السبت، 25 يونيو 2022 03:32 م

مصر تسير نحو الجمهورية الجديدة.. ردود أفعال واسعة على الحوار الوطنى.. وإشادة بتحركات الأكاديمية الوطنية.. برلمانيون: الدعوة جاءت فى توقيتها المناسب

مصر تسير نحو الجمهورية الجديدة..  ردود أفعال واسعة على الحوار الوطنى.. وإشادة بتحركات الأكاديمية الوطنية.. برلمانيون: الدعوة جاءت فى توقيتها المناسب مجلس النواب
الثلاثاء، 21 يونيو 2022 09:00 م
كتب محمد السيد

توالت ردود أفعال البرلمانيين والسياسيين على دعوة الرئيس السيسى لإجراء حوار وطني يشمل كل الأطياف السياسية، حيث أشاد الكثير بالدعوة لإجراء حوار سياسى وطنى واسع يضم مختلف أطياف المجتمع السياسية والنقابية والمدنية وغيرها على قاعدة الشرعية الدستورية والقانونية، مؤكدين أن الحوار يعد نقلة نوعية فى المسار السياسى للدولة المصرية ويفتح الأفاق أمام التعايش والتوافق بين كل هذه الأطياف.

 

في البداية، قالت الدكتورة ألفت المزلاوى، عضو مجلس النواب عن حزب الشعب الجمهورى بسوهاج، إن دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي للحوار الوطني تبرهن أن مصر تسير نحو الجمهورية الجديدة، فيما أوضح أحمد نويصر عضو مجلس النواب، أن الدعوة لإقامة الحوار الوطنى الآن جاءت في توقيتها المناسب وخطوة هامة على طريق تدشين جمهورية جديدة تقبل بالجميع.

 

ولفتت أمل سلامة عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إلى أن دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى للحوار الوطنى فاقت توقعات الجميع بما يثبت مدى حرصه على أبناء مصر كأب لهم جميعا.

 

ونوه سليمان وهدان، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، إلى أن مثل هذه الخطوة المهمة تأتى في إطار رؤية شاملة لانطلاق حوارسياسى لبناء الجمهورية الجديدة، مؤكدا أنه يعد نموذجا جيدا في إطار تطبيق الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان. 

 

وأشار النائب أكمل نجاتي، أمين سر اللجنة الاقتصادية بمجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إلى أن الإدارة المحترفة تصل بنا لحوار وطنى فعال، متمنيا أن نصل لعقد اجتماعى جديد يتواكب مع الجمهورية الجديدة.

 

ورحب النائب أكمل نجاتى باختيار الكاتب الصحفي ضياء رشوان نقيب الصحفيين، منسقًا عامًا للحوار الوطني، والمستشار محمود فوزي الأمين العام للمجلس الأعلى للإعلام رئيسًا للأمانة العامة.

 

وكانت إدارة الحوار الوطنى قد أعلنت من قبل اختيار ضياء رشوان نقيب الصحفيين منسقاً عاماً للحوار الوطنى، بالإضافة إلى اختيار المستشار محمود فوزى الأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام رئيسا للأمانة الفنية للحوار الوطنى، لافتة إلى بدء أولى جلسات الحوار الوطنى فى الأسبوع الأول من شهر يوليو المقبل.

 

وأوضحت إدارة الحوار الوطنى أن أولى مهام المنسق العام للحوار الوطنى تتمثل فى: بدء التشاور مع القوى السياسية والنقابية وكل الأطراف المشاركة فى الحوار الوطنى، لتشكيل مجلس أمناء الحوار الوطنى من ممثلى كل الأطراف والشخصيات العامة والخبراء من 15 عضوا، بما يضمن المشاركة الفعالة والتوصل إلى مخرجات وفقا للرؤى الوطنية المختلفة وبما يخدم صالح المواطن المصرى.

 

وتابعت إدارة الحوار الوطنى أنه تم الانتهاء من كل التجهيزات واللوجستيات اللازمة لتنظيم الحوار، وذلك من خلال الأكاديمية الوطنية للتدريب المنوطة بتنظيم المؤتمر الوطنى للشباب، وفقا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، والتى يقتصر دورها على المهام التنظيمية واللوجستية، مؤكدة استمرار الأكاديمية فى اتباع نهج الحياد والتجرد التام في إطار دورها التنظيمى والفنى والتنسيقى بعيدا عن التدخل في مضمون الحوار الوطنى الفعال تحت مظلة الجمهورية الجديدة.

 

وأشارت إلى أنه تم تشكيل أمانة فنية من الأكاديمية الوطنية للتدريب برئاسة المستشار محمود فوزى، لمعاونة مجلس أمناء الحوار فى العملية اللوجستية والتنظيمية للحوار الوطني وتوفير كل المعلومات اللازمة لإدارة الحوار مضيفة أن الأمانة الفنية سلّمت كافة طلبات المشاركة والمقترحات المقدمة من فئات الشعب المختلفة إلى السيد ضياء رشوان تمهيدا لمناقشتها وبدء جلسات الحوار الوطنى، كما سيتم الإعلان عن كافة تفاصيل المقترحات خلال الأيام القادمة.

 

 ولفتت إدارة الحوار الوطني إلى استمرار استقبال طلبات المشاركة في الحوار الوطني والرؤى والمقترحات من خلال الرابط egyouth.com/ar/register مشيرة إلى توسيع قاعدة المشاركة في الحوار من خلال دعوة جميع ممثلي المجتمع المصري بكافة فئاته ومؤسساته بأكبر عدد ممكن لضمان تمثيل جميع الفئات في الحوار المجتمعي، والحرص على الوصول إلى جميع مناطق الجمهورية وبالتنسيق مع كافة التيارات السياسية والحزبية والشبابية لإدارة حوار وطني فعال.

 

كما تتلقى إدارة الحوار الوطني المقترحات والاستفسارات عبر رسائل الواتساب على الأرقام التالية: 01025521555/ 01093888833

 

يُذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية أعلن إطلاق الحوار الوطني خلال إفطار الأسرة المصرية في شهر أبريل الماضي، وذلك فى إطار المشاركة الوطنية الفعالة تحت مظلة الجمهورية الجديدة، بما يضمن تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.

 


الأكثر قراءة



print