السبت، 25 مايو 2024 04:47 ص

القطار الكهربائى السريع نقطة تحول فى الاقتصاد المصرى.. يربط خطوط الإنتاج بالتصدير ويكون ممرات لوجستية بين موانئ مصر.. يرسم ممر تنمية جديدا من القاهرة للصعيد.. يختصر وقت الرحلات للنصف ويربط البحر الأحمر بالمتوسط

القطار الكهربائى السريع نقطة تحول فى الاقتصاد المصرى.. يربط خطوط الإنتاج بالتصدير ويكون ممرات لوجستية بين موانئ مصر.. يرسم ممر تنمية جديدا من القاهرة للصعيد.. يختصر وقت الرحلات للنصف ويربط البحر الأحمر بالمتوسط القطار الكهربائى السريع
الإثنين، 18 سبتمبر 2023 05:00 م
كتب سيد الخلفاوي

لكل مشروع تنفذه مصر رؤية اقتصادية كبيرة، والقطار الكهربائى السريع خير مثال على ذلك، فبجانب خدمته للجمهور واختصار الوقت للوصول لكل مكان فى مصر لربطه المحافظات ببعضها، فهو يعتبر نقطة تحول كبيرة فى الاقتصاد المصرى، لأنه يرسم ممر تنمية جديد، ويعمل على انشاء مجتمعات جديدة فى المناطق الغير مستغلة بالأراضى المصرية، ويخدم حركة التجارة بشكل أساسى لربطه موانئ مصر على البحر الأحمر بالموانئ الموجودة على البحر المتوسط ما جذب الشركات العالمية للتعاقد على تنفيذ مشاريع لها عائد اقتصادى كبير.

 

مشروع القطار الكهربائى السريع ينفذ على 4 خطوط، بإجمالى أطوال 2250 كم، وتسهم شبكة القطار الكهربائى السريع، فى خدمة الممرات اللوجيستية التنموية المتكاملة التى يتم انشائها، وكذلك خدمة جميع المناطق الصناعية والزراعية المار بها، بالإضافة إلى تخفيض واختصار زمن الرحلات بين المحافظات لأكثر من نصف الوقت الذى يستغرقه المواطن حاليا سواء عبر شبكة القطارات القديمة أو عبر الطرق الحالية الرابطة بين المحافظات.

 

ويؤثر القطار السريع الجارى تنفيذه بمصر على مسار التجارة العالمية، نظرا لأن الخط الأول للقطار يربط موانئ البحر الأحمر بموانئ البحر المتوسط، ليكون بنفس مسار قناه السويس، حيث يبدأ الخط الأول للقطار الكهربائى السريع من العين السخنة لمرسى مطروح مرورا بالعاصمة الإدارية الجديدة واكتوبر ومدينة السادات والاسكندرية والعلمين وصولا لمطروح، وهو ما يسهل حركة الركاب بشكل أساسى بالإضافة إلى ربط المناطق الصناعية ببعضها واختصار الوقت.

 

ويدخل الخط الأول من شبكة القطار الكهربائى السريع (السخنة/ العلمين/ مطروح ) ضمن الممر اللوجيستى السخنة/ الدخيلة ويبلغ طول الخط 675 كم وبعدد محطات تبلغ 21 محطة وبعدد 1 مركزاً للتحكم والسيطرة ويتكون من 15 قطارا سريعا، 34 قطارا إقليميا، 14 جرار بضائع، ومقرر تشغيله العام القادم 2024.

 

والمحطات المخصصة للقطار السريع بالخط الأول، عددها 10 محطات وهى (العين السخنة ــ العاصمة الإدارية ــ القاهرة ــ حدائق أكتوبر ـ السادات ــ الإسكندرية ـ العلمين ــ الضبعة ــ رأس الحكمة ــ مطروح)، المحطات الإقليمية 12 محطة بالإضافة لمحطتى العياط وبنى سويف /الفيوم، وهى (محمد نجيب - الجيزة - العياط – الفيوم / بنى سويف ــ 6 أكتوبر ــ سفنكس ــ وادى النطرون ــ النوبارية ــ برج العرب ــ العامرية ــ الحمام ــ سيدى عبدالرحمن ــ سوان ليك ــ ألماظة باى).

