الخميس، 08 ديسمبر 2022 06:05 ص

ولاية "بايدن" على كف عفريت.. استطلاع: أكثر من نصف الأمريكيين يطالبون "الجمهوريين" بالكونجرس بعزل الرئيس بشكل عاجل.. والرئيس الأمريكي يواجه اتهامات بتورط نجله "هانتر" في قضايا فساد.. ويصف التحقيق معه بالكوميديا

ولاية "بايدن" على كف عفريت.. استطلاع: أكثر من نصف الأمريكيين يطالبون "الجمهوريين" بالكونجرس بعزل الرئيس بشكل عاجل..  والرئيس الأمريكي يواجه اتهامات بتورط نجله "هانتر" في قضايا فساد.. ويصف التحقيق معه بالكوميديا بايدن
الثلاثاء، 22 نوفمبر 2022 09:00 م

أدت الهفوات التي تصدر من الرئيس الأمريكي جو بايدن أثناء خطاباته خلال الدعاية الانتخابية للتجديد النصفي للكونجرس، إلى ظهور دعوات بعزل "بايدن"، لا سيما مع سيطرة الحزب الجمهوري على مجلس النواب.

وقال حوالي 28 % من الناخبين الأمريكيين الذي شمله استطلاع جديد للرأي أن ‏الأغلبية الجمهورية القادمة في مجلس النواب يجب أن تحقق في احتمال عزل الرئيس ‏بايدن.‏

وفي استطلاع لمجلة بوليتكو، قال 6% فقط من الديمقراطيين إن التركيز على إقالة بايدن ‏يمثل أولوية قصوى بالنسبة لهم ،مقارنة بـ 55% من الجمهوريين.‏

ووعد بعض الجمهوريين منذ فترة طويلة بإطلاق إجراءات عزل ضد بايدن إذا فاز الحزب ‏الجمهوري بالأغلبية في الكونجرس بعد انتخابات التجديد النصفي وبالفعل قام ‏الجمهوريون بتأمين السيطرة على مجلس النواب في الانتخابات النصفية، على الرغم من ‏أغلبية أضيق مما توقع بعض المراقبين.‏

وفي تصويت المؤتمر الأسبوع الماضي، صوت الحزب لإبقاء زعيم الأقلية في مجلس ‏النواب كيفين مكارثي (جمهوري من كاليفورنيا) في منصب القيادة.‏

وفي مقابلة مع ‏CNN‏ في وقت سابق من هذا الشهر، وعد مكارثي بأنه لن يتابع إجراءات ‏العزل "لأغراض سياسية" ، لكنه قال "لا يعني أنه إذا ارتقى شيء ما إلى مستوى المناسبة ‏فلن يتم استخدامه"، كما وعد الحزب الجمهوري بإطلاق العديد من التحقيقات بمجرد توليه الأغلبية في العام ‏المقبل، بما في ذلك التحقيقات في نجل الرئيس بايدن، هانتر بايدن، ومعاملاته ‏التجارية.‏

ويقول حوالي 28 في المائة من الناخبين الأمريكيين إنهم يدعمون تحقيقًا في هنتر بايدن ، ‏وفقًا للاستطلاع يقول حوالي 7 في المائة من الديمقراطيين و 52 في المائة من ‏الجمهوريين إن الكونجرس الجديد يجب أن يركز على التحقيق مع هانتر بايدن.‏

ووصف الرئيس بايدن التحقيقات المحتملة في المساءلة بأنها "كوميديا تقريبًا" ‏وأضاف: "أعتقد أن الرأي العام الأمريكي يريدنا أن نمضي قدمًا وأن ننجز الأمور من ‏أجلهم".‏

ويبرز تساؤل آخر عما إذا كان الجمهوريون يعتزمون استغلال نفوذهم في مجلس النواب في التحرك لإقالة الرئيس بايدن، كما فعلوا سابقا مع الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون عام 1998، وكما فعل الديمقراطيون مع الرئيس السابق دونالد ترامب العام الماضي.

ومن الواضح أن الهدف الرئيسي للجمهوريين هو إقالة مايوركاس، الذي سخروا منه بسبب تراخيه في مواجهة تدفق المهاجرين عبر الحدود الأمريكية المكسيكية، لكن تظل إقالة بايدن هدفا محتملا بدورها، كما قال جيم بانكز رئيس لجنة الدراسات الجمهورية المحافظة، والذي عرض مقترحاته لسياسات الحزب. 


print