الجمعة، 23 فبراير 2024 09:21 ص

رئيس الحكومة يلتقى نائبة رئيس الوزراء وزيرة خارجية بلغاريا.. مدبولي يحذر: استمرار الحرب فى غزة سيكون له تداعيات اقتصادية على العالم أجمع.. وجابرييل: مصر شريك استراتيجى لصوفيا.. وتؤكد دعمها لمبدأ حل الدولتين

رئيس الحكومة يلتقى نائبة رئيس الوزراء وزيرة خارجية بلغاريا.. مدبولي يحذر: استمرار الحرب فى غزة سيكون له تداعيات اقتصادية على العالم أجمع.. وجابرييل: مصر شريك استراتيجى لصوفيا.. وتؤكد دعمها لمبدأ حل الدولتين رئيس الوزراء باستقبال الوفد
السبت، 10 فبراير 2024 02:38 م
كتبت هند مختار - تصوير سليمان العطيفى
التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، ماريا جابرييل، نائبة رئيس الوزراء وزيرة خارجية بلغاريا، والوفد المرافق لها، بحضور سامح شكري، وزير الخارجية، ديان كاتراتشيف، سفير بلغاريا لدى مصر، والسفير خالد عمارة، مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية.
 
واستهل رئيس الوزراء اللقاء بالإشادة بالعلاقات الثنائية المُميزة التى تجمع مصر وبلغاريا، معربًا عن تقديره للزخم الذى شهدته العلاقات الثنائية على مدار الأعوام الماضية. 
 
 
 
وهنأ الدكتور مصطفى مدبولي، ماريا جابرييل، بمناسبة قُرب توليها منصب رئيس الوزراء اعتباراً من مارس المُقبل، مشيدًا بالجهود التى قامت بها خلال توليها منصب وزيرة الخارجية تجاه دفع وتعزيز العلاقات الثنائية المشتركة. 
 
 
 
وتطرق رئيس الوزراء، خلال اللقاء إلى فرص التعاون المُمكنة بين مصر وبلغاريا فى المجال الاقتصادي، مُعربًا عن حرص الحكومة المصرية على زيادة معدلات التبادل التجارى بين البلدين. 
 
 
 
وفى هذا السياق، أشار الدكتور مصطفى مدبولى إلى التعاون المثمر بين مصر وبلغاريا فى مجال الأمن الغذائى من خلال زيادة توريد القمح البلغارى بشكل مباشر إلى مصر، كما تطرق إلى إمكان التعاون لزيادة استيراد القمح والبذور الزيتية من بلغاريا، فى مقابل تصدير الخضراوات والموالح المصرية.
 
 
 
وأكد رئيس الوزراء حرص الحكومة المصرية على تشجيع التعاون بين القطاع الخاص فى البلدين من أجل تعظيم معدلات الاستثمار والتصنيع المشترك فى مجالات عديدة من بينها تكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي، والطاقة المتجددة.
 
 
 
ورحّب بإمكان توفير منطقة مُتخصصة للشركات البلغارية فى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بحيث تصبح مصر مركزاً لانطلاق الشركات والتجارة البلغارية إلى دول الشرق الأوسط وأفريقيا، وفى المقابل، تكون بلغاريا مركزاً لتوجه الصادرات المصرية نحو الاتحاد الأوروبي، وقاعدة لوجستية وتخزينية بمنطقة جنوب شرق أوروبا والبلقان، مؤكدًا أن الموقع المتميز لكل من مصر وبلغاريا يمكن أن يفيد البلدين بشكل كبير.
 
 
 
كما رحّب الدكتور مصطفى مدبولى بتعزيز التعاون فى مجال الطاقة المتجددة، مشيرًا إلى أن مصر قطعت شوطًا كبيرًا ومهمًا على طريق دعم وتشجيع الاستثمارات فى مجال الهيدروجين الأخضر، حيث تم تشكيل المجلس الأعلى للهيدروجين الأخضر. كما استعرض الحوافز التى تم التصديق عليها لدعم المستثمرين فى مجال الهيدروجين الأخضر.
 
 
 
وتطرق رئيس الوزراء إلى الحديث عن الجهود التى تبذلها الدولة المصرية فى مجال الربط الكهربائى مع عدد من الدول الأوروبية، معربًا عن حرصه على التعاون مع بلغاريا فى هذا المجال فى أقرب وقت. 
 
 
 
كما استعرض الدكتور مصطفى مدبولى الجهود التى تبذلها الدولة المصرية لمنع الهجرة غير الشرعية بشكل مباشر من مصر. 
 