 

وجار التعاقد مع شركة سكك حديد ألمانيا (DB) لإدارة وتشغيل شبكة القطار الكهربائى السريع وجار طرح مزايدة علنية عامة للتعاون مع شريك مصرى أو عالمى لإدارة وتشغيل قطاع النقل المتميز فى السكك الحديدية.

 

ويتم تصنيع القطارات المصرية على ثلاث نماذج، وهى قطار "فیلارو" بسرعة 250 كم /الساعة وهو القطار السريع، قطار ديسيرو بسرعة 160 كم / الساعة وهو القطار الإقليمى، قطار ڤیکترون بسرعة 120 كم /الساعة وهو قطار البضائع، وتصنع شركة سيمنس الإلمانية، القطارات السريعة التى ستعمل فى المشروع، حيث انتهت من تصنيع أول قطار إقليمى يعمل فى مصر والمعروف بإسم ديسيرو وتصل سرعته إلى 160 كم/ساعة ومن المقرر أن يعمل ضمن مشروعات القطار السريع بالخط الأول من السخنة لمرسى مطروح مرورا بالإسكندرية، للتوقف بمراكز المحافظات.

 

وأكد الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل، أنه جارى تصنيع القطارات الخاصة بشبكة القطار الكهربائى السريع بخطوطها الثلاثة بمصنع شركة سيمنز بمدينة كريفيلد الألمانية، حيث تم البدء فى التصنيع اعتبارا من شهر نوفمبر 2022 وسيتم البدء فى اختبار أول قطار بمصنع الشركة اعتبارا من يونيو 2023 وعلى أن يتم توريده فى نوفمبر 2023.

 

وأوضح وزير النقل، الموقف التنفيذى للخط الأول للقطار الكهربائى السريع حيث بلغت نسبة التنفيذ الكلية : 50%، بطول 675 كم، عدد المحطات 21 محطة، ويشتمل على 1 ورشة رئيسية، 3 نقاط صيانة وعدد القطارات السريعة 15 قطارا، القطارات الإقليمية 34 قطارا و14 جرار بضائع.

 

وأشار الوزير، إلى أن الموقف التنفيذى للخط الثانى للقطار الكهربائى السريع حيث بلغت نسبة التنفيذ الكلية : 20% بطول 1100 كم وعدد المحطات محطة 36 محطة ويشتمل على 1 ورشة رئيسية، 2 نقاط الصيانة، 20 قطارا سريعا، 48 قطارا إقليميا، 20 جرار بضائع.

 

وأوضح وزير النقل، أن الخطوط الثلاثة من شبكة القطار الكهربائى السريع الجارى انشائها حالياً بطول 2000 كم، تشمل عدد 60 محطة و2 مركز سيطرة وتحكم و6 نقاط صيانة وعدد 41 قطار سريع و94 قطار إقليمى، و40 جرار بضائع، وتبلغ سرعة القطار السريع 250 كم / ساعة، والسرعة التشغيلية 230 كم / ساعة، ومتوسط المسافة بين المحطات 50 كم، بطاقة استيعابية من 1 مليون راكب حتى 2.5 مليون راكب يومياً، وتبلغ سرعة القطار الإقليمى 200 كم / ساعة والسرعة التشغيلية 160 كم / ساعة ومتوسط المسافة بين المحطات 25 كم، بطاقة استيعابية من 1.5 مليون راكب حتى 2.5 مليون راكب يومياً، وتبلغ سرعة جرار البضائع 120 كم / ساعة، وستصل طاقة نقل البضائع للشبكة عند اكتمالها 10 مليون طن سنوياً.

 

وأشار إلى أن خطة تنفيذ شبكة قطارات سريعة فى مصر، تستهدف إنشاء محاور لوجستية تنموية متكاملة تربط مناطق الإنتاج "الصناعى/ الزراعى/ التعدينى/ الخدمى"، بالموانئ البحرية بوسائل نقل نظيفة وسريعة وآمنه لتحويل مصر إلى مركز للتجارة العالمية واللوجستيات مشيراً إلى أنه من هنا جاءت أهمية القطار الكهربائى السريع من حيث ربط المناطق الصناعية ( مناطق الإنتاج ) بالموانئ البحرية ( مراكز التصدير )، ربط مناطق التنمية الزراعية الحديثة مثال ( الدلتا الجديدة - غرب المنيا - توشكى – مستقبل مصر -...) بمناطق الاستهلاك وموانئ التصدير، وكذلك الربط بين المناطق السياحية بما يتيح تنوع البرامج السياحية للسائح فى الرحلة الواحدة، وأيضاً التكامل مع المطارات والموانئ البحرية والطرق البرية لتحقيق مفهوم النقل متعدد الوسائط، الربط بين الموانئ البحرية والموانئ الجافة والمراكز اللوجستية وأيضاً خدمة أهداف التنمية العمرانية المستدامة وإعادة التوزيع السكانى وخلق محاور تنمية جديدة وكذلك الربط بين مناطق إنتاج الخامات والمحاجر ( أبو طرطور – قنا – أسوان ) بموانئ التصدير.

