الثلاثاء، 24 مايو 2022 01:27 م

"الحق فى الدواء" يحذر من رفع أسعار 1000 صنف.. نائب "صناعة الدواء": استقرار قيمة الجنيه سيقلل من فرص رفع الأسعار.."الصيادلة":زيادة متوقعة طبقا لاتفاق الوزير.. ونطالب بتسعيرة موحدة

أغسطس المقبل.. توقعات بارتفاع أسعار الأدوية

أغسطس المقبل.. توقعات بارتفاع أسعار الأدوية أغسطس المقبل.. توقعات بارتفاع أسعار الأدوية
الإثنين، 03 يوليه 2017 11:00 ص
كتبت ريهام عبد الله

أثار بيان صحفى من المركز المصرى للحق فى الدواء، أصدره أمس السبت، حالة من الجدل على الساحة المصرية، إذ حذر فيه من زيادة فى أسعار 1000 صنف دوائى بداية أغسطس المقبل، بناء على اتفاق وقعه وزير الصحة وشركات الأدوية يناير الماضى، ونص على إعادة النظر فى كافة أسعار الأدوية التى ارتفعت، ورفع أسعار الأدوية التى تحقق خسائر ولم يتم تحريك أسعارها.

 

نائب غرفة صناعة الدواء، أكد أن رأيه الشخصى أنه يستبعد تحريك أسعار الأدوية فى أغسطس المقبل، مشيراً إلى أن قضية تحريك الأسعار مرتبطة بسعر العملة وأسعار الصرف، وهى التى شهدت استقرارا الفترة الماضية، فيما أكدت نقابة الصيادلة على لسان الدكتور جورج عطا الله عضو النقابة العامة، أن القرار يتضمن زيادة جديدة فى أسعار أدوية أخرى أغسطس، مطالبا بضرورة الابتعاد عن تحريك أسعار أدوية الأمراض المزمنة، وإعادة هيكلة شركات قطاع الأعمال وإعادة تسعير كافة الأدوية.

 

نائب "صناعة الدواء": استقرار قيمة الجنيه سيقلل من فرص رفع أسعار الأدوية فى أغسطس

قال الدكتور أسامة رستم، نائب رئيس غرفة صناعة الدواء، أن قرار وزير الصحة الدكتور أحمد عماد الدين برفع أسعار الدواء يناير الماضى، تضمن إعادة النظر فى أسعار الأدوية التى تم تحريكها ، ورفع أسعار الأدوية التى لم تزد فى أغسطس المقبل.

 

وأوضح رستم فى تصريح خاص لـ"برلمانى" أن صيغة القرار ليس فيها إلزام للوزير، وأن نص القرار يشير لإعادة النظر فى الأسعار بشكل عام صعودا وهبوطا.

 

وتابع: "رأيى الشخصى أن استقرار أسعار العملة أمام العملات الأجنبية، سيقلل من فرص رفع أسعار الأدوية، معتقدش هيكون فيه تحريك لأسعار الأدوية بسبب استقرار قيمة الجنيه أمام العملات الأجنبية".

 

واستمر: "وزير الصحة أصدر بيانا أنه لا نية فى رفع أسعار الأدوية، حتى بعد زيادة الوقود، والشركات ستكون مطالبة بامتصاص هذه الزيادات".

 

"الصيادلة": زيادة متوقعة فى أسعار الأدوية أغسطس المقبل طبقاً لاتفاق الوزير ونطالب بتسعيرة جبرية موحدة

قال الدكتور جورج عطا الله ، عضو النقابة العامة للصيادلة ، أن قرار وزير الصحة فى يناير الماضى، بتحريك أسعار الأدوية شمل وجود زيادات أخرى فى الأسعار، مشيراً إلى أن الحديث وجود زيادات فى شهر أغسطس المقبل، فى الأسعار هو مكمل للقرار رفع الأسعار فى يناير .

 

وأكد عطا الله فى تصريح خاص لـ"برلمانى" أن القرار تضمن إنشاء لجنة لإعادة تسعير الأدوية والنظر فى كافة أسعار الأدوية التى تم رفع سعرها والتى ظلت أسعارها كما هى، مضيفاً :"معندناش فكرة ايه اللى حصل فى اللجان دي".

 

وشدد عطا الله على وجود تسعيرة جديدة للأدوية فى أغسطس المقبل، مطالباً بضرورة إعادة تسعير كافة الأدوية حتى التى تم رفع سعرها، صعوداً وهبوطاً، مشيراً إلى أن بعض المواد الخام للأدوية شهدت انخفاض فى أسعارها.

 

وتابع :" يجب أن تحدد الوزارة الأدوية التى تحرك أسعارها ولا تتركها للشركات، ويجب أن تتم الزيادة بسرية تامة، حتى لا يأخذ محتكرى الأدوية فرصة لإخفائها وتعطيش السوق لحين رفع الأسعار، وعمل تسعيرة جبرية فورية موحدة، ومراعاة مرضى الأمراض المزمنة، فى عدم وجود زيادات فى الأدوية الخاصة بمرضى الأمراض المزمنة، وإعادة هيكلة شركات قطاع الأعمال".

 

عضو "صحة" البرلمان :سنطلب وزير الصحة فى اللجنة لمعرفة حقيقة رفع أسعار الأدوية فى أغسطس

أكد الدكتور سامى المشد، عضو لجنة الشؤون الصحية بالبرلمان، أن لجنة تسعير الأدوية التى أعلن عنها الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة يناير الماضى، مع إعلان التسعيرة الجديدة للدواء، لم تنته من عملها فى إعادة تسعير الأدوية .

 

وقال المشد فى تصريح خاص لـ"برلمانى" أن الاتفاق بين وزير الصحة والشركات، نص على إعادة النظر فى أسعار الأدوية، ورفع الأدوية التى لم تشهد ارتفاع فى أسعارها فى يناير، على أن تكون الزيادة فى أغسطس.

وتابع المشد: "طلبنا فى لجنة الصحة تقارير عمل لجان التسعير إلا أنهم أبلغونا أن عمل لم ينته حتى الآن، هنطلب الوزير فى اللجنة لطرح القضية، ومعرفة حقيقة رفع الأسعار من عدمه فى أغسطس".


الأكثر قراءة



print