الثلاثاء، 04 أكتوبر 2022 12:24 ص

محمد أشرف يكتب: عفوا لقد نفد رصيدكم من الحظ يا موسيمانى

محمد أشرف يكتب: عفوا لقد نفد رصيدكم من الحظ يا موسيمانى محمد أشرف
الثلاثاء، 31 مايو 2022 08:46 م

 

أصبح الأهلى بعد خسارة نهائى أفريقيا أمام الوداد المغربى حديث الساعة، خاصة بعد الأداء السيئ للاعبيه داخل الملعب، وكأن الأميرة الأفريقية تقول لموسيمانى "عفوا لقد نفد رصيدك من الحظ"، فهل انتهى رصيد الحظ للجنوب أفريقى، أم أداء سيئ لمجلس الإدارة فى حل الأزمات هو السبب.

 

أزمات مباراة الوداد والأهلى فى نهائى دورى أبطال أفريقيا بدأت بأزمة ملعب المباراة نهاية بالأداء السيئ الذى ظهر به الأهلى وكأنه فريق يظهر للأضواء للمرة الأولى.

 

المدير الفنى موسيمانى أظهر عدم قدرته على تنظيم خطوط الفريق ما بين الدفاع والهجوم وربطها ببعضها، بشكل ينقل الفريق من الدفاع إلى الهجوم بشكل صحيح، إلا أنه لعب بخطة الكل فى الكل، فلم يستطع اخارق خطوط الوداد، بينما أدى المدير الفني للفريق المغربى مباراة ليست بالسيئة استغل فيها نقاط ضعف الأهلى التى ظهرت واضحة فى المباريات الأخيرة للفريق الأحمر.

 

نعم نجح موسيمانى خلال فترة تدريبه للأهلى في تحقيق المكسب في مباريات عدة إلا أنه أفقد القلعة الحمراء حلاوة الأداء، ولعلها كانت واضحة فكثيرا ما قالها عصام الشوالى في مباريات الأهلى الأفريقية التي علق عليها واختصرها فى جملة واحدة هي "أهلى موسيمانى رباح ولكنه غير ممتع".. إلا أن جماهير الأهلى المتذوقة لحلاوة كرة القدم لا تريد فقط الربح دون التمتع بأداء يليق بتاريخ القلعة الحمراء التى سطرت بطولات كبيرة في الأدغال الأفريقية.

 

 

 

هل رأينا لاعبا تطور أداؤه في ظل قيادة موسيمانى للأهلى؟ هل احتوى موسيمانى أزمة أفشة ومحمد شريف مع المدير الفني السابق للمنتخب المصرى كارلوس كيروش؟ هل استطاع تحسين أداء أيمن أشرف ماسورة الأخطاء الدفاعية في فريق معظم أساطيره من المدافعين.

 

 

موسيمانى الذى أتيحت له كل فرص النجاح بداية من فتح خزائن الأهلى لشراء لاعبين اختارهم بنفسه مرورا بتأجيل كل هذا العدد من المباريات في المسابقات المحلية إلا أنه أخفق في إحدى أسهل البطولات الأفريقية.. فهل نفد رصيده من الحظ؟

 

 

 


print