 

وأضاف وزير النقل أن مسار الخطين الأول والثانى من الشبكة يتطابق مع مخطط ( ممر التنمية ) الذى اقترحه العالم المصرى "فاروق الباز" والذى يهدف إلى تحقيق تنمية زراعية وعمرانية من خلال زراعة مليون فدان واستيعاب 20 مليون مواطن على مسار تنموى بطول 1200 كم من الإسكندرية وحتى توشكى، بالإضافة إلى الحد من التلوث البيئى الناتج عن تشغيل جرارات الديزل ( ينتج عن الجرار الديزل الواحد حوالى 2 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً )، علاوة على محدودية طاقة النقل بالشبكة الحالية ( الديزل ) والتى تنقل 2 مليون راكب يومياً، وبحد أقصى 13 مليون طن بضائع سنوياً عام 2030 وعدم قدرتها على استيعاب اكثر من ذلك، مما استلزم إنشاء شبكة القطار الكهربائى السريع والتى تنقل 2.5 مليون راكب يومياً و10 مليون طن بضائع سنوياً عند اكتمالها.

 

وأوضح الوزير أن شبكة القطار السريع تساهم فى الربط السككى مع دول الجوار (مع السودان من أبو سمبل حتى جمى ومنها إلى دنقلا - ومع ليبيا من مطروح / السلوم حتى بنى غازى ) ومع تشاد من أبو سمبل - شرق العوينات حتى إنجامينا.

 

من جانبه أكد العميد أحمد فاروق، المشرف على مشروع القطار السريع، أن أهم هدف للخط الأول للقطار الكهربائى السريع، هو ربط الموانئ ببعضها بين البحرين الأحمر والمتوسط، خاصة بضائع الترانزيت حيث أن غاطس السفن الحديثة كبير ما يجعل دخولها قناة السويس أمر يمثل خطر، فيتم تفريغها فى موانئ البحر الأحمر لنقلها لموانئ البحر المتوسط مستخدمين القطار، بالإضافة إلى نقل مستلزمات المصانع مباشرة إلى المناطق الصناعية مستخدمين الموانئ الجافة.

 

وأضاف المشرف على مشروع القطار السريع، أن مسار شبكة القطارات السريعة هو مسار تنمية سيتم استخدام كل المناطق المحيطة بالقطار كمدن سكنية ومناطق صناعية وزراعية ما ينعكس على الاقتصاد المصرى، مشيرا إلى أن مسار القطار يسير عليه 3 أنواع من القطارات "القطار السريع وسرعته 230 كم/ساعة، والقطار الإقليمى بسرعة 160 كم/الساعة، وقطار البضائع وسرعته 120 كم/الساعة.

 

وأشار إلى أن مشروع القطار يحتاج إلى 8.5 مليون فلنكة لسكة القطار، ويتم تصنيعها فى مصر بدلا من استيرادها، بالإضافة إلى تصنيع كابلات الكهرباء فى شركات مصرية، وغيرها من المصانع المصرية، لافتا إلى أنه من المقرر أن يتم اختبار الخط الأول للقطار الكهربائى السريع فى عام 2024 وأنه سيتم تشغيل القطار نهاية العام القادم أو بداية عام 2025.

 

وكشف فاروق، أنه مع بدء انشاء الخط السريع تم تصنيع الخامات المستخدمة فى الإنشاء بشكل خاص للقطار، بالإضافة إلى التعاقد مع عدة شركات عالميا لاستغلال بعض محطات الموانئ المصرية وفقا لمشروع تشغيل القطار حيث سيتم الاعتماد عليه فى نقل البضائع، بالإضافة إلى أنه يتم إنشاء الجسور والمحطات بشركات مصرية.

 

مشروع القطار الكهربائى السريع  (1)

 


print