الإثنين، 17 يناير 2022 09:38 م

مظاهرات أمام النواب البريطانى بسبب قانون يسمح بسحب "الجنسية" بدون إنذار

مظاهرات أمام النواب البريطانى بسبب قانون يسمح بسحب "الجنسية" بدون إنذار جانب من المظاهرات
الخميس، 06 يناير 2022 11:00 م
كتبت آمال رسلان

تسبب مشروع قانون الجنسية والحدود الذى يتم مناقشته في بريطانيا إلى موجه غضب عارمة، حيث يسمح القانون بسحب الجنسية من أي بريطاني بدون سابق إنذار، مما أدى إلى إندلاع مظاهرات ضد مشروع القانون تعبيرا عن رفضه.

 

ووفقا صحيفة اندبندنت، تظاهرت المنظمات المدنية بما في ذلك منظمة المهاجرين ، جنبًا إلى جنب مع المواطنين خارج مجلسي البرلمان ضد البند التاسع من مشروع القانون، الذي يقترح القدرة على تجريد شخص بريطاني من جنسيته دون سابق إنذار.

 

وتجري مناقشة مشروع القانون حاليًا في مجلس اللوردات بعد تمريره في البرلمان ويمكن أن تقرر نتيجة مناقشات مجلس اللوردات ما إذا كان البند 9 يصبح قانونًا أم لا، ووقع أكثر من 300 ألف شخص على عريضة حكومية ضد مشروع القانون ، ودعا المتظاهرون اليوم إلى إلغاء التشريع "العنصري".

 

قال سابي دالو ، 42 عامًا ، لصحيفة الإندبندنت: "من المهم شن حملة من أجل اللوردات وأعضاء البرلمان للتصويت ضد مشروع قانون الجنسية والحدود لأنه يحتاج بصراحة إلى إلغائه"، واصفا مواد القانون بإنها أداة للتقسيم وتشتيت الانتباه وهي جزء من أجندة حكومية فاشلة لإلقاء اللوم على السود واللاجئين. وأضاف "أعتقد أن الأبرياء من السود سيتم ترحيلهم ولدينا واجب معارضة ذلك".

 

ووفقًا لتحليل أجرته مؤسسة New Statesman ، يمكن أن تؤثر المادة التاسعة من مشروع القانون على ما يصل إلى ستة ملايين شخص في بريطانيا - والأغلبية من الأقليات العرقية مثل أولئك الذين ينتمون إلى خلفيات سوداء أو آسيوية أو من أوروبا الشرقية.

 

 


الأكثر قراءة



print