الأربعاء، 24 يوليو 2024 04:14 م

"الحلم يقترب".. "التخطيط" تعلن الانتهاء من المرحلة الأولى من "حياة كريمة" فى 2024.. إنفاق 350 مليار جنيه لتنفيذ 23 ألف مشروع لتحسين مستوى معيشة 18 مليون مواطن.. ونصيب الصعيد من مُخصصات المرحلة الأولى 68%

"الحلم يقترب".. "التخطيط" تعلن الانتهاء من المرحلة الأولى من "حياة كريمة" فى 2024.. إنفاق 350 مليار جنيه لتنفيذ 23 ألف مشروع لتحسين مستوى معيشة 18 مليون مواطن.. ونصيب الصعيد من مُخصصات المرحلة الأولى 68% جميل حلمى المشرف العام على مبادرة حياة كريمة
الثلاثاء، 19 سبتمبر 2023 05:00 م
حوار - أسماء أمين
 
 
كشف جميل حلمى، المشرف العام على مبادرة «حياة كريمة» بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، عن الانتهاء من نسبة 85% من المرحلة الأولى للمشروع القومى لتطوير الريف المصرى «حياة كريمة»، على أن يتم الانتهاء من كامل المرحلة الأولى خلال عام 2024 بحجم استثمارات يبلغ 350 مليار جنيه.
 
وكشف «حلمي»، عن البدء فى تنفيذ المرحلة الثانية لمُبادرة «حياة كريمة»، بتخصيص 13.12 مليار جنيه منها 7.12 مليار جنيه لاستكمال مشروعات مياه الشرب والصرف الصحى و6 مليارات جنيه لمشروعات تأهيل وتبطين الترع، كما تم تخصيص 10 مليار جنيه خلال الخطة الاستثمارية 23/2024، لتخدم على المرحلة الثانية من مشروعات «حياة كريمة»، مثل المستشفيات المركزية الموجودة فى مدن المراكز، ومشروعات المدارس والنقل ومحطات معالجة الصرف الصحى ومياه الشرب الموجودة فى المدن التى تخدم على القرى.
 
ويتم حاليا عمل مشاورات بين شركة «دار الهندسة» مع كل جهاز تنفيذى لوضع الخطة التنفيذية للمرحلة الثانية بكل تفاصيلها.
 
وأكد «حلمى» أن وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تبذل جهدا كبيرا لمراجعة المستخلصات والمطالبات المالية لمشروعات «حياة كريمة» لضمان استمرارية التمويل وحوكمة عملية المراجعة وسرعتها ومتابعة الصرف وضمان وصول مستحقات للمقاولين، بحيث يصل حجم التدفقات النقدية الشهرية للمقاولين فى حدود 8 مليار جنيه.
 
وأشار المشرف العام على مبادرة «حياة كريمة» بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إلى أن المرحلة الثانية من مشروع «حياة كريمة»، تستهدف 52 مركزا تضم 1667 قرية، ويصل عدد السكان المستفيدين إلى 21 مليون نسمة، وتبلغ جملة الاستثمارات الأولية المستهدفة 23 مليار جنيه.
 
وعن أهم مستهدفات المرحلة الثانية، أوضح «حلمى» أن تلك المرحلة تتضمن إنشاء وتطوير وتوسعة 115 مستشفى باعتمادات 3.9 مليار جنيه، وتنفيذ 6 مشروعات طرق رئيسية باعتمادات 975 مليون جنيه، وتبلغ أطوال الترع المستهدف تأهيلها وتبطينها نحو 1741 كم، فضلا عن 478 مشروعا للصرف الصحى، كما أنه من المستهدف إنشاء وتطوير 66 محطة معالجة للصرف الصحى، و120 مشروعا لشبكات ومحطات تنقية مياه الشرب، وتنفيذ 336 مشروعا لقطاع التعليم قبل الجامعى لإنشاء وتطوير حوالى 5000 فصل، و48 معهدا أزهريا.
 
وقال، إنه تم استحداث مؤشر لقياس الأثر التنموى لتدخلات مشروعات «حياة كريمة» يتمثل فى مُعدل إتاحة الخدمات «مؤشر جودة الحياة»، ومن المتوقع التحسن من 20% إلى 90% على الأقل فى الخدمات الأساسية مثل خدمات الصرف الصحى.
 
وأشار إلى أنه سيتم عمل مسح لقرى المرحلة الثانية بالتعاون مع شركة «دار الهندسة» وبالتنسيق مع الجهات المعنية للتعرف على الاحتياجات الشاملة لقرى المرحلة الثانية ورصد الفجوات التنموية.
 
