الخميس، 09 فبراير 2023 05:41 ص

وزير التعليم يواصل تصريحاته المثيرة..رضا حجازى أمام الشيوخ: زمان المدرس كان يضربنى ولو قولت لأبويا يكمل عليا دلوقتى مش عايز أقول.. كنت بحلم أدخل طب واكتشفت أنى مدرس شاطر

وزير التعليم يواصل تصريحاته المثيرة..رضا حجازى أمام الشيوخ: زمان المدرس كان يضربنى ولو قولت لأبويا يكمل عليا دلوقتى مش عايز أقول.. كنت بحلم أدخل طب واكتشفت أنى مدرس شاطر الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم
الثلاثاء، 24 يناير 2023 03:00 م

 



واصل وزير التربية والتعليم، رضا حجازي، تصريحاته المثيرة تحت القبة، وهذه المرة جاءت التصريحات من تحت قبة مجلس الشيوخ، بعدما أطلق الوزير عدد من التصريحات حول الضرب قديما في المدارس، علاوة على حقيقة ترخيص الدورس الخصوصية وما كان يقصده بتصريحه المثير السابق، وفيما يلى نستعرض تصريحات الوزير خلال الجلسة العامة لمجلس الشيوخ بالأمس.

قال الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم:" زمان لو كنت اشتكي لأبويا أن الأستاذ ضربني كان يكمل عليا، دلوقتي مش عايز أقول حاجة"، مشيرًا إلي أن الوزرة تقوم على إعداد لائحة الانضباط لجميع الأطراف الطالب والمعلم وأولياء الأمور، وتابع قائلا : " وضع المعلم اختلف عن الماضي، دور المعلم إختلف، وزمان كنا نقول أن المعلم فى الفصل ونسمع دبة الإبرة لما دلوقتي الزمن اختلف، وتابع قائلا نريد معلمين قادرين على يكونوا بمقابة مايسترو لعلمية التعليم".

وأشار حجازى، إلي أن التعليم لازم يكون مكانه المدرسة، منتقدا فكرة اختزال التعليم فى اجتياز الاختبارات، مضيفا :" بسبب أن التعليم تحول إلي فكرة اختزال التعليم فى اجتياز الامتحان يبحث الطالب والتلميذ علي السناتر"، مؤكدا أن الامتحانات لا تأتي على رغبة الجميع، قائلا :" لو عندنا مدرسة يوم ممتد من 8.30 إلي 4.30 ويوجد أنشطة تعليمية فى جميع المجالات وعمل جماعي سوف نصل إلي المعرفة  ونتعلم  كيف نتعلم".

وأشار وزير التربية والتعليم إلى أن حضور الطلاب للمدرسة يجب أن يكون من خلال محتوى جاذب، مشيرا إلى أنه تم الاعتماد على الأنشطة مثل الرياضة والموسيقى، وعن تحفيز الطلاب للحضور بالمدراس، أشار الوزير إلى عودة أعمال السنة، والاعتماد على امتحانين يحصل الطالب على النتيجة الأعلى فيهم.

وبخصوص موضوع الدروس الخصوصية، قال وزير التربية والتعليم: "عمرى ما قولت أشجع الدروس الخصوصية، منفعش معلم فى مدرسة إبتدائي، الفكرة كلها ناس تمارس العمل وليست مؤهلة، لذلك هناك مشروع قانون لمنح رخصة مزاولة مهنة للمعلم".

وأضاف رضا حجازى وزير التربية والتعليم: "وفقا لمشروع القانون ستكون هناك رخصة مزاولة مهنة للمعلمين، وبعد إصداره وتطبيقه من سيعمل وليس معه رخصة مزاولة مهنة سيكون ضد القانون ويرتكب جرم ويعاقب، مؤكدًا أن العقوبة فى مشروع القانون فى البداية كانت الحبس سنة، إلا أنه بعد دراسة الأمر وبعض المقترحات رأت ألا يتم النص على الحبس ويتم زيادة عقوبة الغرامة، والقانون سيعرض على البرلمان لمناقشته.

