الخميس، 09 فبراير 2023 02:39 ص

استمرار زيادات المصروفات الدراسية بالمدارس الخاصة.. عضو "تعليم البرلمان": مفيش رقابة.. ونائب: أولياء الأمور هما اللى سمحوا بده يحصل.. ومواطنة: مش لاقية مدرسة لأولادى أقل من 10 آلاف جنيه

مصروفات المدارس الخاصة كابوس يُهدد الأسرة

مصروفات المدارس الخاصة كابوس يُهدد الأسرة
الثلاثاء، 23 مايو 2017 06:47 ص
كتب إبراهيم سالم

المدارس الخاصة.. حلم تحول إلى كابوس يؤرق أولياء الأمور، حيث دفعت الزيادات الكبيرة فى المصروفات والإضافات إلى ضرورة مراجعة الأزمة، فبعد الشكاوى المتكررة، استنكر عدد من نواب البرلمان هذه الزيادات، مطالبين بالرقابة ومعلنين دعمهم للعمل على حلها مع الجهات المختصة، لتخفيف العبء عن كاهل الأسرة اللمصرية.

 

ماجدة نصر: مفيش رقابة على المصروفات فى المدارس الخاصة

 

قالت النائبة ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس النواب، أن الأزمة الكائنة بين المدارس الخاصة تتلخص فى عدم وجود شفافية معلنة من قبل المدارس الخاصة لأولياء الأمور، تمثل هذا الغياب فى الرسوم الدراسية، حيث أنه توجد العديد من المدارس الغير ملتزمة بالنسب والقرارات الوزارية التى حددتها من قبل، إلى جانب زيادة هذه النسبة بدرجات كبيرة على غير القرارات.

 

وأضافت "نصر" فى تصريحات لـ "برلمانى"، أن زيادة الرسوم تأتى من خلال إضافات كثيرة غير مثبته، تحت شعار التبرع والرحلات، مما يقع الأهالى فى صدمة إرتفاع هذه الأسعار، لافتة إلى أن أصحاب المدارس بعد استضافتهم بالبرلمان خلال اللجنة الفرعية التى شكلتها لجنة التعليم لمناقشة هذه الأزمة أكدوا أن الزيادات التى أقرتها الوزارة غير كافية بالمرة، ولابد من رفعها، إلا أن هذا قوبل بالرفض.

 

وأوضحت "نصر"، أنه على الوزارة إيضاح نسب الرسوم المقررة إلى جانب الزيادات وإلزام المدارس بإعلانها قبل بدء العام الدراسى، حتى يعطى لأولياء الأمور الحرية التامة فى الاختيار، قائلة "على المدارس تحديد المصروفات وفقا لما اعلنته الوزارة إلى جانب الإضافات المقررة طوال مدة الدراسة وإعلانها لدى والوزارة ونشرها على أولياء الأمور، ونسيب الحرية لولى الأمر، ويحدد وفقا لامكانياته".

 

واستطردت، قائلة: "فيه مدارس كتير حتى الآن لسه مخالفة ومفيش أى رقابة على التعليم بهذه المدارس، غير أن الوزارة أكدت أن فيه مدارس كتير أوراقها غير سليمة".

 

 

وبدوره، قال النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس النواب، أن أولياء الأمور هم أول من فتح الباب أما المدارس الخاصة كى تقوم برفع المصروفات الخاصة بها إلى جانب الزيادات السنوية التى تعلنها، قائلا "الأب لما بيدخل ابنه كى جى تو بيطلب من المدارس الخاصة أنه هيدفع أى مبلغ علشان يقبولوا ابنه، وباقى السنوات يدفع اللى هما عاوزينه ويرجع يشتكى".

 

وتابع "بركات" فى تصريحات لـ "برلمانى"، أنه سيعرض على اللجنة تفعيل آلية تلقى شكاوى أولياء الأمور والخاصة بالمدارس الخاصة، قائلا "احنا مش هنوقف على باب كل مدرسة واحد من الوزارة، وسنطالب بتفعيل آلية لتلقى الشكاوى من أولياء الأمور، مع إتاحة إمكانية إخفاء الاسماء الخاصة بأولياء الأمور حفاظا على مستقبل أبنائهم".

 

 

وتقول هبه شريف، والدة لطفلين، أنها بحثت بعدد من المدارس عن مكان لطفلها بمعدل لا يتجاوز 10 آلاف جنيه بالعام شاملة "الأتوبيس والكتب واليونيفورم" ولكنها فشلت، حيث وجدت إحدى المدارس بلغت مصروفات اللغات "الناشيونال" هناك 17 ألف جنيه والتقديم بها للحصول على ميعاد انترفيو لابد من دفع 850 جنيها ابليكشن، وبلغت مصروفات الانترناشونال بـ 34 ألف جنيه وألف جنيه للابليكشن، وخمسة آلاف جنيه للباص، لافتة إلى أن هذه الأسعار قابلة للزيادة.

وتابعت أنها توجهت بعدها لمدرسة أخرى فى طريق المنصورية فوجدت المصروفات الناشونال بـ 16 ألف جنيه، وزادت تكلفة التقديم لتصل إلى ألف جنيه أنشطة و5500 جنيه تسجيل كبند جديد غير 850 جنيها ابليكشن، والانترناشونال 29000 جنيها و1250 جنيها أنشطة و4500ج كتب و8000 باص.

 

وأوضحت، أن الوضع اختلف فى بحثها عن مدارس أخرى لتصطدم بمصروفات مدرسة أخرى، حيث وصلت المصروفات بها 15 ألف جنيه، و4750 جنيه للباص، و500 جنيه أبليكشن، كرسوم تقديم لعمل اختبار للوالدين وللطفل وفى حال الرفض لا ترد الـ 500 جنيه.

 


print