وأكد المشرف العام على مُبادرة «حياة كريمة» بوزارة التخطيط، أن التكلفة الكلية للمرحلة الأولى من مبادرة «حياة كريمة» تبلغ 350 مليار جنيه لتنفيذ 23 ألف مشروع فى 1477 قرية فى 52 مركزا لعدد 332 وحدة محلية فى نطاق 20 محافظة بإجمالى مستفيدين 18 مليون مواطن، وبلغ متوسط مُعدل التنفيذ للمرحلة الأولى 85%، كما بلغت قيمة المنصرف 210 مليارات جنيه، وتم تخصيص 150 مليار جنيه فى خطة عام 23/2024 لاستكمال باقى مشروعات المرحلة الأولى.
 
وأشار «حلمى» إلى أن نصيب محافظات الصعيد من مُخصصات المرحلة الأولى وصل إلى 68% يستفيد منها 11 مليون مواطن بنسبة 61% من إجمالى المستفيدين.
 
وعن المشروعات التى تم الانتهاء منها، أكد «حلمى» أنه تم الانتهاء من إنشاء 382 وحدة صحية ومستشفى مركزيا و317 وحدة إسعاف و14.2 ألف فصل و787 مركز شباب ضمن جهود الدولة لتطوير خدمات التنمية البشرية.
 
وعن تطوير وتحسين شبكات مياه الشرب، أكد أنه تم الانتهاء من 1160 مشروع مد وتدعيم بطول 7.5 ألف كم، بالإضافة إلى الانتهاء من 1043 مشروع وصلات مياه شرب منزلية بعدد 24 ألف وصلة مياه، علاوة على الانتهاء من إنشاء وتطوير 169 محطة مياه شرب ومستهدف إنشاء وتطوير 323 محطة مياه شرب بغرض توفير محطات تنقية مياه الشرب، وتحسين معدل إتاحة خدمات مياه الشرب لتصل إلى 100%.
 
وعن توفير خدمات الصرف الصحى، فمن المستهدف تنفيذ 1441 مشروع صرف صحى، فقد تم الانتهاء من 9 محطات معالجة و739 مشروع صرف صحى، و287 ألف وصلة منزلية بهدف تحسين معدل إتاحة خدمات الصرف الصحى من 20% إلى 90%.
 
وأشار المشرف العام على «حياة كريمة» بوزارة التخطيط، إلى الانتهاء من 305 مجمع خدمات حكومية و776 مكتب بريد و231 نقطة شرطة، وعن تطوير شبكات الكهرباء والإنارة، أكد «حلمى» أنه من المستهدف تنفيذ 1466 مشروعا، وتم الانتهاء من تنفيذ 259 مشروعا، للارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمواطنين، علاوة على توصيل شبكة الألياف الضوئية لـ187 قرية وتركيب 1028 برجا لتقوية شبكات المحمول، ضمن جهود الدولة لتعزيز خطة التحول الرقمى وميكنة الخدمات، إلى جانب توصيل خدمات الغاز الطبيعى لـ173 قرية ضمن الجهود المبذولة لإتاحة وضمان أمن الطاقة والاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة، وكذا رصف وتطوير 15 طريقا رئيسيا و20 طريقا داخليا وتطوير 60 محطة سكة حديد و562 كوبرى رى لتحسين جودة الخدمات المحلية.
 
وتابع «حلمى» أنه تم إنشاء وتطوير 124 فرعا للبنوك المحلية وتوفير 563 ماكينة صراف آلى و1132 نقطة بيع وفتح 205 آلاف حساب بنكى، وإصدار 264 ألف بطاقة مدفوعة مقدما، و18.8 ألف محفظة هاتف محمول، و1132 نقطة بيع للتجار.
 
وأشار إلى أهم القرى ذات مُعدلات الإنجاز المُرتفعة والمتمثلة فى قرية أم دومة، مركز طما، محافظة سوهاج، قرية الأبعادية الجديدة، مركز دمنهور، قرية زاوية صقر، مركز أبوالمطامير، محافظة البحيرة، قرية الشوبك، مركز شبين القناطر، محافظة القليوبية، قرية الحصص، مركز شربين، محافظة الدقهلية، قرية جزيرة سعود، مركز الحسينية، محافظة الشرقية، قرية الشيخ مرزوق، قريتى طلعت ضرغام، والنهضة عبدالمجيد الجعيل، مركز الفرافرة، محافظة الوادى الجديد، قرية نهطاى، مركز زفتى، محافظة الغربية.
 
