الأحد، 26 مايو 2024 02:55 م

لجنة "التضامن" تدرس عقد جلسات لمواجهة ظاهرة استغلال الأطفال..هبة هجرس تقترح إدراج صورة الطفل بشهادة الميلاد.. ورشا رمضان تخاطب الداخلية بتفعيل خط ساخن للإبلاغ عن استغلالهم بالتسول

اختطاف الأطفال يصل البرلمان

اختطاف الأطفال يصل البرلمان اختطاف الأطفال يصل البرلمان
الإثنين، 18 يوليو 2016 02:00 ص
كتبت سمر سلامة
لم يعد اختطاف الأطفال مجرد حالة فردية بل امتد إلى كونه ظاهرة أصابت المجتمع المصرى، بسبب زيادة مساحات استغلال الأطفال سواء فى عمليات التسول أو سرقة الأعضاء، الأمر الذى دفع لجنة التضامن بإدراج الأمر على جدول أعمالها، ودراسة عقد جلسات استماع مع القائمين على عدد من الجمعيات المعنية بهذا الأمر تمهيدًا لتكوين رؤية متكاملة وإصدار توصيات من شأن السلطة التنفيذية تطبيقها للحد من الظاهرة ومواجهتها بقوة.

هبة هجرس تطالب بإدراج صورة الأطفال بشهادات الميلاد لتقليل حالات الاختطاف


وفى هذا السياق ذاته قالت النائبة هبة هجرس، عضو لجنة التضامن الاجتماعى والأسرة والطفل بمجلس النواب، إن أزمة اختطاف الأطفال أزمتها الرئيسية صعوبة الحصول على أى معلومات منهم بسبب صغر سنهم، لافتة إلى أنه لا توجد إحصائيات رسمية بمعدلات اختطاف الأطفال واستخدامهم سواء بعمليات التسول، أو سرقة الأعضاء.
هبه هجرس

وأضافت "هجرس" لـ "برلمانى"، أن الأمر يتطلب قرارا من جانب رئيس مصلحة الأحوال الشخصية بإدراج صورة الطفل ضمن بيانات شهادة الميلاد، على أن يتم تجديد الصورة كل عام لتدارك تغير ملامح الطفل، مقترحة أن يتم تخصيص خط ساخن من جانب المجلس القومى للأمومة والطفولة لاستقبال بيانات الأطفال المختطفين ونشرها عبر موقع المجلس.
وتابعت "لابد من إلقاء القبض على أى متسولة تصطحب طفلا وأن يتم إجراء تحليل الـDNA للوقوف على حقيقة أن هذا الطفل ابنها أم لا"، لافتة إلى أن القانون فى جميع الأحوال يجرم استخدام الأطفال فى عمليات التسول.

رشا رمضان: تحسين أوضاع دور الأيتام والمسنين على رأس أولويات "التضامن"


فيما أكدت النائبة رشا رمضان، وكيل لجنة التضامن الاجتماعى والأسرة والأشخاص ذوى الإعاقة، على ضرورة تخصيص رقم ساخن بوزارة الداخلية لاستقبال بلاغات بوجود أى متسول يحمل طفلا، مشيرة إلى أن هذا الإجراء سيخلق حالة من الخوف لدى المتسول من حمل طفل لجذب تعاطف المواطنين وبالتالى ستقل الظاهرة تدريجيًا.
رشا عبد الفتاح

وقالت رشا رمضان لـ "برلمانى"، إنها تؤيد مقترح إدراج صورة الطفل بشهادة الميلاد على أن يتم تحديثها بشكل دورى، لمواجهة تفشى الظاهرة، مؤكدة أن الدافع الرئيسى لخطف الأطفال هو استخدامهم فى عمليات التسول أو سرقة الأعضاء.

وأضافت رشا رمضان "أن لجنة التضامن لديها عدد كبير من القضايا المهمة والمتشعبة، الأمر الذى يستوجب من اللجنة تحديد أولوياتها"، مشيرة إلى أن تحسين أوضاع دور المسنين والأيتام على رأس أولويات اللجنة خلال الفترة المقبلة.
تسول اطفال

محمد أبو حامد: ندرس عقد جلسات استماع مع الجمعيات المعنية باختطاف الأطفال


وبدوره أكد النائب محمد أبو حامد، عضو لجنة التضامن الاجتماعى والأسرة والأشخاص ذوى الإعاقة، أن اختطاف الأطفال أصبح ظاهرة تستحق تدخل البرلمان والأجهزة المعنية، مشيرا إلى أنه سيعرض على أعضاء اللجنة فى اجتماعها اليوم تشكيل لجنة استماع مع القائمين على عدد من الجمعيات المعنية بهذه الظاهرة.

وقال "أبوحامد" لـ "برلمانى"، إن بعض أعضاء الجمعيات طالبوه بتقديم طلب إحاطة لوزير الداخلية فى هذا الشأن، قائلا: "يقولون إن الوزارة لم تتخذ إجراءات معينة لمواجهة الظاهرة"، لافتًا إلى أن اللجنة ستتولى دراسة الظاهرة والإشكاليات التى فى حاجة لحلها.
أطفال-الشوارع

واقترح النائب تشكيل وحدة مستقلة داخل إدارات وزارة الداخلية معنية بقضايا الأسرة، خاصة أن الأطفال يتم استخدامهم فى تجارة الأعضاء والتسول، مؤكدا أن البرلمان سيتحرك مع الحكومة للوصول إلى رؤية تشريعية وتنفيذية متكاملة لحل الأزمة.

وشدد على أهمية عقد جلسات استماع مع جميع المعنيين بقضايا الأطفال تمهيدًا لصياغة قانون الأمومة والطفولة أحد مهام اللجنة فى الفصل التشريعى الحالى.
لجنه التضامن


الأكثر قراءة



print