الجمعة، 12 أغسطس 2022 05:58 ص

برلمانات تحت حصار كورونا.. غلق النواب الهندى بعد بلوغ الإصابات 400.. العدوى بالكونجرس تتخطى 13%.. ورئيسة برلمان إسبانيا فى الحجر الصحى

برلمانات تحت حصار كورونا.. غلق النواب الهندى بعد بلوغ الإصابات 400.. العدوى بالكونجرس تتخطى 13%.. ورئيسة برلمان إسبانيا فى الحجر الصحى فيروس كورونا
الثلاثاء، 11 يناير 2022 12:00 ص
كتبت آمال رسلان

خلال الأسابيع القليلة الماضية فرض فيروس كورونا سيطرته على مقرات البرلمانات في عدد من عواصم العالم، أدت إلى حالة شلل تام للعملية التشريعية في بعضها، في حين لجأ الآخر إلى إجراءات احترازية مشددة ليتمكن من مواصلة عمله.

 

ومع ارتفاع موجه الفيروس مؤخرا كانت الهند الأكثر تضررا وذلك بعد أن أثبتت الفحوص إصابة أكثر من 400 من الموظفين وأعضاء في البرلمان الهندي في نيودلهي بفيروس كورونا، حيث ثبت إيجابية عينات 402 شخص من أصل 1409 أشخاص في الفترة من 4 إلى 8 يناير، وتم إغلاق مبنى البرلمان بالولاية وأعيد العديد من موظفي المبنى إلى منازلهم.

 

وقالت وكالة "بلومبيرج" للأنباء أن العاصمة الهندية نيودلهي تشهد ارتفاعا حادا في الإصابات اليومية بفيروس كورونا، وفرضت بالفعل قيودا على التجمعات والتحركات، وقال رئيس وزراء ولاية دلهي، أرفيند كيجريوال، في مؤتمر صحافي افتراضي أمس: "ليس لدي نية لفرض إغلاق"، وحث كيجريوال السكان على استخدام الكمامات وتلقي التطعيم بشكل كامل.

 

ولفت إلى إنه حتى مع استمرار ارتفاع العدد اليومي للإصابات، فإن الوفيات المرتبطة بكورونا وعدد الحالات التي تتطلب العلاج في المستشفى لا يزال منخفضا مقارنة بالوضع قبل عام.

 

من الهند إلى القارة الأوروبية التي تشهد هجمة عنيفة من متحور كورونا الجديد أوميكرون، أفادت محطة التلفزيون الإسبانية الرسمية "آر تي في إي" بأن نتيجة فحص رئيسة البرلمان الإسباني ميرتشيل باتيت أثبتت إصابتها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وذلك مع استمرار ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس في البلاد.

 

ونقلت المحطة عن مصادر بمجلس النواب قولها إن السياسية البالغة من العمر 48 عامًا دخلت الحجر الصحي في منزلها بمدريد، وأضافت المصادر أن باتيت لن تترأس استئناف الجلسات البرلمانية عقب عطلة عيد الميلاد حتى من المنزل.

 

وفى المقابل يعيش النواب الأمريكي حالة من الذعر جراء انتشار متحور فيروس كورونا داخل مبنى "الكابيتول"، فوفقاً لآخر الاحصائيات ارتفع متوسط ​​معدل الاختبارات الإيجابية لمدة سبعة أيام، من أقل من 1%، إلى أكثر من 13%، وفقًا لمذكرة أرسلت إلى المشرعين يوم الإثنين الماضى من طبيب الكابيتول بريان موناهان.

 

ووفقًا لمونهان، ستزيد معدلات الحالات اليومية بشكل كبير في الأسابيع المقبلة، حيث يتم اكتشاف العشرات من الإصابات يوميًا، وتمثل الحالات ارتفاعًا في معدل "الإصابات المفاجئة" بين الأفراد الذين تم تلقيحهم في الغالب، وكذلك الحالات في العديد من الأفراد غير المطعمين.

 

وقالت مذكرة طبيب الكابيتول، 65% من الحالات في مبنى الكابيتول ظهر عليها أعراض المرض، في حين أن 35 % من دون أعراض، وأوصى باستبدال الأقنعة الجراحية الزرقاء وأقنعة الوجه القماشية بأقنعة KN95 أو N95 الأكثر حماية، وأوصى المكاتب بتبني العمل عن بعد قدر الإمكان لتقليل الاجتماعات الشخصية والأنشطة المكتبية.

 

ومن الغرب إلى الشرق لم يكن الحال أفضل، حيث أجبرت كورونا البرلمان المغربي على تشديد اجراءاته بعد زيادة حالات الإصابة تحت القبة، وكشف مصدر داخل مجلس النواب المغربى أن هناك حالة استنفار يعرفها المجلس إثر ارتفاع الإصابات في صفوف موظفيه، خلال الأيام القليلة الماضية، لافتا إلى أنه في غضون أسبوع ارتفع عدد الإصابات التي تم الكشف عنها من ثلاث حالات إلى حوالى 20 حالة حتى الخميس الماضى.

 

وقالت صحيفة المغرب اليوم إن رؤساء الفرق البرلمانية تلقوا رسالة من رئيس المجلس، حول تطبيق إجراءات احترازية جديدة منها تقليص عدد الحضور في الجلسة العامة بنحو 75% وتأمين الحضور بربع أعضاء المجلس فقط.

 

ولم ينجو الكنيست الاسرائيلى من الفيروس رغم الإجراءات المشدده التي تتخذها تل أبيب، حيث قرر المجلس تقليص جدول أعمال اجتماعات الكنيست الإسرائيلي، بعد إصابة عدد من أعضائه والعاملين فيه بفيروس كورونا، حيث كان آخرهم أوفير كاتس من حزب الليكود.

 

وبحسب القناة العبرية السابعة، فإنه سيتم خلال الجلسات العامة المقلصة طرح قانونين فقط للتصويت، فيما كان المجلس قرر قبل أسبوعين غلق "البوفية" والصالة الرياضية بالكنيست.


print