الإثنين، 03 أكتوبر 2022 11:05 م

أموال الإخوان للمراكز الأمريكية ضد مصر تذهب أدراج الرياح.. إعلان واشنطن رفع القيود العسكرية عن القاهرة ضربة جديدة لـ"الإرهابية".. نواب: أمريكا تأكدت من كذب وزيف التنظيم

الكونجرس يفيق من غيبوبته ويصفع "الجماعة"

الكونجرس يفيق من غيبوبته ويصفع "الجماعة" الكونجرس يفيق من غيبوبته ويصفع "الجماعة"
الجمعة، 27 يوليه 2018 09:00 م
كتب كامل كامل – محمد أبو عوض

تذكر جيدا عندما عمت الفرحة تنظيم الإخوان عقب إعلان واشنطن فى 2017 تجميد 195 مليون دولار من المعونة العسكرية لمصر، واعتبرت وقتها جماعة الإخوان أن هذا مكسبا لها ولجهودها التى تقوم بها ضد الدولة المصرية فى الخارج، وظلت الجماعة تروج التقارير المشبوهة المسيئة لمصر الصادرة عن منظمات دولية ممولة، وتزعم أن ملف حقوق الإنسان فى مصر به مشكلات عديدة، لكن تأتى الرياح بما لاتشتهى السفن وما حفرته "الإخوان" ضد الدولة المصرية سقطت هى فيه، وما سعت له الجماعة المدرجة على قوائم الإرهاب فى 4 دول عربية تحطم تماما وأصبح فى خبر كان، بعدما أعلنت الخارجية الأمريكية، فى بيان لها، رفع القيود عن مساعدات عسكرية لمصر بقيمة  195 مليون دولار، وقالت إن مصر اتخذت خطوات إيجابية للرد على مطالب بشأن حقوق الإنسان.

 

صفعة على وجه الإخوان وحلفائها

 

اللواء يحيى كدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن بالبرلمان، قال إن قرار الولايات المتحدة الأمريكية بالإفراج عن 195 مليون دولار كمساعدات عسكرية لمصر، نظرا لتحسن عدد من الملفات فى مقدماتها ملف حقوق الإنسان، هو صفعة جديدة على وجه أعداء الوطن من أنصار وأعضاء جماعة الإخوان الإرهابية.

 

وتابع وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، أن جماعة الإخوان الإرهابية قامت بتشكيل مجموعات ضغط فى أمريكا بالتعاون مع النظام القطرى لتشويه الدولة المصرية والعمل على إرسال معلومات مغلوطة ومفبركة عن أوضاع حقوق الإنسان فى مصر وهو ما تأكد كذبه للإدارة الأمريكية.

 

وأشار "كدوانى"، إلى أن جماعة الإخوان الإرهابية كان لديها ملف ضخم من الإنفاق المالى على شركات الدعاية والإعلان عبر مواقع التواصل الاجتماعى أو حتى عبر الوسائل المقروءة والمسموعة لتشكيل جماعات ضغط على الحكومة الأمريكية لفرض عقوبات ضد مصر واستمرار منع المساعدات العسكرية، وهو ما لم يتحقق.

 

الإخوان تقلب الحقائق

 

فى سياق متصل قال النائب صبحى الدالى، عضو لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، إن جماعة الإخوان الإرهابية قامت بتنظيم عدد من الملتقيات فى المدن المختلفة بالولايات المتحدة الأمريكية يتم فيها تشويه صورة مصر وقلب الحقائق حول الدور الوطنى الذى تقوم مؤسسات الدولة المصرية، وفى مقدماتها الجيش والشرطة.

 

وأوضح عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، أن جماعة الإخوان الإرهابية من خلال التنظيم الدولى لها تقوم بالتنسيق مع جماعات الضغط اليهودية، من أجل الإضرار بمصر والصورة العامة فى الداخل وكذلك عقد عدد من اللقاءات الهامة مع أعضاء الكونجرس الأمريكى وصلاتهم داخل الكونجرس ولقاءاتهم بالكارهين للدولة المصرية، من أجل تشويه صورة مصر داخل الكونجرس ومنع المساعدات العسكرية عن مصر.

 

وأضاف "الدالى" أن عددا من أعضاء التنظيم الدولى من جماعة الإخوان الإرهابية، قاموا بتنظيم زيارات لمبنى الكونجرس الأمريكى من أجل تشوية صورة مصر والعمل على محاربة الدولة المصرية والإضرار بها لكن هذا كله كان مصيره الفشل والحسرة عقب قرار وزارة الخارجية الأمريكية بالإفراج عن 195 مليون دولار كمساعدات عسكرية لمصر،

 

المكاسب السياسة لمصر

 

 

بدوره وصف الباحث السودانى نادر البدوى المتخصص فى شأن حركات التيار الإسلام السياسى، إعلان واشنطن  رفع القيود عن مساعدات عسكرية لمصر بقيمة 195 مليون دولار، بصفعة جديدة على وجه الإخوان.

 

وقال "البدوى" فى تصريحات لـ"برلمانى": "بعد انتهاء عهد الإخوان بإرادة شعب قهر التتار والعدوان الثلاثى وكسر اسطورة جيش إسرائيل لا يهزم، ودك خط برليف لن تلين، اليوم أمريكا وافقت على الإفراج عن 195 مليون دولار بعد أن اقتنعت بنهاية عهد الإخوان واجتماع الكونغرس الذى ينظر فى إدراج الجماعة فى قائمة الإرهاب، فكم انتى كبيرة يا مصر".

 

وعن انعكاس هذا القرار سياسيًا، قال "البدوى":على الصعيد السياسى يعد إنجازا لمصر وصفعة فى وجه الإخوان الذين يعولون على الموقف الأمريكى ومؤشر للدول الأوروبية التى باتت تفكر بجد فى فهم خداع الإخوان".

 

وقد أعلنت الخارجية الأمريكية، فى بيان لها، رفع القيود عن مساعدات عسكرية لمصر بقيمة 195مليون دولار، وذلك حسبما أفادت وكالة رويترز.

 

وقالت إن مصر اتخذت خطوات إيجابية للرد على مطالب بشأن حقوق الإنسان.

 

وأشارت الخارجية الأمريكية، فى البيان، إلى أن الولايات المتحدة كانت علقت جزءًا من المساعدات العسكرية المقدمة إلى مصر فى أغسطس 2017.

 


الأكثر قراءة



print