وسلط الضوء على مبادرة «القرية الخضراء» ضمن قرى مشروع «حياة كريمة» حيث يتمثل الهدف الاستراتيجى للمبادرة فى تأهيل قرى المُبادرة الرئاسية لتتوافق مع أحدث المعايير البيئية العالمية للمجلس العالمى للأبنية الخضراء، والحصول على شهادة «ترشيد» للمجتمعات الخضراء، وتتضمن خطة المرحلة الأولى تأهيل قرية فى كل محافظة ريفية «19 قرية» بعد حصول قرية «فارس» بمحافظة أسوان على شهادة «ترشيد»، كأول قرية خضراء على مستوى الجمهورية.
 
وأشار «حلمى» إلى تحقق كل أهداف التنمية المستدامة فى قرية «فارس»، حيث تم فيها إنشاء 6 عمارات سكنية «48 وحدة» يستفيد منها 250 شخصا، وتوفير وحدة اجتماعية، مركز خدمات زراعية، وحدة صحية، و2 نقاط إسعاف، صيانة 11 فصلا ومحو أمية 155 مواطن، تنفيذ حملات توعية، وكروت ميزة وبطاقات رقم قومى للسيدات وقروض متناهية الصغر، ومركز تنمية أسرة، مشروع صرف صحى متكامل، ومحطة معالجة صرف صحى ثلاثية بطاقة 3 آلاف م3/ يوم، ومحطات تنقية مياه شرب بطاقة 8 آلاف م3/ يوم، توصيل شبكة الغاز الطبيعى، تطوير خدمات الكهرباء، رصف وتثبيت 33 كم طرق داخلية، إنشاء محور كلابشة، تأهيل وتبطين ترع بطول «2.6 كم»، إنشاء محطة طاقة شمسية 26 ميجاوات، تطوير المرسى النهرى، إنشاء حديقة ترفيهية، مركز خدمات حكومية، مركز شباب، إلى جانب توفير أول مكتب بريد «أخضر»، توصيل شبكة ألياف ضوئية 683 مبنى.
 
ولفت إلى الموقف التنفيذى لمُبادرة «القرية الخضراء» حيث تم بدء إجراءات تأهيل قرى المرحلة الأولى «19 قرية» للحصول على شهادة «ترشيد» للمجتمعات الخضراء، والقيام بزيارات ميدانية لنحو 7 محافظات حتى الآن هى: «الوادى الجديد، وسوهاج، والشرقية، دمياط، الفيوم، البحيرة، الإسماعيلية» لمتابعة توفر معايير شهادة «ترشيد» للمجتمعات الخضراء وجارى التنسيق لزيارة 3 محافظات أخرى «الدقهلية، والغربية، والمنوفية».
 
وأكد «حلمى» أن مشروع «حياة كريمة» من أهم المشروعات القومية التى تنفذها الدولة المصرية فى المرحلة الحالية من حيث توافر العديد من عناصر التميز، حيث للمرة الأولى يتم تنفيذ مشروعات يستفيد منها 18 مليون مواطن فى وقت واحد، مشيرا إلى المشروعات المنفذة والجارى تنفيذها فى «حياة كريمة»، لو تم تنفيذها بالخطط التقليدية كانت ستستغرق 10 سنوات على الأقل، مشددا على أن حجم المشروعات الضخم وفر فرصة كبيرة أمام توطين الصناعات المحلية.
 
وأكد أنه توجد أولويات يتم العمل عليها حاليا مثل قطاع الصرف الصحى ومياه الشرب، ففى قطاع مياه الشرب، تعد نسبة إتاحة الخدمات مرتفعة، لكن مشروعات «حياة كريمة» تساهم بشكل كبير فى تحسين جودة المياه، من خلال مشروعات المد والتدعيم وإحلال الشبكات المتهالكة ومد الخدمة إلى المناطق المحرومة وإنشاء محطات تنقية بديلة للآبار الجوفية .
 
وعن قطاع الصحة أوضح أنه تم تشبيك مشروعات «حياة كريمة» مع منظومة التأمين الصحى الشامل، فتم الإسراع فى إنشاء المستشفيات المركزية التى تعمل تحت مظلة منظومة التأمين الصحى الشامل، بالإضافة إلى وحدات الرعاية الصحية الأولية ونقاط الإسعاف لتوفير الخدمات الطبية المتنوعة.
 
وأوضح أن «حياة كريمة» تعمل على توفير قوافل طبية تجوب قرى المبادرة، بجانب توفير أجهزة تعويضية ونظارات وإجراء عمليات جراحية فى العيون.
 
وعن شبكة الطرق القومية التى يتم تنفيذها، أكد مساعد وزيرة التخطيط، أنها ساهمت فى تقليل وقت المواطنين فى الانتقال إلى المركز للحصول على الخدمات، كما أنها ذات أثر بيئى كبير، يتمثل فى خفض الانبعاثات والتلوث، بجانب خفض تكلفة المعيشة وتوفير فرص العمل.
 
 

 


الأكثر قراءة



print