الثلاثاء، 09 أغسطس 2022 03:56 ص

بعد موافقة البرلمان.. سامى عبد العزيز: لا توجد خدمة مجاناً ويجب الاستفادة من تجارب الدول الأخرى..وعضو بـ"اتصالات النواب": اللائحة التنفيذية توضح آليات التطبيق..وخبير يوصى بدراسة الأمر قبل التنفيذ

نواب وخبراء إعلام يؤيدون فرض ضرائب على "الفيس"

نواب وخبراء إعلام يؤيدون فرض ضرائب على "الفيس"
الإثنين، 11 يونيو 2018 12:04 ص
كتب مصطفى السيد

أيد عدد من خبراء الإعلام والنواب فرض الضرائب على إعلانات جوجل و فيس بوك، وذلك بعد موافقة البرلمان على مشروع قانون تنظيم الصحافة والإعلام الجديد، والتى نص على مادة تفرض على "فيس بوك وجوجل" دفع ضرائب على الإعلانات داخل السوق المصرى.

 

 

وقال الدكتور سامى عبد العزيز، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، فى تعليقه على موافقة البرلمان على قانون تنظيم الصحافة والإعلام:" العبرة ليست فى القوانين ولكن بالممارسة الفعلية، والمؤسسات الصحفية والإعلامية يجب أن يكون لديها دليل وبيئة عمل ومتفهمة ومستوعبة للعمل المهنى وللمتغيرات التى تمر بها مصر والعالم فى التطور التكنولوجى الذى حدث فى الإعلام".

وأضاف أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة فى تصريح لـ"برلمانى"، أنه ينبغى أن تكون هناك ثقافة فى المؤسسات الصحفية والإعلامية متفهمة للأعراف وعلى دراية بالقوانين، متسائلا هل المجتمع المصرى يحترم قانون المرور أو قانون المرافق العامة؟.

 

وتابع "عبد العزيز":"العبرة بالتنفيذ وهل القيادات الإعلامية والصحفية أقيم لها دورات تدريبية وتعريفية بمفاهيم القوانين وهل فكر البرلمان فى عقد مؤتمرات موسعة شرح القانون وهل لدينا معايير موضوعية لاختيار القيادات فى المؤسسات الصحفية كل هذه أمور مكملة لضمان الجدية".

 

وبشأن موافقة البرلمان على اخضاع إعلانات "جوجل" وفيس بوك" للضرائب"، أكد أستاذ الإعلام أنه مؤيد لفرض ضرائب على إعلانات الفيس بوك وجوجل، مضيفا :" لا توجد خدمة فى العالم مجانا".

وأشار إلى أن هذا الأمر سيؤدى إلى ترشيد استخدام هذه الوسائل وتجعل استخدامنا لهذه الأدوات عملى جاد، وحول آليات تطبيقها أوضح أنه ينبغى الاستعانة بتجربة عملية لكى نتعلم منها ولابد أن نرى التجارب الأخرى حتى لا تكون هناك صغرات أو تشدد.

 

من جانبها، قالت الدكتورة ليلى عبد المجيد، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، إنه ينبغى الدراسة القانونية والاتفاقيات لإخضاع إعلانات جوجل وفيس بوك للضرائب، مشيرة إلى أنه يجب التعرف على التجارب الأخرى فى الدول التى تطبق هذا النظام.

وأشارت أستاذة الإعلام، إلى أن هذه الوسائل تتربح من حقوق الملكية الفكرية والإنتاج المصرى عبر الإنترنت ويجب أن تأخذ الدولة حقوقها لكنه فى نفس الوقت يجب اتباع المسائل القانونية.

وحول إذا كان فرض الضرائب على الفيس بوك وجوجل سيساهم فى إنقاذ سوق الصحافة والإعلانات، وأكدت أن فرض ضرائب على هذه الوسائل سيؤدى لتوفير موارد مالية للمؤسسات الصحفية.

من جانبه، أوصى صفوت العالم، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، بعرض المسائل المتعلقة بفرض ضرائب على الفيس بوك وجوجل على المختصين،موضحا أنه يجب أن تكون هناك دراسة لهذا الأمر.

بدوره، قال النائب أحمد زيدان، أمين سر لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، إن موافقة البرلمان على إخضاع الفيس بوك وجوجل للضرائب خطوة مهمة لتنمية موارد الدولة، مشيرا إلى أن اللائحة التنفيذية للقانون ستوضح آليات تحصيل الضرائب من تلك المنصات.

وأضاف أمين سر لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن تلك المنصات تستفيد من الإعلانات داخل السوق المصرى وبالتالى فمن حق الدولة أن تفرض ضرائب على مقدمى الخدمة، لافتا إلى أن مخاطبة تلك المنصات من الخطوات الأولى لتحصيل الضرائب.

 

 

print