الأحد، 21 أبريل 2024 06:25 م

الجلسة العامة تناقش باقى المواد عقب الموافقة من حيث المبدأ.. القانون يتضمن 89 مادة وينظم عمل المجلس الأعلى للصحافة والهيئة الوطنية للإعلام

البرلمان يواصل مناقشة قانون الإعلام

البرلمان يواصل مناقشة قانون الإعلام البرلمان يواصل مناقشة قانون الإعلام
الأربعاء، 14 ديسمبر 2016 10:00 ص
كتب إبراهيم سالم
فى إطار جدول الأعمال الذى يواصل خلاله البرلمان أعماله، يواصل اليوم البرلمان مناقشة مواد مشروع قانون التنظيم المؤسسى للصحافة والإعلام، والذى يتضمن 89 مادة تنظم عمل المجلس الأعلى، لتنظيم الصحافة والهيئة الوطنية للإعلام، والهيئة الوطنية للصحافة، وأرجأ أخذ الموافقة النهائية لليوم الأربعاء.

جلسة من البرلمان

البرلمان وافق أمس على مشروع القانون بشأن إصدار التنظيم المؤسسى للصحافة والإعلام فى مجموعه


وافق مجلس النواب فى جلسته العامة أمس الثلاثاء، على مشروع القانون المقدم من الحكومة بشأن إصدار التنظيم المؤسسى للصحافة والإعلام فى مجموعه، والذى يتضمن 89 مادة تنظم عمل المجلس الأعلى، لتنظيم الصحافة والهيئة الوطنية للإعلام، والهيئة الوطنية للصحافة، وأرجأ أخذ الموافقة النهائية للغد.

لجنة الإعلام

عبد العال: يجب أن يكون الحضور متعدى النصاب والقانون يجب أن يرى النور هذا الأسبوع


ومن جانبه قال الدكتور على عبد العال، رئيس المجلس، إن هذا القانون من القوانين المكملة للدستور التى يتطلب الموافقة عليها موافقة الثلين، راجيا أن يكون الحضور غدا فى الجلسة مستوف لنصاب الثلثين، لأن هذا القانون يجب أن يرى النور خلال أسبوع.

نقابة الصحفيين

البرلمان يوافق على المادة 89 المستحدثة بالقانون


وكان قد وافق مجلس النواب، فى جلسته العامة أمس، على المادة 89 المستحدثة بمشروع قانون التنظيم المؤسسى للإعلام، "الهيئات الصحفية والإعلامية"، والتى تُلزم المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والهيئتين الوطنيتين للصحافة والإعلام خلال شهر من تاريخ أول انعقاد بالتنسيق مع مجلس النواب بإبداء الرأى فى القوانين المنظمة للعمل الصحفى والإعلامى.

مبنى ماسبيرو

البرلمان يواصل نظر بقية الموضوعات المدرجة على بنود جداول أعمال الجلسات السابقة
ويواصل البرلمان برئاسة الدكتور على عبد العال نظر بقية الموضوعات المدرجة على بنود جداول أعمال الجلسات السابقة، والتى من المقرر أن يناقش عدد 54 اقتراح برغبة أحيلت من لجنة الاقتراحات والشكاوى للجلسة العامة لمناقشتها.


الأكثر قراءة



print