الأحد، 21 أبريل 2024 05:54 م

سياسيون يرحبون بخطاب الرئيس بحفل التنصيب.. رسم ملامح الفترة الرئاسية الجديدة.. كلمة تليق بقائد مصر وبنّائها الأعظم.. إعلان عن اكتمال اللوحة المشرقة لوجه الوطن.. والرئيس تحدث عن أحلام المصريين

سياسيون يرحبون بخطاب الرئيس بحفل التنصيب.. رسم ملامح الفترة الرئاسية الجديدة.. كلمة تليق بقائد مصر وبنّائها الأعظم.. إعلان عن اكتمال اللوحة المشرقة لوجه الوطن.. والرئيس تحدث عن أحلام المصريين مجلس النواب
الثلاثاء، 02 أبريل 2024 09:00 م
هند عادل

فى عرس ديمقراطى يليق بالجمهورية الجديدة أدى الرئيس عبد الفتاح السيسى اليمين الدستورية اليوم أمام مجلس النواب لبدء فترة رئاسية جديدة فى مشهد يدعو للفخر والتباهى باستقرار وأمن دولتنا ومؤسساتها الوطنية، فى ظل منطقة ملتهبة بالصراعات.

 

وألقى الرئيس عبد الفتاح السيسى كلمه تاريخية فى حفل التنصيب والتى لاقت إشادات برلمانية وحزبية موسعة، فقال عبدالله السعيد، أمين مساعد العمل الجماهيرى بحزب مستقبل وطن، إن مصر تسطر تاريخًا جديدًا مشرقًا يفتح آفاقًا واسعة لصنع مستقبل واعد للأجيال القادمة، وتقدم للعالم لوحة ديمقراطية عظيمة تؤكد ثقل وقوة ونجاح الدولة المصرية.

 

وأضاف السعيد، أن كلمة الرئيس اليوم بمثابة ميثاق ودستور عمل للمرحلة المقبلة، وعهد جديد للمصريين فى مواصلة تحمل المسؤولية بكل أمانة وجد وإخلاص، ورسالة طمأنة على مواصلة المسير نحو غد أفضل فى كل شيء، وترسيخ مزيد من قواعد الجمهورية الجديدة التى تغيرت معها وجه الحياة وأصبحت أكثر اشراقًا وازدهارًا.

 

وأوضح السعيد، أن مصر تدخل اليوم مرحلة جديدة من الحكم حيث يتم لأول مرة انتقال مقاليد الحكم من القاهرة إلى قصر الحكم بالعاصمة الإدارية الجديدة، وهى خطوة تعزز مسارها السياسى والديمقراطي، وتؤكد صوب رؤية قائدها المغوار الذى يخطو ببلانا بخطى ثابتة نحو التنمية.

 

وأكد أن اليوم أشبه بعرس ديمقراطى يبرز وحدة وقوة الصف الوطنى وعزمه على مواصلة مسيرة الإصلاح والبناء والتنمية خلف قائده الرئيس السيسى الذى غير وجه الحياة فى مصر وجعلها أكثر اشراقًا وتنميةً وازدهارًا ويتعظم فيها مبادئ وقيم الانسانية.

 

فيما قال المستشار رضا صقر، رئيس حزب الاتحاد، إنه مع بداية الولاية الجديدة للرئيس عبد الفتاح السيسي، هناك إيمان مترسخ بداخلنا جميعًا، بأن الـ 6 سنوات المقبلة، سوف تكون إمتدادًا لـ 10 سنوات من الإنجازات التى حققتها الدولة المصرية على جميع المستويات وبمختلف القطاعات، موجها التهنئة للرئيس السيسى بعد أداءه اليمين الدستورية أمام مجلس النواب، رئيسا لمصر لفترة جديدة مليئة تبدأ مصر معها مرحلة أخرى من التحديات التى تواجهها إدارة حكيمة يتمتع بها الرئيس السيسي.

 

وأضاف "صقر"، أن العشر سنوات الماضية تكشف حجم العبء الذى تحملته الدولة والشعب المصرى لإعادة إحياء دولة المؤسسات ووضع مصر على طريق التنمية؛ من أجل بناء الجمهورية، التى لطالما كانت حلمًا للمصريين، مشيرًا إلى أن هذا الحلم لم يكن ليتحقق لولا مجموعة من المشروعات القومية الضخمة، والتى تبنتها القيادة السياسية خلال الـ 10 سنوات الماضية، والتى مهدت الطريق لدولة عصرية حديثة.

 

وثمن المستشار رضا صقر، كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى أمام مجلس النواب، والتى تحدث فيها بوضوح معتاد وبصراحة مطلقة للشعب المصري، حيث عرض التحديات بشفافية وأعطى رسالة طمأنينة حول مستقبل مصر، والذى يضمنه توفيق الله ثم العمل والصبر.

 

كما هنأت الدكتورة جيهان مديح رئيس حزب مصر أكتوبر، الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية بمناسبة أداء سيادته اليمين الدستورية رئيسا للبلاد لفترة رئاسية جديدة، مجددة العهد على الوقوف صفا واحدا خلف القيادة السياسية وسيادته لمواجهة كافة التحديات وحماية امن البلاد.

