الأربعاء، 25 مايو 2022 02:51 ص

نجم إنستجرام يدعو الناس للبحث عن وظيفة حقيقية ويعترف: التواصل الاجتماعى جعل الناس كسالى.. الإنترنت صنع الشهرة والمال للكثيرين ودمر الكثير.. ويودى بأكبر النجوم والضحايا

نجومية السوشيال ميديا فى أواخر أيامها

نجومية السوشيال ميديا فى أواخر أيامها نجومية السوشيال ميديا فى أواخر أيامها
الأحد، 29 يوليه 2018 12:00 م

ظلت السوشيال ميديا لسنوات أداة لتحقيق حلم الشهرة استغلها كثيرون لتحقيق لقب "انفلونسر" influencer.. الشخص الذى يتابعه الملايين فيتحول لنجم على الإنترنت ويكون ذلك نواة لتحقيق الثروة.. لكن فجأة خرج أحد أكبر نجوم انستجرام ليعلن مفاجأة دمرت طموحات الحالمين بالشهرة وهى أن "السوشيال ميديا ليست وظيفة حقيقية وعلى الناس البحث عن عمل يكسبون منه المال حقا".

 

 

جوش أوستروفسكى من أشهر نجوم إنستجرام ولديه أكثر من 10 ملايين متابع تحدث مع شبكة CNN وأعلن أن العصر الذهبى للسوشيال ميديا ونجومها نهايته قريبة وقال "الجميع يريدون أن يكونوا انفلونسر ونجم على السوشيال ميديا ولا أحد يريد البحث عن عمل حقيقى.. الكل كانوا يتصرفون بمنطق أنه يمكنهم تصفيف شعرهم بطريقة غريبة أو أن يرجوا لمنتج معين للحصول على المال.. أعتقد أن الناس يجب عليها تعلم كيف يبنون شيئا من البداية وهذا أكبر من مجرد وصلة إنترنت".

 

وأشار إلى أن مشروعه الأخير كان شركة "سويش" للمشروبات الكحولية أنشأها بشركاء فى أرض الواقع عام 2015 ولا علاقة لها بالانترنت وقال "الناس بدأوا يشعرون بالضجر من السوشيال ميديا".

 

ربما تصريحات أوستروفسكى صادمة لكنها ليست بعيدة عن الواقع فهناك علامات كثيرة مؤخرا على انخفاض قيمة الانفلونسرز ونجوم السوشيال ميديا.. فهناك سياسات جديدة على مواقع التواصل الاجتماعى مثل فيسبوك ويوتيوب تخفض حجم المشاهدات التى يحصل عليها النجوم كوسيلة للضغط عليهم لدفع المال للمواقع.

 

كذلك يقول كاميو لى رئيس شركة تسويق لنجوم السوشيال ميديا أنه لم يتم بعد كتابة شهادة وفاة النجومية على الانترنت فهناك كثير من الشركات تعتمد على مواقع التواصل الاجتماعى ونجومها للتسويق لمنتجاتها.. لكن الأمر لم يعتمد على النجوم الكبار كما كان فى الماضى بل على القنوات والنجوم الجدد الذين يملكون متابعين بين 50 ألف و250 ألف لأن هؤلاء عادة ما يكون متابعيهم من نفس النوعية وأكثر إخلاصا وليس مجرد زر إعجاب بل متابعين يهتمون حقا بالمواضيع والمنتجات التى يروج لها النجوم.

 

هذا لا يعنى أن جوش أوستروفسكى سيلغى حسابه على انستجرام بل هو يبتعد تدريجيا عن السوشيال ميديا للتركيز على عمله فى أرض الواقع.

 

 

السوشيال ميديا عمل غير مضمون

 

فى العقد الماضى كان الانترنت وسيلة مضمونة للكثيرين لتحقيق الشهرة والمال، والفكرة فى غالبها كانت تعتمد على صور ومقاطع فيديو غريبة تجذب الانتباه، يوتيوب فى بدايته كان الموقع الذى يتشارك الناس عليه فيديو للقطط والحيوانات الأليفة قبل أن يتحول لأداة إعلامية.. صنعت نجومية "بيودى باى" أكبر نجم على يوتيوب رغم أنه شاب لم يتخط من العمر 28 عاما وهو صاحب أكبر قناة على يوتيوب بواقع 64 مليون متابع وإجمالى 18 مليار مشاهدة، حقق نجومية سريعة عبر نشر مقاطع فيديو كوميدية يلقى فيها نكات على المجتمع ككل مع نشر فيديو لأهم ألعاب الفيديو وهذه الشهرة جلبت له عقد من ديزنى لتقديم برنامج معها حقق له أرباح بقيمة 15 مليون دولار فى السنة قبل أن يتم فسخ التعاقد فجأة نتيجة حملة إعلامية من عدة صحف نشرت تقارير من مقاطع فيديو لبيودى باى وهو يقول نكت معادية للسامية.. مع اعتراف هذه الصحف ومنها "وول ستريت جورنال" بأنها تعمدت التنقيب فى مقاطع الفيديو.

 

وهناك أيضا أكسل ديبجيلار البلجيكية والتى كانت مراهقة عادية عمرها 17 عاما حققت الشهرة بسبب انتشار صورها على انستجرام وهى تشجع فى المدرجات منتخب بلادها فى مونديال 2014 وأطلقت الصحف عليها "المشجعة صاحبة أجمل وجه" وهذه النجومية جلبت لها 21 مليون متابع على انستجرام لمشاهدة صورها ومقاطع الفيديو الخاصة بها وهى تتحدث عن منتجات للترويج لها.. مما جعل شركة لوريال فرع بلجيكا تتعاقد معها رسميا لتكون وجه للشركة، ولكن كل هذا ضاع فى لحظة عندما انتشرت لها على انستجرام وفيسبوك أيضا صور وهى فى رحلة صيد فى أفريقيا وهى تمسك بندقية بجانب حيوانات برية مقتولة.. الأمر الذى أجبر الشركة على فسخ التعاقد معها.

 

أشهر الضحايا مؤخرا كان لوجان بول البالغ من العمر 23 عاما ولديه 16 مليون متابع على يوتيوب واستخدم قناته للعمل كممثل فى أدوار صغيرة وككاتب سيناريو ومخرج لأفلام صغيرة لكن شهرته تحطمت فى أواخر 2017 بسبب نشر فيديو لحالة انتحار فى غابة أوكيجارا اليابانية والتى اشتهرت فى السنوات الأخيرة بالعثور فيها على عدد من جثث المنتحرين سنويا بالعشرات.

 

وكانت النتيجة هجوما حادا على لوجان أجبر جوجل ويوتيوب على حذف الإعلانات التى كان لوجان يحصل منها على الأموال كما قلت نسبة المشاهدات الخاصة به جدا لكنه مستمر مع ذلك فى نشر مدونات الفيديو ولكن ليس بالقدر الذى كان عليه.

 

print