وأشار "حجازي"، إلى أن هناك خطوات جيدة فى ملف تدريب المعلمين، قائلا: "توجد الأكاديمية المهنية للمعلمين ومنصة لتدريب المعلمين على مستوى الوزارة، بحيث لا يكون تدريب المعلمين مجرد لقطة، فالتدريب على رأس العمل أقوى أنواع التدريبات، الموجه لازم يبقى معاه كوادر، وجزئية التدريب يكون فيها تدريب كامل".

وتحدث "حجازي" عن مجموعات الدعم والتقوية، متسائل :" هل يوجد معلم يعمل حصة بـ70 ألف جنيه؟ مضيفا :" سوف يتم اختيار 3 أو 4 مدارس فيها مجموعة تقوية فى كل منطقة تتمتع بقاعات فاخرة وذلك نظير مبلغ"، مضيفا:"يوجد تسريبات أن الحصة بـ150، لكن الحقيقة أن حد أدني 20 جنيها وحد أقصي 100" مضيفا :" مجموعات الدعم ثمنها فى مصر الجديدة لن يكون مثل في دكرنس التي أنتمي لها"، وتابع قائلا "أسميتها مجموعات دعم وليس التقوية سوف تكون مراكز فخفخة نستطيع بعد فتحها فى الترم الثاني أن نغلق السنتر" مضيفا :"هجيب لتلميذ المدرس الذي يريده".

وقال حجازى، إنه لم يكن يعلم أنه مدرس شاطر وكان يحلم بدخول كلية الطب إلا أن مجموعه فى هذا التوقيت لم يمكنه من ذلك وذهب وبكى لوالده حينها موضحا أنه اكتشف بعد ذلك أنه مدرس شاطر جدا رغم ان التدريس لم يكن فى حسبانه، مضيفا، أن الطالب قد لا يعرف موهبته أو قدر عطاءه يكون فى أى مجال متابعا:" فيما يتعلق بالعملية التعليمية فهناك منظوة كاملة تحتاج إلى التطوير من جهات مختلفة فعلى سبيل المثال مشكلتنا فى الزواج فى مصر قد تتمثل فى أن الأمهات تظل مسيطرة على ابنها حتى بعد أن يتزوج".

كما أعلن حجازي، عن تعديلات كبيرة في المناهج الخاصة بالصفين الرابع والخامس الابتدائي في الفصل الدراسي الثاني بدون الإضرار بالطالب أو العملية التعليمية، وتابع قائلا "ستسعدون فى النصف الثاني من العام الدراسي دون الإخلال بنواتج التعلم"، متابعا: "لو عايزين نعلم تفكير يبقى نبطل تكديس في المناهج، ويكون الهدف تنمية الفكر".

وتابع الوزير: "للأسف الشديد اختزلنا التعليم فى شهادة، والشهادة مش هتأهله لأي حاجة وأبسط مثال هو التعليم الفني"، مستطردا: "لذلك لجأنا إلى المدارس الفنية التكنولوجية بمشاركة صاحب العمل، أما طلاب المدارس الفنية العادية فغير مؤهلين لاستخدام أقل الألات مثل المفك" ، مؤكدا أن بعض الدول الكبرى في الصناعة مثل ألمانيا تطلب عمالة مصرية خريجين المدارس الفنية التكنولوجية وكذلك الكليات الفنية التكنولوجية

أكد الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم، أن الوزارة اتخذت إجراءات خلال الفترة الماضية لنهوض بشأن الثانوية العامة، وعدم إثارة بلبلة حولها"، وتابع:" دلوقتي الدنيا هديت شوية عن الثانوية العامة"، وعقب رئيس مجلس الشيوخ المستشار عبد الوهاب عبد الرازق :" الحمد لله".

وقال "حجازي":" التقيت الرئيس الفتاح السيسى وتحدثت معه عن الثانوية العامة وقلت له مقدرش أمتحن 700 ألف طلاب على التابلت"، مشيرًا إلى أن فلسفة التصحيح اختلفت عما سبق، ففى الماضي كان يتم التصحيح بلونين أزرق وأحمر، لكن الآن الوضع اختلف تماما يوجد نقاط على السلامة الإملائية ووضوح الأفكار والبلاغة فى التفكير ".


print