الأحد، 29 يناير 2023 08:33 ص

نواب يضعون روشتة القضاء على تجارة الأعضاء.. "صحة البرلمان": بنك الأعضاء هو الحل.. شادية ثابت: التبرع صدقة جارية.. وهكتب وصية للاستفادة من أعضائى.. وهلالى: يجب مواجهة قوائم الانتظار

إقرار قانون زراعة الأعضاء.. ماذا بعد؟

إقرار قانون زراعة الأعضاء.. ماذا بعد؟ إقرار قانون زراعة الأعضاء.. ماذا بعد؟
الثلاثاء، 13 يونيو 2017 12:11 م
كتب محمد عبد العظيم – محمد صبحى

وافق مجلس النواب، من حيث المبدأ، فى جلسته الاثنين على مشروع قـانون مقدم من الحـكومة بتعديل بعـض أحكام القانـون رقـم (5) لسنة 2010 بشأن تنظيم زرع الأعضاء البشرية.

 

وفى هذا الإطار أكد عدد من أعضاء البرلمان أن مواجهة الظاهرة يحتاج إلى العديد من الضوابط وعلى رأسها إنشاء بنك الأعضاء للمساهمة فى تقليل ظاهرة بيع الأعضاء، حيث أكد النائب أيمن أبو العلا وكيل لجنة الشئون الصحية، مهما تم تغليظ العقوبات فى شأن زراعة الأعضاء يظل هناك من يرغب فى الحصول على الأعضاء لنجاته من الموت، وهناك من يرغب فى التنازل عن أعضائه مقابل الأموال، وفيما أكدت النائبة شادية ثابت أنها سوف توصى بالتبرع بأعضائها عقب وفاتها، لأنها ترى أن هذا التبرع صدقة جارية عن المتوفى.

 

وكيل صحة البرلمان: الحل فى بنك الأعضاء

قال الدكتور أيمن أبو العلا، وكيل لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، إن مشروع قانون الحكومة بتعديل بعـض أحكام القانـون رقـم (5) لسنة 2010 بشأن تنظيم زرع الأعضاء البشرية والذى تم الموافقة عليه خلال جلسة البرلمان بالأمس سوف يكون له دور كبير فى التصدى لظاهرة تجارة الأعضاء، لكن مهما تم تغليظ العقوبات فى شأن زراعة الأعضاء يظل هناك من يرغب فى الحصول على الأعضاء لنجاته من الموت، وهناك من يرغب فى التنازل عن أعضائه مقابل الأموال.

 

وأضاف "أبو العلا" فى تصريحات خاصة لـ"برلمانى"، أنه يجب التوسع فى إنشاء "بنك الأعضاء" بتشجيع التبرع بعد الوفاة، مطالبا بالسعى فى نشر فكرة هذه الفكرة خاصة بعد الوفاة للقضاء بشكل نهائى على ظاهرة تجارة الأعضاء.

 

شادية ثابت: التبرع لبنك الأعضاء بعد الوفاة صدقة جارية وهكتب وصية للاستفادة من أعضائى

قالت النائبة شادية ثابت عضو مجلس النواب وعضو لجنة الصحة بالبرلمان، إن القضاء على ظاهرة زراعة الأعضاء يحتاج إنشاء بنك للأعضاء كى نتمكن من محاربة الظاهرة من أصلها، موضحة أن تلك الفكرة منتشرة بأغلب دول العالم.

 

وأضافت النائبة شادية ثابت فى تصريح لـ"برلمانى"، أن خارج مصر يتم الحصول على أعضاء أى شخص بعد الوفاة بصفة مباشرة إلا إذا أوصى الشخص بعدم الحصول عليها، موضحة أنه يجب تعميم الفكرة فى مصر مع إجازة منع الحصول على أعضاء المتوفى إلا إذا كتب وصية بذلك.

 

وتابعت عضو لجنة الصحة بالبرلمان، أن المواطن الذى يتبرع بأعضائه يساعد البسطاء والفقراء وتعتبر صدقة جارية مضيفة: وأنا هكتب وصية للتبرع بأعضائى، لمساعدة المحتاجين، موضحة أن تكلفة الغسيل الكلوى لمرضى الفشل الكلوى لمدة 3 سنوات تقابل ثمن زرع الكلى، مما يؤكد أن زراعة الأعضاء توفر على المحتاجين.

 

واستطردت النائبة شادية ثابت، أن الأمر الثانى لنجاح جهود ظاهرة زراعة الأعضاء وسرقتها موجود من 2010، مشددة على ضرورة أن يتم تفعيل دور اللجنة العليا لزراعة الأعضاء، بحيث يفرض على كل من يتلقى علاج للأعضاء أن يحصل على موافقة من تلك اللجنة.

 

خالد هلالى يطالب بتوسيع دائرة المتبرعين وتزويد الأماكن المخصصة للزراعة لمواجهة قوائم الانتظار

وفى ذات السياق قال النائب خالد هلالى عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، إن مواجهة ظاهرة زراعة الأعضاء والاتجار بها تحتاج إلى العديد من الضوابط التى تمكنا من معالجة الأمور والأشياء التى تدفع المواطن للجوء لتلك العملية.

 

وأوضح هلالى فى تصريح لـ"برلمانى"، أن الأمر الأول لمواجهة الظاهرة يتطلب توسيع دائرة الاختيار أمام المواطنين وعدم قصرها على أقارب الدرجة الأولى، بالإضافة إلى ضرورة تزويد الأماكن المخصصة للزراعة لمواجهة قوائم الانتظار حتى لا يخرج المواطنين بعيدا عنه للهروب من القوانين بجانب توفير الادوات التى تساعد على انفاذ القانون.


print