حزب الوفد للحوار الوطني السياسي الذي دعا له الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال حفل إفطار الأسرة المصرية، على أن يتم عرض الورقة على رئيس الحزب خلال اجتماع لجنة الوفد المختصة بإعداد ورقة عمل المشاركة في الحوار الوطني، الأربعاء المقبل.
 
وكان الدكتور عبد السند يمامة رئيس الحزب الوفد قد أصدر قرارا بتشكيل لجنة من المتخصصين وأصحاب الخبرات لإعداد تصور حول ورقة العمل التي سيتقدم بها حزب الوفد إلى الحوار الوطني الذي دعا له الرئيس السيسي على هامش إفطار الأسرة المصرية.
 
وضم تشكيل اللجنة كلا من الدكتور مصطفى الفقي نائبا للرئيس، الدكتور هاني سري الدين عضوا، الدكتور ياسر الهضيبي عضوا، المهندس حسين منصور عضوا، عصام شيحة عضوا، الأستاذ رضا إدوارد عضوا، المهندس ياسر قورة عضوا، ماجدة النويشي عضوا، عصام الصباحي منسق عام، وشريف عارف سكرتير اللجنة.
 
كما أعلن حزب الوفد برئاسة الدكتور عبد السند يمامة قبول دعوة الأكاديمية الوطنية للتدريب للحوار الوطني لجميع أطياف المجتمع وفى مقدمتها التيارات السياسية والحزبية والشبابية التي كلف بها الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال إفطار الأسرة المصرية. 
 
وأكد حزب الوفد دعمه ومساندته لجميع القضايا التي تعلى من قيمة الوطن وتخدم أبناءه الكرام، كما يعلن البدء فورا في العمل على كافة المحاور والملفات الخاصة بالحوار من أجل فتح مسارات للتفاعل المجتمعي حول كافة القضايا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تستهدف بناء الجمهورية الجديدة بمشاركة جميع فئات المجتمع المصري.
 
بينما أعلن حزب النور عن ترحيبه بدعوة الأكاديمية الوطنية للحوار الوطني، مشيرًا إلى أن الحزب يُقدِّر هذه الخطوة، لمشاركة جميع أطياف المجتمع المصري في الحوار الوطني الذي دعا إليه رئيس الجمهورية، خلال حفل إفطار الأسرة المصرية.
 
وقال الحزب - في بيانه: "على أن تكون هذه خطوة جادة على طريق المشاركة الفعالة لكل القوى الوطنية للنهوض بالوطن وأن يكون الحوار الهادف البنَّاء هو منهج للتعامل في المرحلة الجديدة".
 
وأشار الحزب إلى أنه سوف يقوم بإعداد ورقة عمل مبنية على المحاور التي طُرحت؛ حرصًا منه على إنجاح هذه التجربة واستمرارها من أجل الارتقاء بالوطن وترشيد المسار وتوطيد اللحمة الوطنية.
 
 

الأكثر قراءة



print