السبت، 25 مارس 2017 03:24 م
السبت، 05 مارس 2016 02:00 م
كتب إبراهيم قاسم
بعد حادث مقتل سائق على يد رقيب شرطة بالدرب الأحمر، وما شهدته الفترة الماضية من تجاوزات متكررة من أمناء الشرطة، ما دفع الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى تكليف وزير الداخلية ووزير الشئون القانونية ومجلس النواب إلى ضرورة إدخال تشريعات جديدة على قانون هيئة الشرطة يضمن الانضباط الأمنى، وهو ما سارعت فيه الحكومة خلال الأيام الماضية وانتهت بالفعل لجنة تعديل القانون من إدخال التشريعات المناسبة، ووافق مجلس الوزراء على هذه التعديلات تمهيدا لإصداره.

قتيل-الدرب-الأحمر

مصطفى فيتو

العجاتى: استحداث مادة عرض أمين الشرطة الحاصل على جزاءات على لجنة بها أطباء نفسيين


وكشف المستشار مجدى العجاتى، وزير الشئون القانونية ومجلس النواب، أن قسم التشريع بمجلس الدولة استلم التعديلات التى وافق عليها مجلس الوزراء والخاصة بتعديل أحكام القانون 109 لسنة 1971 بشأن هيئة الشرطة، وذلك لمراجعة وصياغة مشروع القانون، وذلك تمهيدا لإرساله إلى مجلس النواب لإقراره والتصديق عليه من رئيس الجمهورية بما يحقق ضبط الأداء الأمنى.

العجاتي

وأضاف "العجاتى" فى تصريحات خاصة لـ"برلمانى"، أن لجنة إعداد تعديلات قانون الشرطة قامت باستحداث مادة إضافية فى القانون تلزم هيئة الشرطة بعرض أمناء وأفراد الشرطة الموقع عليهم عدد كبير جزاءات بسبب سوء استغلالهم لمنصبهم فى الشرطة أثناء تعاملهم مع المواطنين، على لجنة مختصة تضم عناصر طبية من أساتذة الأمراض العقلية والعصبية لبيان حالته النفسية وفى حالة إذا ثبت عدم صلاحيته تم عرض الأمر على المجلس الأعلى للشرطة واتخاذ قرار بإحالته إلى وظيفة مدنية.

وأوضح "العجاتى"، أن التعديلات اشتملت أيضا على منح وزير الداخلية الحق فى إحالة أى ضابط أو فرد أو أمين شرطة إلى وظيفة مدنية، وذلك فى حال ثبوت ارتكابهم أى مخالفات جسيمة تضر بجهة عمله وذلك بناءً على تقرير مكتوب.

إنشاء مجلس تأديب خاص للأمناء


كما أوجدت تعديلات القانون فى المادة 99 من قانون 109 لسنة 1971 إنشاء مجلس تأديب خاص بالأمناء على درجتين إحداهما ابتدائى والآخر استئنافى ويشكل مجلس التأديب الابتدائى من اثنين من وكلاء المصالح ومن فى حكمهم يختارهما وزير الداخلية بعد أخذ رأى المجلس الأعلى للشرطة، ومن أحد أعضاء إدارة الفتوى المختصة بمجلس الدولة، ويرأس المجلس مستشار من أقدم الوكلاء رتبةً، ويمثل الإدعاء أمام مجلس التأديب مدير إدارة أو رئيس قسم التحقيقات فى الجهة المحال منها الفرد، ويشكل مجلس التأديب الاستئنافى برئاسة مستشار مساعد من مجلس الدولة وعضوية أحد مديرى المصالح أو من فى حكمهم ومستشار مساعد من إدارة الفتوى المختصة بمجلس الدولة، ويمثل الإدعاء أمام مجلس التأديب الاستئنافى أحد مساعدى المدير فى مديرية الأمن أو الإدارة العامة أو المصلحة المحال منها الفرد.

مجدى-عبد-الغفار

وتابع: وفى حالة إذا ما ارتضى الأمين أو فرد الشرطة بقرار مجلس التأديب فإن يحق له الطعن أمام محكمة القضاء الإدارى والتظلم على القرار، موضحا: "لجنة تعديل قانون الشرطة استبعدت إحالة أفراد وأمناء الشرطة إلى المحاكمات العسكرية كما طالب البعض ووضعت مجالس التأديب، وذلك باعتبار أن الدستور نص على أن الشرطة هيئة نظامية مدنية، ولا يجوز إحالة من يعملون بها إلى القضاء العسكرى.

أحقية وزير الداخلية فى تقييم أفراد وأمناء الشرطة بعد 20 عامًا من الخدمة


وأشار "العجاتى" إلى أن التعديلات اشتملت أيضا أحقية وزير الداخلية فى تقييم أفراد وأمناء الشرطة بعد 20 عامًا من الخدمة أسوة بالضباط وفى حالة إذا ما تبين من التقارير سوء سلوك الفرد أو الأمين يتم إحالته إلى مجلس التأديب، كما نصت التعديلات على أن الجرائم الجنائية التى يرتكبها أى عضو فى الشرطة فإنه يعاقب وفق قانون العقوبات الذى يتساوى أمامه الجميع.

وكان مجلس الوزراء وافق فى اجتماعه على تعديل بعض أحكام القانون رقم 109 لسنة 1971 بشأن هيئة الشرطة، ذلك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، بإجراء تعديل تشريعى لقانون هيئة الشرطة.

السيسى

واستهدفت التعديلات المقترحة فى القانون تنظيم العلاقة بين الشرطة والمواطنين، بما يضمن حماية وصيانة الحقوق، هذا إلى جانب الارتقاء بأداء جهاز الشرطة، مما يسهم فى تحقيق الأمن والأمان للوطن والمواطنين، إلى جانب الإسراع فى إجراءات التحقيق وتوقيع الجزاءات الرادعة على المخالفين، والمساهمة فى تحقيق العدالة الناجزة، كما استهدفت التعديلات تنمية قدرات العنصر البشرى وتأهيله بما يتناسب مع ما يناط به من عمل، وتتضمن التعديلات أيضًا وضع نظام للحوافز والمكافآت للملتزمين.

حملات امنيه


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق