الثلاثاء، 27 يونيو 2017 12:41 م
Parlmany-HP-LB 728x90 head:
الأحد، 18 يونيو 2017 10:00 ص
كتب محمد صبحى

أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أنه تم الانتهاء من وضع المنهج الجديد لمادة التاريخ لطلاب الثانوية العامة والذى يتم تدريسه العام المقبل، مؤكدة أن إحدى دور النشر الخارجية فازت بوضع المنهج الجديد.

 

وفى سياق متصل، كشفت مسئولة بوزارة التربية والتعليم، أن المنهج الجديد لكتاب التاريخ للصف الثالث الثانوى لن يحتوى على موضوعات تخص ثورتى 25 يناير و30 يونيو، حيث تقرر حذف الوحدة الخاصة بالثورتين من الكتاب، بعد توصية من اللجنة المختصة بتطوير المنهج.

 

وأضافت المصادر فى تصريحات صحفية أن وجود موضوعات ودروس  فى المنهج مرتبطة بثورة 30 يونيو ومقدماتها وأسبابها ونتائجها تسبب فى المزيد من المشكلات سواء فى المدارس أو عند وضع الامتحانات، كما أن التاريخ من المفترض أن يُكتَب بعد مرور أحداثه بفترة زمينة تصل إلى 15 عاما على الأقل.

 

ولفتت المصادر إلى أن الوزارة عندما وضعت أحداث الثورتين فى المناهج كان من قبيل سرد الأحداث وليس كتابة تاريخ، موضحة أن ثورة 23 يوليو 1952 هى آخر ثورة مصرية سوف تُذكر فى المنهج الجديد.

 

ومن جانبهم، شن عدد من نواب البرلمان هجوم حاد على وزارة التربية والتعليم بشأن ما يتردد من حذف ثورتى 25يناير و30 يونيو من كتب التاريخ للثانوية العامة، حيث أكد النواب أنه أمر غير مقبول على الإطلاق، ولا يمكن ترك الساحة لكل من هب ودب دون التصدى له،كما شددوا على ضرورة استدعاء المسئولين للوقوف على الأسباب التى دفعت إلى ذلك خاصة وأن التاريخ يكتب كما هو دون أى تلاعب.

 

تعليم البرلمان: استدعاء الوزير لمناقشة قرار حذف ثورتى يناير ويونيو من التاريخ 

فى البداية قالت النائبة ماجدة نصر عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إنها ستتقدم بطلب إحاطة إلى الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان لتوجيه إلى الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم بخصوص ما أعلنت عنه الوزارة من حذف ثورتى 25 يناير و30 يونيو من مناهج التاريخ للثانوية العامة.

 

وأضافت النائبة ماجدة نصر فى تصريح لـ" برلمانى" أنه سيتم استدعاء وزير التربية والتعليم إلى لجنة التعليم فى مجلس النواب لمناقشته فى القرار ومراجعة الوزير فى هذا القرار الخاص بحذف الثورتين من مناهج التعليم مشددة على أنه يجب أن يكون هناك حرص من جميع النواب للتراجع الوزارة فى القرار.

 

وتابعت عضو لجنة التعليم بالبرلمان تصريحها بالقول، غير متفقة تماما مع القرار ومن المعروف أن يكون هناك تاريخ قديم وحديث متسائلة هل من الجائز أن يظل الجيل الجديد معزول عن الثورة؟ ويجب أن يكون هناك تناول للثورة بكتب التاريخ.

 

وشددت النائبة ماجدة نصر على ضرورة استدعاء الحكومة لمناقشة الأسباب التى دفعت لاتخاذ قرار حذف الثورتين والمبررات التى أدت لذلك خاصة وأننا نريد أن يعلم الجيل كل الأمور على حقيقتها بشفافية.

 

بكرى: لا يجب ترك الساحة لكل من هب ودب

وبدوره قال النائب مصطفى بكرى عضو  مجلس النواب وعضو اللجنة التشريعية بالبرلمان، إن ثورتى 25 يناير و30 يونيو جزء من تاريخ مصر ومهم جدا سواء ما حدث فى يناير أو يونيو ولا يجب ترك الساحة لكل من هب ودب ومن المفترض أن يكون هناك اساتذة تاريخ محايدون يأرخون لهذه الفترة بعيدا عن الأهواء السياسية أو التوجهات الفكرية.

 

وأضاف بكرى فى تصريح لـ" برلمانى" أن التاريخ يكتب كتاريخ حتى يستطيع أبناءنا أن يقرأوا الأحداث بمسئولية إنما ترك الساحة لكل من هب ودب ونحن نترفع عن الأمر فهذا أمر غير مقبول وغير محمود على الإطلاق مطالبا بتكليف لجنة خاصة لكتابة تاريخ ما حدث فى ثورة يناير ويونيو وتدريسه للطلاب وفق لهذه المعايير الخاصة بأن يؤرخ تلك الحقبة اساتذة محايدون.

 

النائبة منى عبد العاطى: لابد وأن يكتب التاريخ كما هو بإيجابياته وسلبياته

بينما قالت النائبة منى عبد العاطى عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إنه لابد من التحقق من المسئولين حول حذف ثورتى 25 يناير و30 يونيو من منهج التاريخ لطلاب الثانوية العامة للوقوف على صحة ما يتم تداوله فى هذا الشأن.

 

وأضافت النائبة منى عبد العاطى فى تصريح لـ" برلمانى" أن  التاريخ لابد وأن يكتب كما هو ولا يحذف منه أى شئ سواء سلبى أو إيجابى لأن التاريخ له دروس مستفادة، ويجب أن تعرف الأجيال الإيجابيات والمساوئ ،متابعة "أنا كنت ضد مرسى وفترة حكمه ومع ذلك عند إثارة حذف حقبته من التاريخ رفضت ذلك لأن يجب أن يذكر بالتاريخ كل شىء.

 

وأشارت عضو لجنة التعليم بالبرلمان إلى أنه سيتم طرح الأمر داخل لجنة التعليم للتحقق من صحة حذف الثورتين من خلال التواصل مع المسئولين بالتعليم.

 

 فايز بركات: 25 يناير و30 يونيو جزء من التاريخ المصرى وغير مقبول استبعادها من الكتب

وفى ذات السياق، قال فايز بركات عضو مجلس النواب وعضو لجنة التعليم بالبرلمان أنه ثورتى 25 يناير و30 يونيو جزء من التاريخ المصرى ومهم وغير مقبول استبعاده من كتب التاريخ بالنسبة لطلاب الثانوية العامة.

 

وأضاف بركات لـ" برلمانى" أن يجب أن تذكر ثورتى 25 يناير و30 يونيو فى التاريخ، موضحا أن ما يتردد حول حذفهم من مناهج التاريج للثانوية العامة فذلك يعتمد على أن الطلاب شاهدوا تلك المرحلة، بالإضافة إلى أن التاريخ يؤرخ لمراحل سابقة لم يحضرها الانسان والجيل الحالى عاش الثورة وشاهد عليها وبالتالى ليس تاريخ بالنسبة له حيث أنها تعتبر تاريخ لمن لا يشاهدها.

 

 

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print