 

وأكدت " مديح " أن خطاب الرئيس عبد السيسى يوضح ملامح الفترة الرئاسية الجديدة والتى تستهدف استكمال مسيرة الانجازات والتنمية الشاملة التى يطمح اليها المصريين جميعا.

 

من جانبها قالت النائبة نورا علي، رئيس لجنة السياحة والطيران المدنى بمجلس النواب، إن مراسم تنصيب الرئيس السيسى لولاية رئاسية جديدة مشهد حضارى عريق يليق بمكانة مصر التاريخية وريادة جمهوريتها الجديدة الراسخة، مؤكدًا أن كلمة الرئيس تليق بقائد جمهوريتها الجديدة وبنائها الأعظم الحريص على تعزز وعى المصريين بكل ما يدور داخل وحول وطنهم.

 

وأضافت نورا علي، أن مصر التاريخ تبهر العالم من جديد بمشهد تاريخى حضارى مبدع ومتميز؛ ليكون خير بداية لدخول مصر عهد الجمهورية الجديدة التى ترسخت قواعدها الوطنية ومعالمها الرحبة بفضل تماسك ووحدة شعبها، وحكمة وشجاعة قائدها.

 

وأشارت نورا علي، إلى أن مشهد اليوم يحمل فى طياته الكثير من المعانى العظيمة والرسائل الوطنية، حيث يعد بمثابة بدء حصاد ثمار سنوات العطاء والعمل والجد والإخلاص والكفاح والجَلَد؛ فما حلم به المصريون من تنمية ونهضة وازدهار لبلادهم يرونه أمام أعينهم واقعًا ناصعًا مليئاً بالخير والإعجازات.

 

وأوضحت أن مشهد اليوم هو رد لجميل قائد وطنى حكيم ورث تركة مثقلة بالمشكلات المزمنة والتحديات، إلا أنه استطاع بإحساسه العميق بالمسؤولية، وإصراره العجيب على النجاة، ورهانه على شعب مصر الأبيّ، وإرادته الصادقة، أن يكسو وجه الحياة فى مصر بالأمل والازدهار والتنمية.

 

فيما قال النائب أحمد عاشور، عضو مجلس النواب عن حزب الشعب الجمهورى إن حفل تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحلف اليمين الدستورية بمجلس النواب بالعاصمة الإدارية، مشهدا رائعا، وحصادا لسنوات طويلة من العمل والجهد، مؤكدا على أن مراسم التنصيب ومشهد أداء حلف اليمين أمام مجلس النواب أمر يدعو للفخر والتباهى باستقرار وأمن دولتنا ومؤسساتها الوطنية، فى ظل منطقة ملتهبة بالصراعات والنزاعات والحروب الأهلية، ودولٌ محيطه لا تزال غير قادرة على استكمال بنيانها السياسى منذ سنوات عده.

 

وأضاف "عاشور"، كان المشهد عظيما ورائعا، حيث توجهت أنظار المصريين والعالم، صوب العاصمة الادارية الجديدة، نتاج ثمرة عمل وجهد المصريين على مدار السنوات الماضية.

 

ولفت "عاشور" إلى أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، التاريخية بمجلس النواب، رسمت خارطة المستقبل، وتطلعات المصريين وأحلامهم فى المستقبل، باستكمال المشروعات والانجازات.

 

ونوه "عاشور" إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، كانت حريصًا على طمأنة المصريين، باستكمال العديد من الملفات السياسية والاقتصادية، وبرامج الحماية الاجتماعية التى تصب فى مصلحة المواطنين.

 

وأوضح عاشور أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، لا ينسى أبدا المواطنين، يسعى دوما على تحقيق مصالحهم، من خلال الحرص على اطلاق مبادرات جديدة، تضمن لهم حياة كريمة فى جمهوريتهم الجديدة.

 

وأضاف المهندس أشرف رشاد الشريف، الأمين العام ونائب رئيس حزب مستقبل وطن، إن خطاب الرئيس فى بداية العهد الجديد بمثابة إعلان عن اكتمال اللوحة المشرقة لوجه الوطن العظيم، وهو نقطة انطلاق جديدة على المسار الوطنى الوضاء؛ نحو بزوغ فجر مصر الأبية.

 

وأضاف "رشاد" أن المشككون خانهم المنطق، والكارهون خارت قواهم، وخفافيش الظلام هجت بأعشاشها وغادرت الوطن لتنعق من بعيد فى الخواء، وباتت مصرنا أقوى وأحصن تتولى دورها الوطنى التاريخى فى خدمة أمتها وقضاياها العربية لا تلتفت لمزايد أو مشكك، وأضحت أبهى وأنور؛ تضاهى فى البناء والحضارة مصاف الأمم العظيمة.

 

وأكد أن مصر غدت قادرةٌ على هزيمة واقعها المعانى من الأزمات المالية والاقتصادية، وتحصنت ببوادر الانتصار على كل الظروف الصعبة وقد استطلعت هلال المستقبل المنير، مؤكدا أن مصرنا اليوم غير مصر الأمس؛ فهى تعانى لكنها تقف على أرض صلبه، وتتحدى لكن بنيانها أسمق وأسمى وأعلى، وتواجه لكن تدرك أين تضع خطاها.

