الأربعاء، 28 سبتمبر 2022 06:00 م

الانتحار "لايف" بحبة الغلة.. البرلمان يتحرك.. نواب بعد واقعة انتحار شاب من خلال بث مباشر: نحتاج قيود لعملية تداول "حبة الغلة".. أصبحت أداة فتاكة.. تُباع بجنيه في محال البقالة.. وتحولت لـ"رعب في البيوت"

الانتحار "لايف" بحبة الغلة.. البرلمان يتحرك.. نواب بعد واقعة انتحار شاب من خلال بث مباشر: نحتاج قيود لعملية تداول "حبة الغلة".. أصبحت أداة فتاكة.. تُباع بجنيه في محال البقالة.. وتحولت لـ"رعب في البيوت" حبة الغلة - أرشيفية
الأحد، 21 أغسطس 2022 04:00 م
كتب محسن البديوي

أثارت واقعة انتحار أحد الشباب بكفر الدوار، بتناول "حبة الغلة" عبر بث المباشر على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حالة من الجدل.

استخدام حبة الغلة للانتحار دفع عدد من النواب للمطالبة بقيود على عملية تداولها، وذلك لمنع المقدمين على الانتحار من تناولها، حيث حذرت النائبة آية مدني، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، من انتشار حالات الانتحار بواسطة حبة الغلة السامة نظرًا لسهولة تداولها وبيعها للمزارعين دون ضوابط أو رقيب.

وقالت النائبة آية مدني، إن حبة الغلة يتم استيرادها من الصين والهند وتباع في محال المبيدات الزراعية والصيدليات البيطرية تحت أكثر من عشرة مسميات تجارية بأسماء مختلفة.

وأوضحت النائبة البرلمانية، أنه نظرًا لعدم وجود ضوابط تحكم تداول حبة الغلة بين المزارعين، فأصبحت مثار رعب في كثير من البيوت الريفية وعنوانًا متكررًا في صفحات الحوادث، لتتحمل مسئولية عشرات الوفيات ما بين تسمم أو انتحار، لافتة إلى أن وحدة علاج السموم في مستشفى الطوارئ بالمنصورة استقبلت عامي 2018 و2019 نحو 400 حالة من المبيدات أغلبها تسمم بحبة الغلة، كما استقبلت الوحدة نفسها عام 2020 نحو 118 حالة أخرى أي 518 حالة في 3 سنوات فقط.

 

أداة فتاكة.. وتُباع بجنيه في محال البقالة مطالبات

وفي هذا الصدد، حذر النائب عاطف مغاوري، عضو مجلس النواب، من انتشار ظاهرة الانتحار باستخدام حبة الغلة السامة نتيجة لسهولة الحصول عليها، موضحًا أن من يتناولها يكون مصيره الموت المحتم، خاصة بين الشرائح العمرية الشابة مما يهدد حياة أبنائنا.

وشدد النائب البرلماني في تصريح خاص، على ضرورة وضع ضوابط وقواعد تنظيم تداول المواد الحافظة للغلال أو حبة الغلة، موضحًا أنه يصعب اتخاذ أي إجراء طبي لإنقاذ متعاطي هذه الحبوب، ويكون مصير من يتناولها الموت المحتم، مضيفًا:" أداة فتاكة.. وتُباع بجنيه في محال البقالة ".

وطالب بوضع ضوابط تحدد آليات تداول تلك الحبة السامة، مضيفًا أن هناك دول حظرت  تداول هذه الحبة، وتكمن الخطورة في إطلاق هذه الحبة غاز الفوسفين شديد السمية، وهو غاز لا يوجد علاج أو ترياق مضاد له، و500 مجم من هذا المركب كفيلة بقتل إنسان.

وتعتبر حبة الغلة إحدى المبيدات الحشرية، والتي تعد الأوسع استخدامًا في الحقول الزراعية من قبل المزارعين، الذين يستخدمونها لحماية محاصيلهم من التسوس ومواجهة القوارض، غير أنها تحولت لتكون وسيلة "للانتحار السريع".


الأكثر قراءة



print