الخميس، 18 يوليو 2024 08:49 ص

"مرض المستشفيات المزمن".. دعوات برلمانية لحل أزمة نقص الأطباء بالمنشآت الصحية.. نواب: بعض الوحدات دورها التطعيمات فقط.. والعجز يُهدد منظومة التأمين الصحى الشامل.. ومطالبات للحكومة باستراتيجية واضحة

"مرض المستشفيات المزمن".. دعوات برلمانية لحل أزمة نقص الأطباء بالمنشآت الصحية.. نواب: بعض الوحدات دورها التطعيمات فقط.. والعجز يُهدد منظومة التأمين الصحى الشامل.. ومطالبات للحكومة باستراتيجية واضحة طبيب - صورة تعبيرية
الأربعاء، 30 أغسطس 2023 09:00 م

لا يمر وقت طويل، حتى تتجدد مطالب النواب بحل أزمة عجز الأطباء فى المستشفيات الحكومية، محذرين من استمرار ظاهرة هجرة الأطباء التى تهدد المنظومة الصحية فى مصر، وبالتالى تهدد صحة المصريين، وهو ما يتطلب خطط عاجلة من الحكومة لمواجهة هذه الظاهرة التى باتت تشكل "مرض مزمن" فى مستشفيات الحكومة، بما يهدد نجاح مشروع التأمين الصحى الشامل بحسب بعض النواب.

 

مجددا طالب النائب عبد الله أحمد عبد الله، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، بحل أزمة عجزالأطباء فى بعض المستشفيات الحكومية وعدم وجود أطباء أو أقطم طبية فى عدد من الوحدات الصحية خاصة فى القرى والنجوع على مستوى الجمهورية.

 

وأشار عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، إلى أن هناك عدد من الوحدات الصحية تعانى من الإهمال وعدم وجود أطباء بها ويقتصر دورها على التطعيمات فقط وتقديم الاستشارات الطبية فقط بشأن مسألة تنظيم الأسرة، فى الوقت الذى تشهد المنظومة الطبية اهتمام خاص من قبل القيادة السياسية.

 

وشدد عضو مجلس النواب، على ضرورة إيجاد بدائل وحلول عاجلة لنقص الأطباء على مستوى الجمهورية ويكون ذلك من خلال التنسيق بين الصحة ونقابة الأطباء والتخطيط للوقوف على كيفية سد العجز فى الأطباء على مستوى الجمهورى وبحث أسباب هروب البعض من العمل للقطاع الخاص أو السفر على أن يكون هناك حلول جذرية لهذه المسألة.

 

ومنذ أشهر قليلة، قالت النائبة صفاء جابر، إن مصر شهدت خلال السنوات الأخيرة موجة غير مسبوقة من هجرة الكوادر الطبية، والأطباء إلى الخارج، وهو ما يدق ناقوس الخطر ومخاوف من تأثيرات هذه الموجات من الهجرة على المنظومة الصحية فى مصر ومستوى الخدمات المقدمة للمرضى والتى تعانى فى الأساس نقصًا شديدًا فى الجودة، وهو ما يمثل نزيفًا متواصلًا، وإهدارا للطاقات بعدما أصبحت بعض الدول مثل ألمانيا، وإنجلترا، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا، وسنغافورة، دولًا جاذبة للطبيب المصرى، بعد أن كانت دول الخليج العربى الأكثر جذبًا.

 

وأشارت النائبة البرلمانية، إلى أن ظاهرة هجرة الأطباء إلى الخارج من أخطر التحديات التى تواجه تطوير المنظومة الصحية، وتحسين الخدمات الطبية فى مصر، والتى تعود لعدة أسباب منها عوامل داخلية يأتى على رأسها قلة التقدير المعنوى، وضعف الرواتب والأجور، والمناخ الملائم للعمل، ومستوى الخدمات والرفاهية المقدمة لهم فى الدول الجاذبة.

 

وفى وقت سابق مطلع العام الجارى، حذرت لجنة الصحة بمجلس الشيوخ، من هجرة الأطباء المصريين معتبرين الأمر بمثابة أزمة كبيرة داخل أروقة المستشفيات الحكومية، مطالبة بسرعة تحسين بيئة عمل جميع الأطقم الطبية، مؤكدين أن ملف الصحة يُعد مؤشرًا لأداء الحكومة والنظام السياسى فى إرضاء المجتمع، مؤكدين على أن هجرة الأطباء تُهدد تطبيق مشروع التأمين الصحى الشامل الذى يعدّ المشروع الأكبر الذى تسعى القيادة السياسية لتنفيذه، نظراً لأن عدد الأطباء لن يكون كافى فى بعض المحافظات لتشغيل المنظومة، بسبب ارتفاع معدل هجرة الأطباء.

 

وتابعت اللجنة فى توصياتها، مؤكدةً أن الأمر يستوجب البحث الجاد عن حلول لمعالجة هذه المشكلة، ويجب على الحكومة التدخل لحل تلك الأزمة والتصدى لها من خلال تعديل هيكل رواتب الأطباء وإيجاد بيئة العمل المناسبة لجميع الكوادر الطبية، مطالبة الحكومة بسرعة اتخاذ الحكومة كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لتحسين بيئة العمل داخل مصر واستبقاء الأطباء للعمل وعدم سفرهم، علاوة على تنفيذ ما اتخذته الحكومة من إجراءات لتحسين بيئة عمل جميع الطواقم الطبية داخل مصر ومتابعة تنفيذ هذه الإجراءات ومراقبتها، لضمان الحد من ظاهرة هجرة الأطباء.


print