 
 
وأشار إلى أن مصر تتعاون بشكل وثيق مع الاتحاد الأوروبى لوقف الهجرة غير الشرعية، وفى هذا السياق، تسعى مصر لتوفير برامج تدريبية للكوادر المصرية ضمن برامج تصدير العمالة المصرية بشكل شرعي، معربًا عن تطلعه إلى تعزيز التعاون مع بلغاريا فى هذا الصدد. 
 
 
 
وعلى صعيد القضايا الإقليمية لاسيما الحرب فى قطاع غزة، ركّز حديث رئيس الوزراء على التداعيات السلبية التى خلفتها الحرب، بما فى ذلك اتساع دائرة التوتر فى البحر الأحمر وعدد من دول المنطقة، فضلًا عن الوضع الإنسانى الكارثى ومعاناة الأشقاء الفلسطينيين فى القطاع. 
 
 
 
وفى هذا السياق، أكد رئيس الوزراء أن استمرار الحرب فى غزة سيكون له تداعيات اقتصادية على العالم أجمع، ما لم يتم التوصل إلى حل سريع بشأن إنهاء الحرب، ثم التعامل بشكل جذرى مع القضية الفلسطينية، مؤكداً دعم مصر للحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى وعلى رأسها حقه فى تقرير المصير واستقلال دولته على خطوط الرابع من يونيو عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً للمرجعيات الدولية المتفق عليها. 
 
 
 
وأشار الدكتور مصطفى مدبولى إلى استمرار مصر فى جهودها الدبلوماسية بالتعاون مع الأطراف المعنية من أجل التوصل لحل بشأن وقف الحرب على قطاع غزة، ومعالجة تداعيات الأزمة الإنسانية فى القطاع، وتحقيق النفاذ الإنسانى الآمن والسريع لمتطلبات الأشقاء الفلسطينيين هناك.
 
 
 
وفيما يتعلق بالحرب الروسية الأوكرانية، أعرب رئيس الوزراء عن أن الحرب فى أوكرانيا لها تداعيات اقتصادية شديدة السلبية على الاقتصاد العالمى والدول النامية بشكل خاص، ومصر إحدى الدول التى تأثرت سلبًا بإندلاع هذه الحرب، لاسيما فى مجالات الأمن الغذائى والطاقة والسياحة والطيران المدني، معرباً عن تطلعه لوقف الحرب وإحلال السلام فى أقرب فرصة ممكنة.
 
 
 
وخلال اللقاء، أعربت ماريا جابرييل، نائبة رئيس الوزراء وزيرة خارجية بلغاريا، عن تقديرها لحفاوة الاستقبال فى مصر، مؤكدة أن القاهرة وصوفيا تحظيان بعلاقات ثنائية قوية.
 
 
 
وقالت "جابرييل" أن مصر هى شريك إستراتيجى لبلغاريا، كما أنها شريك أساسى فى الملف التجاري، إذ يحظى البلدان بإمكانات كبيرة من حيث توافر السلع التى يمكن من خلالها تحقيق المنفعة المتبادلة.
 
 
 
وأشارت فى هذا السياق، إلى أن مصر وبلغاريا لديهما تعاون عالى المستوى فى مجال الأمن الغذائي، خاصة توريد القمح لمصر، مؤكدة أن صوفيا منفتحة على مزيد من التعاون مع القاهرة فى مجال تصدير القمح. 
 
 
 
وأكدت أن بلغاريا منفتحة كذلك على التعاون مع مصر فى مجال الهيدروجين الأخضر الذى يحظى بقيمة واهتمام كبيرين فى القارة الأوروبية، وكذلك التعاون مع مصر فى مجال منع الهجرة غير الشرعية.
 
 
 
كما أعربت عن تقديرها للجهود المصرية المبذولة للتوصل إلى حل للوضع الإنسانى فى قطاع غزة، مؤكدة أن مصر تلعب دورًا ملحوظًا فى دعم الاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.
 
 
 
وأشارت الوزيرة إلى ضرورة التوصل العاجل لحل الأزمة فى قطاع غزة والإفراج عن الرهائن، منوهة إلى الدور المهم الذى تلعبه الأطراف الإقليمية تجاه حل الأزمة، ومؤكدة دعمها لمبدأ حل الدولتين. 
 
 
 
وحول الحرب فى أوكرانيا، أكدت الوزيرة أهمية العمل على إنهاء الحرب وإحلال السلام فى أوكرانيا.
 

print