 

فيما قال النائب أحمد إدريس، عضو مجلس النواب عن حزب حماه الوطن إن حفل تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحلف اليمين الدستورية أمام مجلس النواب بالعاصمة الإدارية، مشهد يدعو للفخر والاعزاز، من خلال هذا المشهد الرائع والراقى للمبانى بالعاصمة الجديدة، خاصة مجلس النواب، الذى تم تأسيسه بأحدث الأجهزة والمعدات الجديدة والتكنولوجيا المتطورة، بالالتزام مع الأصالة والعراقة والرسومات الفرعونية.

 

وأضاف "إدريس"، إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذى حمل روحه على كفه، وأنقذ الشعب المصرى من براثن الإرهاب، وبنى الدولة الحديثة، يتم تنصيبه الآن لفترة رئاسة جديدة، لاستكمال الانجازات والمشروعات وتحقيق أحلام المصريين جميعا.

 

ولفت "إدريس" إلى أن كلمة الرئيس عبد الفتاح الرئيس كانت جامعة، تحمل الأمل فى غدا، وترسم مستقبل الأجيال المقبلة بصورة رائعة.

 

من جانبه قال النائب وليد فتحى فرعون، عضو مجلس النواب، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى وجه للمصريين خطابًا تاريخيًا يحمل الكثير من رسائل الخير والطمأنة على مستقبل هذا الوطن الأبي، وخارطة طريق جديدة لمرحلة جديدة لجمهورية جديدة انطلقت قواعدها ومعالمها لترسم للمصريين مستقبل واعد ومبشر يتحقق فيه مزيد من أحلامهم وتطلعاتهم ويحصدون ثمار تعبهم.

 

وأوضح فرعون، أن الرئيس السيسى قدم للمصريين كشف حساب عن مسيرة الإصلاح خلال السنوات العشر الماضية، وحجم التحديات التى مرت بها مصر، وكذلك جهود استعادة هيبة سياسة مصر الخارجية، والتأكيد على نهج قيادته فى توحيد وتقوية البنيان الداخلى حيث كان وسيظل الضمانة الوحيدة للتغلب على أية أزمات.

 

وأشار إلى أن حفل التنصيب قدم صورة حضارية لمصر سيدة الأوطان، ومشهدًا أبرز أصالة وحداثة الجمهورية الجديدة التى ترسخت أركانها فى ظل منطقة تموج بالمخاطر، ودولة مليئة بالتحديات، موجهًا التحية لمجلس النواب وكافة القائمين على هذا المشهد الوطنى الذى عظم من هويتنا وهيبتنا الوطنية، وقدم صورة رائعة لبرلمان مصر العريق.

 

فيما قالت النائبة مايسة عطوة، عضو مجلس النواب، إن مراسم تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحلفه لليمين الدستورية اليوم أمام مجلس النواب بالعاصمة الإدارية، يدعو للفخر والاعزاز، وسط هذه الصروح العظيمة فى العاصمة الادارية.

 

وأضافت "عطوة"، أن الرئيس السيسى قائدا عظيما، قدم الكثير لوطن، وأنقذ البلاد فى أوقات صعبة، ونجح بالعبور بها لبر الأمان، تزامنا مع ارهاب أسود، حاول النيل من وطننا، لكنه بعزيمة وشجاعة حمل روحه على كفه وأنقذ مصر والمصريين من هذا الإرهاب الوحشي، الذى كان سيطول الجميع.

 

ونوهت "عطوة" إلى أن اليوم كان يوم الوفاء لقائد عظيم، ليكمل مشوار الانجازات والمشروعات، ويحقق أحلام وتطلعات وطموع الشعب المصري.

 

من جانبها قالت النائبة هند رشاد، أمين سر لجنة الاعلام والثقافة بمجلس النواب، إن حفل تنصيب الرئيس السيسي، وحلف اليمين الدستورية بالعاصمة الادارية، مشهد يدعو للفخر والاعزاز لجموع الشعب المصري.

 

وأضافت "رشاد" أن الرئيس السيسى حقق كثيرا من الانجازات خلال الفترة الماضية، رغم الصعاب، فقطع شوطا كبيرا فى فترة زمنية وجيزة مواجها الصعاب والتحديات ومدركا أن نتحدى أنفسنا، قبل أى شىء آخر وهو التحدى الذى يفوز به دائما المعدن المصرى النادر الذى تزيده جسامة التحديات صلابة وقوة.

 

ولفتت "رشاد" إلى أن الرئيس السيسى رسم المستقبل وتحدث عن أحلام المصريين فى كلمة تاريخية، أكد فيها أن عالم اليوم بما يشهده من تحديات متصاعدة: حضاريا وعلميا وتكنولوجيا وعمرانيا وسياسيا واقتصاديا يحتم علينا أن ننتبه بكل طاقاتنا إلى أننا فى سباق مع الزمن فالتقدم المستمر لا يتوقف لينتظر أحدا.


الأكثر قراءة



print